اسرار الاسبوع | حسن نصر الله يُشدِّد على أنّ العهد لا يمكن إسقاطه ولا يُؤيِّد استقالة الحكومة

0 تعليق 10 ارسل طباعة تبليغ

طالَب الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله، "أهل السلطة ومن هم خارجها بتحمل المسؤولية أمام الوضع الخطير جدا"، وذلك خلال احتفال أقيم في بعلبك لمناسبة إحياء مراسم أربعين الإمام الحسين.

وتحدث عن "الاستقالة أو الانسحاب من الحكومة أو ركوب الموجة أو كما يفعل البعض كما اعتادوا بالوقوف على التل منتظرا نتائج الأحداث"، وقال: "بعض القيادات السياسية في لبنان تفعل هكذا، إما تتنصل أو تلقي التبعات على الآخرين، وهذا الأمر غير مسؤول وبلا أخلاق"، وأشار إلى "ما حصل من حرائق قبل فترة، إذ دان الكل بعضهم بعضا وكانت لا شيء"، وقال: "انتهى مفعول الإدانات في لبنان خلال 24 ساعة يوم حصول الحرائق".

Sponsored Links

أقرأ ايضــــــــاً :

حسن نصر الله يحذر نتنياهو لا تخطىء التقدير وتأخذ المنطقة إلى حرب أو مواجهة كبر

ورأى أن "الوضع المالي والاقتصادي ليس وليد ثلاث سنوات أو الحكومة الحالية أو هذا العهد، بل إنه تراكم سياسات ثلاثين سنة مرت، ولكن الأمر أمامنا، وعلى الجميع أن يتحمل المسؤولية بما فيها نحن مع تفاوت النسبة المئوية، وعلينا قبول المسؤولية. ومن يريد التنصل من المسؤولية معيب وبخاصة أولئك الذين كانوا في السلطة في العهود الماضية ويحاولون اليوم ركوب الموجة في اعتراض الناس".

وشدد على أن "من يهرب أو يتخلى لا أريد أن أطلق عليه الأحكام لأن على الناس أن تحكم عليه، ولأن من حكم في الثلاثين سنة الماضية واستفاد منها ويأتي اليوم ليقول إنه سيستقيل منتظرا على التل، هذا غير مقبول".
ورأى أن "البعض في السلطة كان يتصور أن الضرائب ستمر.. رسالة هذين اليومين مهمة جدا ويجب أن يستوعبها كل المسؤولين في كل المناصب أن الشعب اللبناني لم يعد يستطيع تحمل ضرائب جديدة.. من يأخذ القرار في الحكومة القوى السياسية".

ورأى أنّ "حكومة التكنوقراط لا تستطيع أن تصمد أسبوعين والقوى السياسية التي تطالب حكومة التكنوقراط هي أول من سيطالب بإسقاطها ويجب أن نستمر بهذه الحكومة بروح جديدة"، وأكد "عدم تأييده استقالة الحكومة الحالية لأن ذلك سيعني أن لا حكومة ستتشكل قريبا".

ورأى أن "انتخابات نيابية جديدة ستقود إلى المجلس النيابي نفسه لذلك يجب عدم إضاعة الوقت بهذه الطروحات".

وتوقف نصر الله أمام "خطرين كبيرين في البلد، الأول الانهيار المالي ونصبح عندئذ مثل اليونان، والثاني الانفجار الشعبي نتيجة المعالجات الخاطئة"، وقال: "نحن لا نحكي عن كل الضرائب، إنما الضرائب التي ترهق الناس. يضعوننا أمام الخيارين السابقين، وهذا الأمر مقاربة خاطئة، وإذا ما تصرفنا بمسؤولية لا نبقي الناس في الشارع.. الأمر يحتاج إلى مسؤولية وصدق في المعالجة"، وعن اليومين الماضيين قال: "الحكومة لم تتخذ قرارا بفرض ضرائب جديدة، وهي لا تزال قيد النقاش".

وسأل عن سبل التصرف حيال الوضع، وقال: "أهم نتيجة يجب الاستفادة منها أن على المسؤولين أن يدركوا أن الناس وبخاصة الطبقات الفقيرة وأصحاب الدخل المحدود غير قادرين على تحمل ضرائب جديدة.. رسالة هذين اليومين يجب على المسؤولين الاستفادة منها، وهي عدم تحمل الناس ضرائب جديدة".

وانتقد "رؤية البعض أن الإصلاحات بمفهومهم هي ضرائيبية"، معتبرا أن "هذا الأمر يأخذ البلد إلى مأزق جديد"، مشيرا إلى "خيارات كثيرة أمام اللبنانيين"، وقال: "لسنا بلدا مفلسا إنما نحتاج إلى إدارة جيدة".

وقال: "ليس صحيحا أن لا خيار أمام الحكومة سوى فرض ضرائب، ولكن هناك حاجة إلى شجاعة وجرأة وإعطاء الأولوية، وبذلك نستطيع أن ننقذ بلدنا ونضعه على طريق التطور. المشكلة ليست في ما هي الحكومة إنما في المنهجية، ومن أجل أن ننقذ البلد على الجميع تقديم تضحيات، ولكن ما نراه إلى اليوم أن الفقراء فقط مطلوب منهم تقديم التضحيات".

واعتبر أن "حزب الله إذا نزل إلى الشارع لن يخرج منه بيوم أو يومين بل سيبقى حتى تحقيق المطالب"، ولفت إلى أنّ "كل ما قيل عن تخطيطنا لتظاهرات ضد المصارف غير صحيح ولم يخطر في بالنا"، ولفت إلى أن "الناس تتبرع بأموالها للمقاومة لأنها تثق بها وهذه الثقة مفقودة بين الشعب والدولة بكل مكوناتها".

وأكد أن "من يهرب من المسؤولية يجب أن يحاكم واليوم ندعو إلى التعاون والتضامن"، وقال: "لمن يريد إسقاط العهد: تضيّعون وقتكم وأنتم لا تستطيعون إسقاطه"، ويجب أن نتصرف بمسؤولية حتى نمرر هذه المرحلة الصعبة ولن نسمح بإغراق هذا البلد أو أن يدفع به إلى الهلاك"

قد يهمك ايضا :   

 استياء فرنسي وأميركي مِن موقف ميشال عون تجاه حزب الله

------------------------
الخبر : اسرار الاسبوع | حسن نصر الله يُشدِّد على أنّ العهد لا يمكن إسقاطه ولا يُؤيِّد استقالة الحكومة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : فلسطين اليوم

0 تعليق