قصتان قصاد عينى صالة الانتظار

0 تعليق 93 ارسل طباعة تبليغ

 

قصاد عينى

Sponsored Links

كنت بالأمس أسير على مهل , أترقب شئ ما, لا اعرف ما هو.  ولكن الأحساس ازداد داخلى .استغربت اكثر حينما لمحت طيفها يمر امامى, تسألت لماذا هذا الاحساس يسيطرعلى بقوة؟ هل هو الحب ام هو الوهم , جلست على مقهى المقام على النيل افكر فى ذلك الوجة وتلك العينون الناعسة وهى تسحر نفسى ,واغنية لام كلثوم بحبك وانت قصاد عينى  سألنى النادل تشرب ايه؟ لم التفت اليه ولكنى كنت مازلت اردد بحبك وانت قصاد عينى 

 

 

صالة الانتظار

 داخل صالة الانتظار لم أستغرق وقت طويلا, كنت بثوبى الابيض ومعطربعطر كثيرا ماكنت لا احبه, لانه يذكرنى بالمستقبل الذى اعيشه الان, ما اكثر هذه الظلمه  من ينير هذا المكان؟ لم استطيع الصراخ. هل تأتى امى التى سكنت فىنفس المكان؟ اعرف انها كانت تحبنى او لعل ابى سوف يأتى قبلها فهو او من جاء هنا الانتظار طال لسنوات. فتحت طاقتان احداهما كنت سعيدا جدا حينما فتحت والاخرى اكاد ان احترق تزداد ساعات الانتظار ويزداد القلق

0 تعليق