سفر وسياحة .. "القِمم العربية" تجذب أنظار العالم لاستكشاف روعة "بيت الشيخ نصيف"

0 تعليق 28 ارسل طباعة تبليغ

تمتزج في مدينة جدة السعودية الساحلية الحداثة والقدم، السحنات والثّقافات، المعمار الحديث جداً والتاريخي، بما يجعل منها مدينة «مراوغة» تعطي الزائر العابر انطباعا بأنّها مجرد مدينة وميناء، لكنّ المتحدث إلى قلبها يرى التاريخ والحاضر والمستقبل يتعايشان على سطح واحد، هذا المزيج يتجسّد في أحد معالمها التاريخية وهو «بيت نصيف».

وزير الإعلام السعودي تركي بن عبد الله الشبانة استضاف وفود الصحافيين القادمين من أنحاء الدنيا لتغطية «القمم الثلاث» المنعقدة في مكة المكرمة، في البيت الشهير بمدينة «جدة التاريخية»، وكأنه يقول: «دعونا نرتاح قليلاً من صخب الحاضر، ونسكن إلى التاريخ».

Sponsored Links

يقول أهل جدة: «من لم يزر بيت نصيف كمن لم يزر المدينة»، فالبيت الذي يرجح أنه أنشئ في العام 1872م، يعد أحد معالم تاريخها المعاصر بمعماره المميز و«المختلف»، وبثقله السياسي، فقد كان مقاما لمؤسس المملكة الملك عبد العزير بن عبد الرحمن آل سعود.

اقرأ أيضًا:

"الخطوط السعودية" تُواصل عملياتها التشغيلية ورحلاتها اليومية عبر مطار نجران

وحسب مصادر تاريخية، فقد بناه «الشيخ عمر أفندي» من حجارة وطين وخشب مستورد من الهند، وخشب سفينة إنجليزية غارقة قبالة سواحل جدة، بما جعل منه «صديقاً للبيئة» تمتص جدرانه حرارة الساحل ورطوبته.

وترجع التسمية إلى مالكه الشيخ «عمر نصيف»، وتبلغ مساحته 900 متراً مربعاً، وذلك حسب دليل سياحي حدث الصحافيين عنه، يقول: «هو تحفة معمارية مختلفة عن المعمار في جدة، بطوابقه الأربعة وسلالمه المتدرجة المنخفضة التي تجعل الصاعد عليها يحس كأنه يسير في أرض مسطحة، بما يتيح حتى للدواب صعوده دون عناء.

في البيت 40 غرفة موزعة على أربعة طوابق، الدور الأول منها مخصص لاستقبال الضيوف والثاني لضيافتهم، والثالث سكن الأسرة، والدور الرابع مكان الأنس عند الأمسيات صيفاً، إضافة لمكتبة اطّلاع واسعة وحمّام بخار تسخن مياهه بالفحم، وخزان مياه أمطار ضخم يكفي حاجة السّكان من المياه طوال العام، لكن أهم ما يميز البيت هو «السلم منخفض التدرج» الذي يتيح الصعود والهبوط من دون عناء، بل بإمكان حتى الدّواب يمكن أن تصعده محملة بحاجيات أهل الدار، يقول الدليل السياحي: «النساء كن يقمن في الطوابق العليا، لذلك تنقل حاجيات البيت على ظهور الدواب مباشرة إليهن».

استخدم الملك عبد العزيز البيت «سرايا ملكية» درج على سكناها كلما قدم جدة لأكثر من عشر سنوات، استقبل فيها ضيوفه، وتلقى شكاوى ومطالب المواطنين في قاعته الفسيحة، ويضيف: «شهد البيت توقيع اتفاقيات كثيرة مع دول ورؤساء، وزاره الكثير من رموز العالم والمجتمع».

في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز اشترت الدولة البيت بمبلغ 3.5 مليون ريال، ليتبع أمانة المدينة، التي قامت بصيانته وحولته إلى متحف ومركز ثقافي، ومزار يفاخر بعمارته أهل جدة.

وتولي الدّولة «بيت نصيف» اهتماماً بالغاً وتجري عليه عمليات ترميم تحفظ معالمه الأصلية، باعتباره أحد الرّموز التاريخية في المدينة إلى «ساحة نصيف» والمواقع التاريخية الأخرى المجاورة له، وأشهرها «عين فرج يسر، وبيت المتبولي، والمسجد الشافعي».

ولأهميته الثّقافية والتاريخية أضافته منظمة الأمم المتحدة للتّربية والعلم والثّقافة «اليونيسكو» إلى قائمة التراث العالمي في 21 يونيو (حزيران) 2014.

قد يهمك أيضًا:

تتكفل الإدارة بسداد الفواتير عند تخطي حاجز الـ50 درجة مئوية

"جزيرة ياس" تجذب العائلات في رمضان بمجموعة عروض جذّابة

 

 

------------------------
الخبر : سفر وسياحة .. "القِمم العربية" تجذب أنظار العالم لاستكشاف روعة "بيت الشيخ نصيف" .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : مصر اليوم

0 تعليق