الارشيف / ثقافة وأدب / ابداع

تنهيدات غضب ... خاطرة بقلم الشاعر: سيد منير عطية

ليست كل كلماتي تنهيدات للغضب...
فالاحساس حينما يتمزق ينشطر الجسد
نسمو بالـأرواح فنتغنى بالـقدر
ما أروع أن تجود الحياة بقليل من الــأمل
فالحب حين ينثر عبيره تبتهج الــأشياء وتزهــر
أبحث بين خلجات ذاتي عن شعور مكتمل
ما أصعب أن تجد روحــك تعيش وسط غياهب القدر
تزرع الحب...
تحصد خيبات الــأمل
تثور النفس ...
يرتعد الجسد
تغمض العينين ...
تجد مزيدا من الــألم
تمهلي أيتها الــأقدار ولا تعبثي بخارطة الزمن
فالنجوم حين تدور في الفلك ترسم صورا
من الـأحداث لعبير إندثر
تمهلي...
يا من رسمت حــدود وجه القمــر
يا من جعلت السوسنات تحترق
وجعلت من مجرات النبض  حقولا تستعر
سأكتب عن لهيب الــأشتياق حينما يتهاوى ويندثر
سأعلن للقوافي أن نبض الكلمات أصبح عــدم
وأن مركــز الــاحساس لن ينمو بداخل قلوب تشبعت بالندم
سأجوب محطات الوصول اترقب القادمين
أسال عن معنى الحنين ..حينما يفتقد
سأبحث بين الوجوه عن زهرات تحترق
لن أعتلي القمم
سأرسم تنهيدات الغضب
رسائل وعبارات تنطلق
ولن أحادث عيون تحركها جرات قلم
فالحزن الدفين تغتاله أيادي البشر
.

..

Sponsored Links

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى