«صحة بني سويف» تكشف ملابسات تكفين ودفن مُسن توفي متأثرًا بكورونا

0 تعليق 64 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اعلنت مديرية الصحة ببني سويف، برئاسة الدكتور محمد يوسف عبدالخالق، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، اليوم الثلاثاء، أول توضيح رسمي لها، عن حالة أول متوفي بالمحافظة، متأثرًا بإصابته بفيروس «» المستجد.

Sponsored Links

وأكدت المديرية، في بيان لها، أن المتوفي كان يبلغ من العمر ٨٢ عامًا، وأحضرته سيارة الإسعاف رقم 2181 إلى مستشفى ناصر العام، يوم السبت الموافق 21 مارس الماضي، في حالة صحية سيئة جدًا، بعد التنسيق المُسبق مع مديرية الصحة، لسرعة إسعافه.

وأضاف البيان: «أجريت الإسعافات الأولية اللأزمة للمريض المُسن، وأُخذت منه المسحات والعينات اللأزمة، لفحص مدى إصابته بفيروس كورونا وحدث توقف مفاجئ لعضلة القلب، مع عدم الإستجابة لإجراءات إنعاش القلب الرئوي، ما أدى لوفاته، وتم إيداع الجثة بمشرحة المستشفى، وإخطار الأجهزة الأمنية وتحرير تقرير طبي مبدئي بالواقعة برقم ٥٥٣ وتم النص فيه على إيداع الجثة بالمشرحة لحين ظهور نتائج التحاليل الخاصة بالمسحات لتبين أصابته بفيروس كورونا».

وأوضح البيان، أن نتيجة المسحات أثبتت «إيجابية» إصابة المتوفي بفيروس «كورونا» وتحرر تقرير طبي نهائي بذلك رقمه ١٣٤ بتاريخ الأحد 22 مارس، وتم إخطار الأجهزة الأمنية، وكذلك تغسيل وتكفين جثة المتوفي، طبقًا للتعليمات والاجراءات المنصوص عليها بمنشور الطب الوقائي ومكافحة العدوى بالمديرية، بإشراف مباشر من مدير المستشفى وبحضور مدير إدارتي الطب العلاجى الطوارئ بالمديري.

وتابع البيان: «بعد أن تم الإنتهاء من الغُسل والتكفين، تم إيداع الجثة بالصندوق الخشبي، وإخطار مأمور مركز شرطة ناصر ورئيس وحدة المباحث المركز، بإنتهاء اجراءات الغُسل والتكفين، وتم تخصيص قوة أمنية لمرافقة السيارة المخصصة لنقل جثة المتوفي، وهذه المرحلة التي ينتهي عندها دور مديرية الصحة طبقًا لبروتوكول الإدارة العامة لمكافحة العدوى لدفن جثث المتوفين إثر الإصابة بفيروس كورونا المستجد».

جاء ذلك في بيان لمديرية الصحة، أكدت، أنه ردًا على تم تناوله على مواقع التواصل الإجتماعي بشأن بعض التصريحات التي تتهم عدم إتباع الإجراءات الوقائية في دفن حالة قرية «شريف باشا» بالمحافظة ونقل الجثمان بصورة تفتقد للإجراءات الوقائية، سواء في عملية الغُسل والتكفين ونتيجة لهذا الإختلاط تم إكتشاف حالتين في القرية.

وكان النائب علي بدر، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز إهناسيا ببني سويف، أكد، في تصريحات صحفية، على ضرورة الإلتزام بالتعليمات التي أصدرتها وزارة الصحة بشأن نقل الموتى جراء الإصابة بفيروس كورونا، لافتا إلى أن هناك حالة وفاة في قرية «شريف باشا» بالمحافظة تم نقل الجثمان بصورة تفتقد للإجراءات الوقائية، سواء في عملية الغُسل والتكفين وسرادق العزاء، ونتيجة لهذا الاختلاط تم اكتشاف حالتين في القرية.

وأوضح عضو مجلس النواب، أن عدم اتباع الإجراءات المنصوص عليها من قبل وزارة الصحة بشأن عملية نقل الموتى بالطرق الوقائية السليمة قد يكون سببا في تفشى الفيروس في بعض القرى، خاصة وأن هناك بعض العادات والتقاليد على تغلب على هذا الأمر، ولهذا لابد من نشر الوعى والثقافة اللأزمة في هذا الأمر الذي لا يقل أهمية عن الإجراءات الوقائية للتعامل مع المواطنين على قيد الحياة.

وطالب نائب إهناسيا، المحافظين بتنفيذ التعليمات وترجمة التوجيهات التي تتخذها الوزارات المختلفة في صورة قرارات على أرض الواقع، مقترحًا تشكيل غرفة عمليات في كل محافظة تكون خاصة بمرضى ووفيات كورونا، ونقلهم من وإلى الأماكن المختلفة، على أن تكون الغرفة هي المعنية فقط دون غيرها بعمليات دفن الموتى، وذلك من خلال إتباع الإجراءات الوقائية المنصوص عليها من قبل وزارة الصحة والسكان.

------------------------
الخبر : «صحة بني سويف» تكشف ملابسات تكفين ودفن مُسن توفي متأثرًا بكورونا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق