أسرار الأسبوع: "الخليج": غريفيث يمنح شهادات مجانية للحوثيين

0 تعليق 14 ارسل طباعة تبليغ

قالت صحيفة خليجية، "لم يُحدث مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث أي اختراق في عملية التفاوض للوصول إلى حل حقيقي ومستدام للأزمة في البلاد".

وأضافت صحيفة" الخليج"الصادرة اليوم الثلاثاء - تابعها "اليمن العربي" - " فلا يزال يراوح مكانه من دون أن يتقدم خطوة جادة وكبيرة في طريق الحل الذي ينتظره اليمنيون، بل إن مواقفه التي يعلنها بين وقت وآخر، لا تعدو عن كونها مجرد حلول ترقيعية لا تمس جوهر الأزمة القائمة في البلاد منذ عام 2014، بالانقلاب على شرعية الدولة اليمنية.

Sponsored Links

وبينت أن "الإحاطة الأخيرة التي قدمها جريفيث الأربعاء الماضي أمام مجلس الأمن، لم تحمل جديداً، فقد كرر ذات العبارات والجمل التي يستخدمها منذ أكثر من عام على تعيينه خلفاً للمبعوث السابق إسماعيل ولد الشيخ، الذي سبق وأن تعرض لحملة تشويه من قبل الحوثيين، ووصل الأمر إلى حد محاولة الاعتداء عليه في إحدى زياراته إلى صنعاء، بعد خروجه من المطار". 

وذكرت أن "طريقة تفكير مارتن جريفيث ومعالجته للأزمة في اليمن لم تفصح عن وضوح في الرؤية منذ الأسابيع الأولى لتسلمه مهامه في فبراير/ شباط من العام الماضي، رغم زياراته المكوكية إلى صنعاء، لم يعد معها المراقبون قادرين على إحصائها، إذ إن بعضها يعلن عنها سابقاً وأخرى يتم الإعلان عنها بعد إتمامها، لدرجة أن البعض يشير إلى أن مواقف الرجل صارت تتماهى إلى حد كبير مع التوجه العام للحوثيين، الذين يكرسون المشهد باعتباره صراعاً بين طرفين يتمتعان بالتكافؤ والندية، مع أن قرارات مجلس الأمن الدولي ترى توصيفاً مخالفاً تماماً". 

وشددت قائلة "يتحدث جريفيث في الغالب عن مواضيع لا صلة لها بأرض الواقع، بل ويمنح شهادات مجانية للحوثيين، هم في حاجة إليها لتلميع صورتهم أمام المجتمع الدولي، كما حدث في الإحاطة الأخيرة له في جلسة مجلس الأمن، التي أشار فيها إلى أن الحوثيين انسحبوا من الموانئ الثلاثة في الحديدة بموجب اتفاق السويد وسلموها للسلطات المختصة، ورأى في ذلك خطوة إيجابية، مع أن السلطات التي تم التسليم لها هي في الأساس قوات تابعة للحوثيين، وهو ما يخالف قرارات مجلس الأمن الدولي، التي تدعو إلى تسليم المناطق للسلطات القائمة قبل الانقلاب في 2014، وأن يكون الأمر بمعرفة الحكومة اليمنية وليس في غيابها.

يدرك جريفيث أن ما يحدث في الحديدة لا يعدو عن كونه مراوغة من قبل الحوثيين، لكنه لا يريد الاعتراف بذلك، لأنه لا يرغب في الظهور بأنه لم يحقق اختراقاً في مهمته، وتبدو هذه الرغبة شديدة لدرجة أنه أقنع الحوثيين بإعلان انسحابهم قبل ثلاثة أيام من اجتماع مجلس الأمن الدولي لاستغلال الحدث للترويج لنجاح، حتى وإن كان شكلياً وغير ذي قيمة".

واختتمت "لقد أكد جريفيث قدرته على تنويم المعنيين في الأزمة اليمنية، ويحاول أن يسوق نجاحاً لا يلمسه أي يمني يكتوي بسياسة الخداع الذي يجيده الحوثيون تماماً، أما الحل الحقيقي فهو يتحاشى الاقتراب منه تماماً". 

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: "الخليج": غريفيث يمنح شهادات مجانية للحوثيين .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق