أحمد الكاس في حديث الذكريات وأوجاع الكرة المصرية: الزمالك فرّط في الدوري (حوار)

0 تعليق 26 ارسل طباعة تبليغ

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

فتح أحمد الكاس، نجم الزمالك والأوليمبى الأسبق، النار على المسؤولين السابقين عن الكرة المصرية، واعتبرهم سببًا مباشرًا فيما وصل إليه المنتخب الوطنى لكرة القدم بخروجه المهين من أمم إفريقيا الأخيرة، على الرغم من إقامتها بأرضنا ووسط جماهيرنا. وحذر «الكاس»، فى حواره لـ «المصرى اليوم»، من إعادة استنساخ الحرس القديم من اتحاد الكرة السابق، الذى دفع بالكرة المصرية إلى الانهيار، وأفقدها بريقها وسط القارة السمراء بسبب المجاملات الفجة وانتقاء عناصر على غير علم ودراية من قطاعات الناشئين حتى الفريق الأول، ومنهم مَن لم يعلم البعض عنهم وعن تاريخهم شيئًا يُذكر على الإطلاق. وشدد «الكاس» على ضرورة الاستفادة من أخطاء الماضى إذا كنا جادين فى إعادة هيبة الكرة المصرية، لافتا إلى أن عودة هؤلاء الأشخاص لإدارة دفة الأمور مرة أخرى فى اتحاد الكرة معناها بكل صراحة «عليه العوض».

Sponsored Links

وإلى نص الحوار:

■ بداية.. كيف ترى مستقبل الكرة المصرية بعد خروج المنتخب الوطنى من أمم إفريقيا؟

- أعتقد أننا دفعنا ثمن المجاملات والاختيارات السيئة لمسؤولى اتحاد الكرة السابقين ولا بد من الاستفادة مرة أخرى من الكبيرحسن شحاتة صاحب أكبر قدر من إنجازات كرة القدم المصرية ونتائجها على مر العصور والذى استطاع تحقيق إنجاز لم يتكرر ومعه مجموعة من اللاعبين المقاتلين الغيورين على اسم مصر.. فلا يعقل أن يكون حسن شحاتة مع حفظ الالقاب متواجدا بمصر ولا يتم الاستفادة القصوى من خبراته ومعه مجموعة المدربين الشباب الذين أثروا الكرة المصرية فى السنوات الاخيرة أمثال حسام البدرى وحسام حسن وإيهاب جلال وجمال عبدالحميد وربيع ياسين وغيرهم.

■ ما سر عدم الاستعانة بعدد كبير من جيل 90 فى المنتخب الوطنى؟

- جيل 90 هو الأجدر بتحمل المسؤولية فى المرحلة المقبلة لقدرتهم على احتواء اللاعبين المتواجدين حاليا وعلى رأسهم النجم محمد صلاح وتريزيجيه وغيرهم.. وإذا لم يتمكن هؤلاء من قيادة منتخب مصر فى الوقت الحالى فمتى يتم الاستعانة بهم؟ بعد 60 سنة مثلا؟!.. فهناك أياد خفية كان هدفها إبعادنا عن المنتخبات الوطنية لدوافع شخصية.

■ ماذا تقصد؟

- أقصد أننا نفتقد التخطيط الجيد والمنظم، ولديك أمثلة كثيرة على أن التخطيط هو أساس نجاح أى شىء فمثلا لديك نادى ليستر سيتى، حقق بطولة الدورى الانجليزى لأول مرة منذ نشأته منذ 132 عاما نتيجة لوجود تخطيط لسنوات قادمة رغم شراسة المنافسة بالبريمييرليج بعكس الوضع فى الدورى المصرى الذى يتسم بالعشوائية وهو أمر لا يمكن معه الخروج بمنتخب قوى على الإطلاق.

■ هل ترى أن المدرب الأجنبى لم يفد المنتخب الوطنى؟

- المدير الفنى الأجنبى يأتى إلى مصر للاستمتاع فقط بشمسها الدافئة رغم أن من أهم أولوياته إدارة غرف عمليات حتى فى حالة عدم وجود بطولات للتخطيط لسنوات عديدة مقبلة، وهو ما يفسر تكالب المدربين الأجانب للعمل بمصر، فالكرة المصرية على مدار تاريخها لم تحقق النتائج المرجوة الا من خلال المدربين المصريين من خلال المدير الفنى الراحل الكابتن محمود الجوهرى والمدير الفنى الكابتن حسن شحاتة، وأذكر انه فى عهد الكابتن محمود الجوهرى كان حريصا على أن نتدرب فى نفس الظروف المقبلين عليها فى أماكن جبلية وأجواء مشابهة وخلافه مما خلق معه مجموعة من أفضل من أنجبت الكرة المصرية وأقواها على الإطلاق.

