للهِ دَرُّ الحشدِ ذادةِ موطنٍ

0 تعليق 15 ارسل طباعة تبليغ

حَشْدٌ تشيَّدَ بالدِّما والأدمُعِ

هيهاتَ يخضعُ للطريدِ المُفزَعِ

Sponsored Links

حشدُ العراقِ هو العراقُ بُطولةً

شمُختْ على المستكبرِ المُتوجِّعِ

ومآثرُ العظماءِ تردعُ كلَّ منْ

يسعى إلى عهدٍ أضَلَّ ولم يَعِ

ودمُ الشهادةِ في الخُطوبِ رسالةٌ

تُنبي البُغاةَ ومَنْ تمسّكَ بالدَّعي

أنَّ الخُروجَ على الجبالِ مآلُهُ

سَحْقُ الرؤوسِ تصدُّعاً بتصدُّعِ

ولَمرجِعُ الفتوى الكريمةِ شاهقٌ

فوقَ الجبالِ يقودُها للأرفعِ

للهِ دَرُّ الحشدِ ذادةِ موطنٍ

ومُجاهدينَ وما لهم من مطمعِ

نِعم الأُباةُ هم الذين تحشّدُوا

يومَ الكريهةِ ليسَ فيهم مُدَّعِ

كي يحفظوا الوطنَ العراقَ وقايةً

من "بَعثِ" أوغادٍ وشرٍّ مُفزِعِ

سلِمتْ أيادي الحشدِ هم علياؤُنا

ولِمنْ يعاديهِم جحيمُ الخُنَّعِ

لكمُ المحبةُ يا أمانَ عراقِنا

يا حَشْدَ أرضِ مَودَّةٍ وتمنُّعِ

يا ناصرينَ نداءَ فتوى مَرجِعٍ

خضعتْ له الدنيا ولم يتخضَّعِ

...........................

(٢)

أيها الحَشدُ الذي صُنتُمْ حِمىً
.......................

يا بُدُور الأرضِ يا حَشدَ النجاةْ
أنتُم الغَيثُ الذي يُحيِي الفَلاةْ

يا بَني الحَشد الغَيارى إنكم
مَجمعُ الخيرِ و مِحرابُ الثِّقاةْ

أيها الحَشدُ الذي صُنتُمْ حِمىً
وطناً أتعبَهُ ظلْمُ البغاةْ

بكُم الايمانُ يَشدُو لَحنَهُ
ليلُ عاشوراءَ مِعراجُ التُقاةْ

ما مديحي فتيةً رامُوا العُلى
بِفِدا الارواحِ تَعلُو الجَبَهاتْ

بِعَديلٍ سُؤدُداَ فازُوا بِهِ
جَنةَ الخُلدِ و فَيضَ الجائِزاتْ

فَلَهم في البذل صرحٌ شامخٌ
ليس يَرقى مَجدَهُ صَرحُ الطُغاةْ

وضعوا اﻻرواح في قلب الوغى
ليصُوغُوها حياةً للاباةْ

عَمَّروا الأذكار صِدقا وتُقیً
فاقبليها وارفعيها يا صلاةْ

أعلنوها يا حسينُ رايةً
لیُشِلُّوا باعَ من يَفني الحياةْ

فهُمُ والموتُ صوتٌ واحدٌ
يُرهب الاعداء طُرا والجُناة

بقلم الكاتب والإعلامي
حميد حلمي البغدادي

------------------------
الخبر : للهِ دَرُّ الحشدِ ذادةِ موطنٍ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - العراق

0 تعليق