اسرار الاسبوع | اليمين الإسرائيلي يمارس الضغوط على ليبرمان للعودة شريكًا مع نتنياهو

0 تعليق 21 ارسل طباعة تبليغ
القدس المحتلة ـ كمال اليازجي

مع فشل المحادثات بشأن تشكيل حكومة وحدة بين بنيامين نتنياهو و بيني غانتس، وتنامي الخوف من أن يؤدي التوجه لانتخابات ثالثة، في غضون سنة، إلى انهيار معسكر اليمين، بادر عدد من قادة أحزاب اليمين الإسرائيلي إلى ممارسة ضغوط على رئيس حزب “اليهود الروس” (يسرائيل بيتنا)، أفيغدور ليبرمان، كي يفض تعاونه مع “معسكر اليسار” بقيادة غانتس، و”العودة إلى مكانه الطبيعي في صفوف معسكر اليمين”.

وكشفت مصادر سياسية في تل أبيب، أمس الأحد، أن قادة اليمين يدركون أن ليبرمان هو الوحيد الذي يستطيع أن يبقي اليمين بقيادة نتنياهو في الحكم ولا بد من الاستثمار فيه. ويقولون إن فكره وعقيدته الآيديولوجية وبيئته السياسية الحاضنة هي فقط في اليمين، والدليل أنه رفض تأييد اختيار رئيس للكنيست ( الإسرائيلي) من حزب “كحول لفان”، وأعلن رفضه تشكيل حكومة بقيادة غانتس تستند إلى الأحزاب العربية، وعداؤه لنتنياهو شخصي، ويجب إيجاد طريقة لتسويته مهما يكلف ذلك من ثمن.

Sponsored Links

وقد باشر هؤلاء الاتصالات مع حلفائهم قادة الأحزاب الدينية المتزمتة، للتنازل عن مواقفهم الدينية الصعبة لصالح مطالب ليبرمان، التي يضعها تحت شعار “وضع حد لسياسة الإكراه الديني”. ويرى هؤلاء أن “الليكود” يستطيع إعادة احتضان ليبرمان بتقديم عرض سخي له، يضمن له منصب القائم بأعمال رئيس الحكومة طيلة ثلاث سنوات من الدورة المقبلة، وتسليمه رئاسة الحكومة في السنة الرابعة، ومنح رفاقه في الكتلة مناصب وزارية رفيعة. ويقولون إن البديل عن ذلك هو حكومة يسار مسنودة من ليبرمان ومن الأحزاب العربية، وهذا أمر مخالف لعقيدته، أو التوجه نحو انتخابات ثالثة، وهذا مخالف لوعوده الأخيرة.

اقرأ أيضًا:

الجيش الإسرائيلي يعلن إغلاق معبرين وتقليص مساحة الصيد في غزة

المعروف أن نتنياهو نجح في تشكيل كتلة تحالف قوية من أحزاب اليمين والمتدينين تضم 55 نائبًا من مجموع 120 نائبًا في الكنيست، هم نواب “الليكود” (32 نائبًا) وحزب “المتدينين الغربيين” (الأشكناز) “يهدوت هتوراة” 7 نواب، وحزب اليهود الشرقيين المتزمتين “شاس” 9 مقاعد، وتكتل اليمين المتطرف “يمينا” 7 مقاعد. فإذا انضم ليبرمان بنوابه الثمانية يصبح الائتلاف بأكثرية 63 مقعدًا. وقال بعض كبار المسؤولين في كتلة اليمين: “إن ليبرمان هو الوحيد الذي يستطيع إنقاذ إسرائيل من انتخابات ثالثة”.

ولكن ليبرمان أطلق تصريحات صد فيها هذه المحاولات، أمس، مؤكدًا أنه ليس في وارد إنقاذ نتنياهو. وكتب يهاجم نتنياهو من جديد في منشور على حسابه على صفحات “فيسبوك”، قائلًا: “إن نتنياهو يقودنا للمرة الثالثة إلى الانتخابات العامة، والشعب لن يسامحه على ذلك”. وأوضح ليبرمان في منشوره: “لقد مرت 48 يومًا على انتهاء الانتخابات التي قال الشعب كلمته فيها بوضوح، إنه يرغب في تشكيل حكومة وحدة ليبرالية. بكل أسف هناك من يحاول بكل الطرق إحباط تشكيل الحكومة، وبدلًا من ذلك يركز جل اهتمامه على شؤونه الشخصية”.

وتابع ليبرمان: “من أجل الإسراع في تشكيل الائتلاف، عرضنا رؤية لتشكيل حكومة وحدة، تنص على التناوب في رئاسة الحكومة، على أن يتولى بنيامين نتنياهو هذا المنصب أولًا. ولقد توجهنا خطيًا وشفويًا إلى حزب (الليكود) للشروع في مفاوضات ائتلافية، لكننا لم نجد تجاوبًا منه. لقد تمسك (الليكود) بكتلة اليمين التي تضم الأحزاب الدينية لأسباب شخصية فقط، وبالتالي كان نتنياهو على استعداد للتضحية بكل شيء لصالح الحفاظ على كتلة اليمين”.

وقال مسؤول في “الليكود” إن هذا الرد من ليبرمان لا يعني أنه يغلق الباب، وما زال هناك أمل بإقناعه بالعودة. واقترح على نتنياهو أن يبادر بشخصه للحديث مع ليبرمان، ومصالحته، والتفاوض معه. وحذر هذا المسؤول من “الذين يحيطون بنتنياهو ويحاولون إقناعه بالإصرار على الذهاب لانتخابات ثالثة”. وقال “إن هؤلاء يدفعون نتنياهو إلى انتحار سياسي سيدمر (الليكود)، مثلما نصحوه قبل نحو 20 سنة، عندما هبط (الليكود) تحت قيادته إلى 12 مقعدًا، وخسر الحكم لصالح إيهود باراك”.

يذكر أن غانتس حظي بدعم جماهيري كبير من أنصار السلام، حين اختاروه خطيبًا مركزيًا في المهرجان السنوي لإحياء ذكرى اغتيال إسحق رابين، الذي أقيم مساء الأول من أمس السبت في ميدان رابين في تل أبيب. فقد احتشد أكثر من 30 ألف شخص (حسب تقديرات المبادرين وصل العدد إلى 50 ألفًا)، لسماع كلمته، التي تحدث فيها عن رابين كثيرًا، وردد بعض مقولاته، وأهمها: “أنا الذي أرسلت إلى ساحات المعارك ألوف الجنود، أشعر بمتعة خاصة أن أخوض أهم معركة، إنها معركة السلام”. وقد أعقبه فورًا شمعون شباس، المدير العام لديوان رئيس الوزراء في زمن رابين، فقال مخاطبًا غانتس: “أنت تكمل طريق رابين. بالنسبة لي فإنني أشعر بأن الدولة التي فقدتها في 4 نوفمبر (تشرين الثاني) 1995، عندما نفذوا جريمة الاغتيال الحقيرة، تعود إليَّ وتعود إلى ملايين الإسرائيليين الذين ما زالوا ينشدون السلام ولا يتنازلون عنه”.

قد يهمك أيضًا :

نتنياهو يستغلّ "تغريدة ترامب" عن الجولان قبل الانتخابات الإسرائيلية

palestinetoday
palestinetoday

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | اليمين الإسرائيلي يمارس الضغوط على ليبرمان للعودة شريكًا مع نتنياهو .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

0 تعليق