■ لكن الكرة المصرية تعانى من عدم وجود لاعبين مميزين مثل جيل 90 والجيل الذى حصد ثلاث بطولات أمم إفريقيا!!

- هذا الكلام غير صحيح فمصر تمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين ويكفى عدد المحترفين الهائل الذى وصلنا إليه وتأثيرهم فى أكبر الدوريات العالمية وعلى رأسهم نجمنا العالمى محمد صلاح الذى نجح فى أن يرسخ عند الملايين من الشباب فى مصر والعالم العربى روح العزيمة والتحدى والإصرار على النجاح.. المشكلة الحقيقية أن الكرة المصرية يجب أن تدار من خلال كفاءات وخبرات وأن يعمل بها المتطوع والمتفرغ فقط ولكن للأسف الشديد شاهدنا العكس تماما، واتضح بأن الأجندات الخاصة كانت صاحبة الكلمة العليا فى السنوات الأخيرة.

■ دعنا من أزمات الكرة المصرية.. هل يمكن أن تتواجد فى العمل بنادى الزمالك خلال الفترة المقبلة؟

- نادى الزمالك بيتى وتحت أمر جماهيره فى أى وقت، لكن بما يتناسب مع عملى الفنى الذى أعشقه.

■ لماذا رفضت العمل فى منصب مدير الكرة بالزمالك فى عهد ممدوح عباس؟

- لا أهوى العمل الإدارى على الإطلاق لأننى أعشق مهنة التدريب من صغرى لأنها جزء من ممارستى لكرة القدم التى مازلت حريصا عليها مع زملاء من الجيل القديم أمثال إسماعيل يوسف وأسامة نبيه وحازم امام ومجموعة كبيرة من نجوم الكرة المصرية فى عصرها الذهبى.

■ ما سر علاقتك المستمرة بـ«شيكابالا».. ومارأيك فى عودته للقلعة البيضاء؟

- ربما لون البشرة هو السبب فى تلك الصداقة، وشيكا من أبناء النوبة ومن أصحاب القلب الطيب وإنسان خجول لأبعد الحدود وكان يمكنه أن يحترف فى اكبر الاندية العالمية مثل ريال مدريد وبرشلونة ولكنه كان يحتاج فقط إلى من يوجهه بشكل صحيح ويكفى أن نادى الوصل الإماراتى قد ندم كثيرا على التفريط فى النجم الأسمر بعد رحيله، وأعتقد أن هذا اللاعب تحديدا كان قادرا على تسطير تاريخ لنفسه قلما يتكرر لا سيما أنه يفوق فى مهاراته كل نجوم الكرة المصرية بمن فيهم أحمد الكاس نفسه، وأعتقد أن عودته للزمالك مرة اخرى ستقلب الموازين هذا الموسم وسيكون له دور كبير فى حصد الدورى فى الموسم الجديد.

■ بالمناسبة.. ما رأيك فى صفقات الزمالك للموسم الجديد؟

- صفقات الزمالك مميزة من حيث الأسماء والمراكز اللامعة التى انضمت للفريق، لكن الاهم أن يكون هناك تركيز حتى نهاية الموسم لحصد البطولة حتى لا يتكرر السيناريو الذى حدث فى الموسم الماضى عندما فقد الفريق اللقب رغم أنه كان الاقرب له، لكن لاعبيه فرطوا فى اللقب.

■ من كان مثلك الأعلى فى الملاعب ومن هو المدرب الذى اختلفت معه؟

- بلا شك الكابتن فاروق جعفر الذى كنت أنبهر بأدائه، كما كنت من المعجبين بطريقة لعب رضا عبدالعال وأحمد العجوز، لكن المدرب الذى اختلفت معه خلال مسيرتى الكروية كان رود كرول الذى كان يفضل الاعتماد على اللاعبين أصحاب القوة البدنية أكثر من المهارات الفنية.

------------------------
الخبر : أحمد الكاس في حديث الذكريات وأوجاع الكرة المصرية: الزمالك فرّط في الدوري (حوار) .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق