أسرار الأسبوع: مصادر خاصة تكشف لـ"اليمن العربي" أخطر اتفاق إخواني حوثي برعاية قطرية وإيرانية "بنود"

0 تعليق 16 ارسل طباعة تبليغ

أفادت مصادر رفيعة، بأن "اتفاقاً أبرم بين حزب الإصلاح إخوان اليمن، ومليشيات الحوثي برعاية قطرية في صنعاء قبل شهر حضرته العديد من القيادات من الطرفين".

ووفق مصادر خاصة تحدثت لمراسل" اليمن العربي"، فإنه خلال الاتفاق كان هناك ممثل عن كل محافظة للطرفين في هذا الاجتماع. 

Sponsored Links

وبشأن أبرز وأهم بنود ذلك الاتفاق، كشفت المصادر، عن "تشتيت وتوزيع كتائب أبي العباس وإفراغ جبهة الكدحة التي تسيطر عليها الكتائب وهي النقطة الساخنة والاستراتيجية حيث أن سقوطها بيد الحوثي سيعيد الحصار على تعز وسيقوي مركزه التفاوضي مع الشرعية والتحالف وسيقوي حزب الإصلاح في فرض شروطه". 

كما تضمن الاتفاق - وفقا للمصادر - "الانتقال لتفكيك اللواء 35 مدرع وإضعاف جبهاته وبسط السيطرة التامة لحزب الإصلاح على الحجرية والصلو والمسراخ". 

وشدد الاتفاق على "سيطرة حزب الإصلاح على كافة الجبهات العسكرية وهذا يقوي شروط الحزب بالضغط على التحالف وتمرير مشروعه المخطط له من قطر". 

وبحسب بنود الاتفاق "يتم السماح للحوثي بالسيطرة على تعز مقابل حماية أملاك الحزب وقياداته من شركات ومؤسسات ومصالح تجارية واستثمارية في صنعاء وبقية المحافظات التي يسيطر عليها الحوثي وعدم المساس بها أو فرض ضرائب وإتاوات عليها". 

وأكد على ضرورة "الإبقاء على الجبهات في حالة سكون والسماح للحوثي بالتمدد في المناطق التي تكسبه الضغط على الشرعية والتحالف دولياً عند إجراء أي تفاوض". 

وفي المقابل "يلتزم حزب الإصلاح بقتل الروح القتالية والمعنوية لدى الحاضنة الشعبية للشرعية عبر استنزاف أرواح الشباب في الجبهات من خلال المعارك الوهمية التي يفتعلها مع الحوثي وايقافها فجأة دون تحقيق أية مكاسب أو تقدمات ، كما يلتزم حزب الإصلاح بإهمال الجرحى وعدم معالجتهم والنقطتين كفيلتا بأن تولدا الإحباط عند الحاضنة واليأس من النصر والتحرير وهذا سيخضعها للقبول بالتفاوض". 

وكشفت المصادر، عن بنود بشأن إطلاق الأسرى عبر صفقات لتبادل الأسرى يتم بموجبها إطلاق القيادات الواقعة بالأسر من الطرفين". 

وتضمن الاتفاق "الإبقاء على الحوثي لزعزعة أمن المملكة والضغط عليها وتحريكه متى ما أرادت إيران وقطر". 

كما تشمل بنود الاتفاق - وفقا لمصادر "اليمن العربي" - "تحشيد الجهود من الطرفين لإثارة قضية تواجد الجيش السعودي بالمهرة ورفع القضية عبر المنظمات التابعة للطرفين إلى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية مع استمرار الدعم للمظاهرات التي تخرج بالمهرة والتي يحشد لها الإصلاح عناصره هناك". 

كما شمل الاتفاق "اعتبار السعودية والإمارات دول احتلال في جميع خطابات وتخاطب إعلام الإصلاح وتوثيق جرائم الدولتين والرفع بتلك الجرائم إلى المحاكم الدولية على أن تقوم توكل كرمان من جانب الإصلاح ورضية المتوكل من جانب الحوثي بتولي المهمة خارجياً" 

ويسعى الاتفاق "لافشال التحالف عسكرياً وسياسياً واستنزافه بشتى الوسائل". 

كما أفادت المصادر أن القيادي الإصلاحي، ضياء الحق الأهدل الذي وقع الإتفاق عن جانب فرع حزب الإصلاح بتعز عبّر عن تفاؤله بنجاح هذا الاتفاق وأكد التزام الحزب بتنفيذه في إطار محافظة تعز وأن لديه تفويض تام بعقد الاتفاق من قبل مرشد الإخوان المسلمين بتعز عبده فرحان الشهير بـ ”سالم“ وتقديم الضمانات المطلوبة لتنفيذه". 

وكشفت المصادر، أن "هذا الاتفاق نتج عن تفاهمات إيرانية قطرية وتم التشاور بذلك مع قيادات حوثية عليا ومع قيادات حزب الإصلاح العليا وتحت إشراف قيادات عليا من الإخوان  وأبو علي الحاكم".

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: مصادر خاصة تكشف لـ"اليمن العربي" أخطر اتفاق إخواني حوثي برعاية قطرية وإيرانية "بنود" .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق