خبير دولي في البيئة تستعرض نتائج أول دراسة عن تأثير المناخ علي الأصول النباتية بالساحل الشمالي

0 تعليق 25 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استعرضت الدكتورة وفاء محروس رئيس مجلس قسم النبات والميكروبيولوجى (سابقا) كلية العلوم بجامعة القاهرة وخبير دراسات تقييم الأثر البيئي بالوطن العربي عن نتائج بحث الميداني الذي يتم لأول مرة في مصر الذي يدرس «تأثير التغيرات المناخية على الأصول الوراثية النباتية بالشريط الساحلي الغربي لمصر خلال القرن الماضي (من 1925 إلى 2018)» والتي تعكس نتائج حقيقية لما يتسبب فيه التغير المناخي من فقد لبعض الأصول الوراثية الهامة من حيث مناطق التوزيع وإختفاء بعضها وظهور البعض الآخر وتراجع بعض الأنواع الهامة وخاصة من الفصيلة البقولية والنجيلية وهو ما يكشف أهمية دراسة تأثيرالتغيرات المناخية على الأصول الوراثية في مصر خلال الـ 100عام الماضية،

Sponsored Links

وعرضت «وفاء محروس»، في أطروحتها العلمية خلال المؤتمر الذي نظمه مركز بحوث الصحراء تحت عنوان «الأصول الوراثية النباتية والتنمية المستدامة تحت ظروف الصحراء المصرية» بعض الحلول وأفضل السبل التي يمكن بها صون التنوع البيولوجي ومجابهة التغيرات المناخية وجلب المنافع الإقتصادية في موضوعات الساعة الملحة بالدول التي تقع في حزام الجفاف العالمي ومنها مصر مثل إستخدام بعض هذه الأصول الوراثية البرية المتأقلمة مع البيئة والمرشدة للمياه كبدائل غذائية داعمة للقمح للحد من الضغوط الإقتصادية في الإستيراد وتنمية الأنواع الوراثية المحلية التي تعزز من جهود الدولة في مكافحة ظاهرت التغير المناخي كما تضاف إلى الجهود الوطنية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة...حيث أن مصر من الدول التي ألتزمت بهذه الإتفاقيات العالمية.

وشددت الخبيرة الدولية في البيئة على أهمية مناقشة الأصول الوراثية في هذا التوقيت وخاصة لتأثيرها على الأصول الوراثية البرية في مصر وسبل التكيف والحلول المتاحة للحد من تأثيراته السلبية فرصة جيدة للعلماء المهتمين بهذا الشأن لمناقشة الأصول الوراثية المتاحة وكيفية تعظيم الإستفادة منها.

ولفتت «خبيرة البيئة»، إلى أن أبرز ظواهر التغيرات المناخية على المستوي العالمي. ومنها ما ظهر بشده منها حرائق غابات سيبريا في مايو 2019(روسيا) والأمطار والإنهيارات الأرضية بالصين يوليو 2019 وحرائق الأمازون أغسطس 2019. أما على مستوي الدول العربية فقد عانت لبنان والجزائر من حرائق الغابات في أكتوبر2019، مشيرا إلى أن هذه الحرائق تعكس التأثير السلبي للتغيرات المناخية على نسبة هطول المطر وتغير أحزمته وينعكس هذا سلبا على الأصول الوراثية على المستوي العالمي وتغير المناطق المناخية ويتبع هذا تغير في احزمة الكساء الخضري الطبيعي وتغير في الأنواع كماً وكيفاً.

وأضافت «وفاء محروس»، ان مؤتمر الأصول الوراثية هو متابعة جيدة لما تم مناقشته في «مؤتمر القمة المعني بالمناخ 2019»، «وخاصة فيما يتعلق بمحور»التكيّف والمرونة«وهو المحور الأهم والأكثر أولوية للدول النامية لكونها الأكثر تضرراً من الآثار السلبية لتغير المناخ. مشيرة إلى إنه من المقرر أن يجتمع قادة العالم في العام القادم 2020 تحت مظلة»مؤتمر الأمم المتحدة بشأن المناخ«، لتجديد الإلتزامات أو زيادتها في اتجاه العمل على خفض معدلات انبعاث الغازات الضارة بالبيئة.

------------------------
الخبر : خبير دولي في البيئة تستعرض نتائج أول دراسة عن تأثير المناخ علي الأصول النباتية بالساحل الشمالي .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق