أسرار الأسبوع: "الخليج": إيران تعيش حالة ضياع وارتباك وأزمة داخلية

0 تعليق 33 ارسل طباعة تبليغ

قالت صحيفة خليجية،  إن إيران ليست في أزمة مع محيطها والعالم فقط، هي أيضاً في أزمة مع حالها بعدما فقدت القدرة على ضبط سياساتها ومواقفها جراء حالة الارتجاج التي أصابتها بفعل الإجراءات الأمريكية العقابية لها، بسبب سياساتها المغامرة في المنطقة.

وأضافت صحيفة "الخليج" الصادرة اليوم الأحد - تابعها "اليمن العربي" -  أنه رغم أجواء التوتر التي تحيط بالمنطقة، وطبول الحرب التي تقرع، والحشود البحرية والجوية التي تعج بها المياه والسماء، والغيوم السوداء التي تلف الأجواء، إلا أن ذلك لا يعني أن الحرب باتت تدق الأبواب فالحشود لا تعني مقدمة الحرب بالضرورة، ولا الغيوم السوداء تعني هطول المطر بالتأكيد هي شكل من أشكال لعبة عض الأصابع أو سياسة حافة الهاوية لتحقيق الأهداف من دون حرب.

Sponsored Links

وتابعت واضح من مجرى المواقف والتحركات السياسية على مستوى العالم عموماً، وتلك الصادرة عن واشنطن وطهران خصوصاً أن لا نية لمجابهة عسكرية، وأن لا خطط مرسومة لخوض حرب، وأن أبواب العمل الدبلوماسي والسياسي مشرعة في كل الاتجاهات للجم التوتر وخلق حالة من الهدوء التي تقود إلى مفاوضات، وأن " دبلوماسية الهاتف " التي كشف عنها البيت الأبيض قد تفتح ثغرة في الباب الموصد بين الولايات المتحدة وإيران، خصوصاً أن الجانبين مررا أرقام الهواتف لبعضهما بانتظار من يتصل أولاً، في حين نشطت الاتصالات السياسية والزيارات الدبلوماسية على مستويات مختلفة بين أكثر من عاصمة لاحتواء الموقف، إدراكاً منها أن أي حرب ستؤدي إلى كارثة تهدد الأمن والسلم الدوليين، لأن تداعياتها لن تقتصر على المنطقة فقط.

وذكرت أنه مع ذلك، هناك في طهران بعض الرؤوس الحامية المولعة بالحروب وإنتاج الأزمات تعمل في عكس اتجاه التهدئة، وتسعى لتسعير الموقف، من منطلق أن منطق القوة هو وحده الذي يفرض الدور والمكانة والهيمنةوهناك بعض الجهلة والمصابين بداء العظمة يعتقدون أنهم بالمواقف العنترية يقنعون العالم بقوتهم وبأسهم، وهؤلاء يرفضون لغة العقل والمنطق والواقعية، ويوقعون دولهم ومجتمعاتهم بشر أعمالهم.

وأشارت إلى أن ليس كل قادة إيران مجانين تتلبسهم حالة سوء العاقبة والتقدير، فهناك من يدرك ما تعني الحرب وما هي آثارها وتداعياتها، وقد جربوها طيلة ثماني سنوات وذاقوا أهوالها لذا عندما اقترح حشمت الله بيشة رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، يوم الجمعة الماضي حواراً أمريكياً - إيرانياً ، سارع المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الإيراني كيوان خسروي إلى اعتبار ما قاله بيشة "وجهة نظر شخصية"، مؤكداً أن مجلس الأمن القومي هو "الجهة الوحيدة المخولة إبداء الرأي بكل ما يتعلق بالقضايا الخارجية والاستراتيجية"، ما استدعى رداً فورياً من بيشة قال فيه " إن مجلس الأمن القومي مسؤول عن اتخاذ القرارات في القضايا العامة للسياسات الخارجية، ولا يملك صلاحية منع إعلان وجهات النظر".

وخلصت "الخليج " في ختام افتتاحيتها إلى أن هناك من يمتلك الوعي والشعور بالمسؤولية، وهو أيضاً في موقع المسؤولية، وهناك من يحاول قمعه وفرض موقفه، ما يعني في الواقع أن إيران تعيش حالة ضياع وارتباك، وأزمة داخلية. 

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: "الخليج": إيران تعيش حالة ضياع وارتباك وأزمة داخلية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق