الباحث والناقد الأدبي سليمان جادو شعيب ، ابن محافظة قنا ، وتحديدا مدينة ( قوص) حصل على درجة الدكتوراة المهنية البحثية بامتياز ،

0 تعليق 221 ارسل طباعة تبليغ
حصل الباحث والناقد الأدبي سليمان جادو شعيب ، ابن محافظة قنا ، وتحديدأ مدينة ( قوص) بلد العلم والعلماء على درجة الدكتوراة المهنية البحثية بامتياز ، في موضوع بعنوان : " وسائل الإعلام وتأثيرها على الطفل العربي ، دراسة نقدية تحليلية ، والتي نوقشت بفندق توليب بمدينة نصر بالقاهرة يوم السبت الماضي الموافق 9 / ا1/ 2019 م ، بإشراف الأستاذ الدكتور / سيد علي عمران ، ولجنة للمناقشة مكونة من خمسة أساتذة جامعيين أجلاء ، استطاع الباحث أن ينال من خلال مناقشته تقديرهم وإعجابهم ، حيث قسم رسالته البحثية إلى خمسة فصول ، ويتضمن كل فصل عدة مباحث مختلفة ، تناول من خلالها الوسائل والوسائط الإعلامية المختلفة قديماً وحديثاً وتأثيرها على الطفل العربي سلباً وإيجاباً ، وتلك الوسائل الإعلامية متعددة ، بدأها بالكتاب ، ثم المجلة والصحف فالإذاعة ثم التلفاز ثم السينما فالفيديو ثم المسرح ، فالفضائيات ، وتطرق لدور الإنترنت في تنشئة الطفل ، وأخيراً سلط الضوء على مواقع التواصل الاجتماعي ، وتأثيرها على النشء في ظل العولمة والسموات المفتوحة .والتنافس الشديد في التأثير على الطفل وجذبه إلى ثقافة بعينها عبر وسائل تربوية وتعليمية محببة إليه ، كالألعاب المختلفة وأفلام الكارتون وغيرها . وقال الباحث في تصريح له : " إنَّ ما نعانيه اليوم من أطفالنا من قيم غريبة كالعنف ، وعدم التسامح ، والرد على العدوان ...إلخ ، اكتسبها هؤلاء الأطفال من عشرات القنوات الفضائية التي تبث كل ذلك لتؤثر به سلباً على أطفالنا ، وبالتالي على مستقبلهم ومستقبل وطننا كله . ثم اختتم حديثه بقوله : إنَّ وسائل الإعلام تمثل عاملاً أساسياً في تنمية قدرات الأطفال ، وتشكيل وجدانهم وفكرهم ، وتؤكد اتفاقية حقوق الطفل ذلك بأن تفرض على الدول الاعتراف بأهمية وسائل الأعلام ، وبضمان أن يُتاح للأطفال معلومات إعلامية ومواد تعزز الرقي الاجتماعي والروحي والأخلاقي والصحة البدنية والعقلية ، ووسائل الإعلام عليها دور مهم بشكل خاص في التعويض عن فرص تنمية قدرات الأطفال المفقودة والتعليم ذي النوعية الرديئة ، أو عدم قيام الأسر بدورها الرعائي ، وذلك يجب أن تدعم الدول البرامج الموجهة إلى الأطفال والعمل على زيادة جودتها وبناء قدرات معديها ومقدميها ، وتهيئة ظروف العمل المناسبة وتقديم التشجيع المناسب للعاملين .

0 تعليق