بعض الدول تعمل ببروتوكول الحرب النووية لمواجهة كورونا!

0 تعليق 51 ارسل طباعة تبليغ

وتعيش معظم الدول، ومنها الكبرى، حالة من الفزع والطوارئ تعادل الكوارث الطبيعية الكبرى أو الحرب النووية، وهي الحروب والظروف التي تحتم نزول الجيش للمشاركة في التسيير.

وقد بدأت الجيوش في العالم كله هذه المهام في مرحلتها الأولى وهي المشاركة في الحراسة وتطبيق عدم التنقل وإقامة المستشفيات الميدانية من الصين الى إيران، ومن مصر الى المغرب الى فرنسا والولايات المتحدة.

Sponsored Links

وبدأ زعماء العالم يرددون أنهم يتعاطون مع مواجهة فيروس كورونا مثل إعلان حرب، حسب ما جاء في خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون، وتصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأن المانيا تواجه أكبر تحد منذ الحرب العالمية الثانية، أي أكثر من الحرب الباردة النووية.

وكانت قناة “إل سي إي: الفرنسية قد طرحت مؤخرا قيادة البلاد في حالة مرض الرئيس والحكومة، وأغلب المسؤولين في الصف الأول للبلاد، ويزداد الاصرار على مثل هذه الأسئلة الآن في ظل الأخبار التي تشير الى استمرار الفيروس وتهديده المجتمعات بما فيه القيادات.

وفي مثل هذه الحالة ومنها الأبعاد التي يتخذها كورونا فيروس، تحاول القيادات العمل من مراكز معزولة نهائيا مغايرة لمقرات الحكم المعتادة وهي القصور الملكية والرئاسية، وهنا يتعلق الأمر بالمراكز التي يتم اللجوء إليها خلال الكوارث الطبيعية الكبرى وخلال الحروب البيولوجية أو النووية.

كما تعمل الدول على عزل وحدات من نخبة الجيش والشرطة وموظفين في مؤسسات من مختلف القطاعات لتشرف على استمرار الدولة في حالة الانهيار التام.

رأي اليوم

------------------------
الخبر : بعض الدول تعمل ببروتوكول الحرب النووية لمواجهة كورونا! .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - مقالات

0 تعليق