أسرار الأسبوع: انتهاكات صارخة لقواعد القانون الدولي الإنساني من قبل الحوثي (تقرير)

0 تعليق 19 ارسل طباعة تبليغ

كشف مراقبون "لليمن العربي" بان اعتداء الحوثي وهجماته المتكررة على السعودية يعد من جرائم الحرب والتي يجب محاسبته عليها.

وطالب مجلس الأمن، بمحاسبة منفذي ومخططي وممولي الهجمات على السعودية، مديناً في بيان الهجوم بأشد العبارات. 

Sponsored Links

واعتبر المجلس أن الهجوم على مطار أبها ينتهك القانون الدولي ويهدد الأمن والسلم الدوليين. 

وطالبت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا،إيران خلال الجلسة بوقف دعم ميليشيا الحوثي في اليمن. 

وأيّد المجلس جهود المبعوث الأممي إلى اليمن بشكل كامل، وقال إنه لا يمكن حل الأزمة اليمنية إلا عبر المسار السياسي.

وأقر المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بسلامة موقف الشرعية مما سُمي الانسحاب أحادي الجانب من موانئ الحديدة، وتعهد بالسعي لتنفيذ عملية سياسية محايدة. 

وقال إن العملية السياسية ستركز على الملكية الوطنية والاحترام الكامل لسيادة اليمن واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه.

من جهة ثانية أعلنت إيران،أن احتياطاتها من اليورانيوم المخصب ستتجاوز اعتباراً من 27 يونيو الحدود التي ينصّ عليها الاتفاق الدولي في تحدٍ للعالم.

ودعت الخارجية الأمريكية العالم إلى عدم الخضوع للابتزاز الإيراني، وحذّرت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا إيران من هذا التصعيد.

كما أكدت الحكومة الشرعية أن استمرار مليشيا الحوثى الإرهابية باستهداف المنشآت المدنية فى المملكة العربية السعودية الشقيقة والممرات البحرية الدولية، بدعم وتوجيه من النظام الإيرانى، يعكس مدى الخطورة التى باتت تشكلها هذه المليشيات الانقلابية، مشيرًا إلى أن هذه الأعمال الإرهابية تمثل تحديًا صارخًا للمجتمع الدولى ورسالة واضحة للعالم بأن هذه المليشيات لا تؤمن بالسلام وليس لديها الرغبة والاستعداد للاستجابة لمتطلباته.

وحملت الحكومة الشرعية، مجلس الأمن الدولي، مسؤولية الإنتهاكات التي ترتكبها ميليشيا الحوثي الإنقلابية بحق المدنيين في منناطق سيطرتها، والتي أكدت أنها لازالت مستمرة في انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي الإنساني و قانون حقوق الإنسان .

وقال مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة، السفير محمد السعدي، في إحاطة اليمن إلى إجتماع مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، أن إنتهاكات الميليشيات إنعكاس طبيعي لصمت المجتمع الدولي عن تحمّل مسؤولياته الأخلاقية وواجباته القانونية تجاه حماية المدنيين وعجزه عن اتخاذ خطوات أكثر صرامة في ظل استمرار الميليشيات الحوثية بارتكاب الانتهاكات و الجرائم الفظيعة بحق الشعب اليمني. 

وجددت الحكومة الشرعية التأكيد على حرصها على خيار السلام وإنهاء الصراع على أساس المرجعيات المتفق عليها رغم كل العراقيل التي تخلقها ميليشيا الحوثي الإنقلابية والعودة إلى مسار تلك المرجعيات والاتفاقات .. لافتاً إلى أن الانسحاب أحادي الجانب من قبل الميليشيات الحوثية المسلحة في الحديدة لا يستجيب لنص وروح اتفاق ستكهولم، ويعد مخالفاً لمفهوم العمليات المتفق عليه، أضحى أكذوبة و غير حقيقي .

وأكد مراقبون بأن الميليشيات الإنقلابية تقوم بإعاقة وصول العاملين في المجال الإنساني إلى الفئات المحتاجة، وتعيق مرور قوافل المساعدات الإنسانية.

وأضاف المراقبون بأن استمرار الميليشيات الحوثية باستهداف المنشآت المدنية في المملكة العربية السعودية الشقيقة و الممرات البحرية الدولية، بدعم وتوجيه من النظام الإيراني، يعكس مدى الخطورة التي باتت تشكلها هذه الميليشيات المتطرفة.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: انتهاكات صارخة لقواعد القانون الدولي الإنساني من قبل الحوثي (تقرير) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق