كوتشينة عبير فوزى

0 تعليق 613 ارسل طباعة تبليغ


رصيت من الورق اربعة
الخامسة سقف يلمهم 
جدران ورق 
أول جدار 
ستة ودي سنين المرار 
والحيطة دي البنت واقفة في الانتظار
والسقف دا كان الولد 
لكن الولد طالع جبان 
ما قدرش ياكل 
رغم انه كان جعان 
والحيطة دي واقف عليها قلب اسود من حديد 
وقصادها حيطة بقلب أحمر 
بس برضه كان وحيد 
الكومي كان واقف بيتفرج عليهم من بعيد 
فكر في انه يلمهم 
الكومي كان لسه شباب
ع اللأرض نط من السحاب 
لقاها فاضية من الورق 
ما عرفش ضاع ولا اتسرق 
الكومي ع الأرض اتحرق . 

Sponsored Links

0 تعليق