قصة .. ليلة شتوية .. بقلم: أماني محمد

0 تعليق 141 ارسل طباعة تبليغ

استيقظت من النوم على دقات المطر فوق الشرفة ..  تخيلت  أن أحدا  يطرق على الشرفة
.. فقمت من فراشي أنظر للسماء وأدعو ربى أن يجعلها أمطار خير ويبسط رزقه ودفئه على الجميع
.. تمنيت أشياء كثيرة .. أخرجت يدى من الشرفة لأبللها  بالمطر وآلهو والعب كعادتى.
ثم عدت إلى فراشي آلدافئ لأنام فسوف استيقظ بعد ساعات قليلة للعمل .. وبالفعل دق المنبه فى الموعد المحدد .. قمت .. أخذت حمام وصليت .. ارتديت ملابس الثقيلة وأخذت معطفى السميك ، ونزلت من البيت ولفت انتباهى أثناء سيرى بالطريق و بالقرب من الرصيف سيدة  تنام فى العراء وليس عليها اى فرش أو أى شي يحميها من المطر سوى ملابس تستر عورتها وجاكت جلده ممزق و كلب يجلس كأنه يحرسها .. لا أنكر شعورى  بغصة وخوف فى نفس الوقت وحاولت أن أوقظ السيدة وانا حذرة من الكلب .. فإذا بأحد المارة يخبرنى أنها سوف تغضب لو اقتربت منها وأنها لا تأخد شيئا من أحد .. فلم أسمع منه وسميت الله واقتربت .. وضعت معطفى عليها .. لكنها قامت فجأة وقذفته بعيدا عنها وطلبت منى أن أعطيها أكل .. فأخذت المعطف وذهبت للمحل المقابل وأحضرت لها أكل وأعطيتها وانا اتبسم .. فتبسمت لى .. وقسمت الأكل إلى نصفين: نصف لها والآخر للكلب الذى يجلس بجوارها.

Sponsored Links

0 تعليق