صدر حديثًا ديوان للشاعر وائل عبد الله زوير بعنوان "رحيلٌ بلا مأوى"

0 تعليق 22 ارسل طباعة تبليغ

الغلاف

صدر حديثًا عن دار ضاد للنشر والتوزيع، ديوان للشاعر "وائل عبد الله زوير" بعنوان "رحيلٌ بلا مأوى"، وهو الديوان الأول للشاعر ويضم الديوان بين دفتيه عددًا من القصائد المختلفة يبحر فيه الشاعر بين ضفتيه حاملاً معه أفكارًا متعددة ورُؤىً متفاوتة وفلسفات متباينة حول الحب والوطن يغوص فيها متعمقًا فى أغوار الذات ومكامن أسرارها فى إطار شعرى ونثرى. ويحتوى الديوان بين دفتيه 35 قصيدة، تتراوح بين الشعر العمودى والتفعيلى والحر ومن أبرز عناوين قصائد الديوان «العَالَمُ فِى عَيْنَيْكِ، أحبَبتُكِ أنـتِ، لِــنَفْترِق، الأرْضُ..الفَنَاء، امتيازاتُ الرّحيلِ، أنا والقـِــرد (النشوء والتطور)، الفَجواتُ السوداءُ ،"مانويلا" قَصِيدة بالنَّكهة الإيطالية ريثما يأتِى القِطارُ، رقصٌ فوقَ أشلاءِ قلبٍ ممزق، عندمَا يبكِى المُهرِّج ،الفُرصةُ الأخيرة، رَحيـــلٌ بلا مَأوى».

Sponsored Links

ويقول الشاعر فى إحدى قصائده: "لنفترق " لَا فَائِدَة.. مَا نفعُ أنْ نَبْقَى مَعًا نَحْكِى السَّعَادَة بَيْنَمَا.. تَشِى الحقيقةُ أَنَّنَا.. غُرَبَاءُ نَحْيَا كَالطيورِ الشَّاردَة وَلمَ سَنبْقَى؟! وإن بَقَينَا! هَل سَيُضحِى فِى بَقَائِنَا فَائِدَة!! ويقول الشاعر فى قصيدة أخرى تحمل عنوان " عندما يبكى المهرج" أنا لا أريدُ إلا أن أكونَ كما أنا لا أن أكونَ بالاختيارِ كما أحد لا أن أعيشَ بكلِ يومٍ فى انفصامٍ يعتريني.. بين "جيكل" أو "هايد" لا أن أكونَ بقايَا رسمٍ خلفَ وجهٍ فى الحقيقة قد فُقد بل أن أنَام كمَا أنا.. كى أصحُو فى الصُّبح أنا فكلُّ ما أبغيه ذاتًا تحتوينى فى دِمائى للأبد فما يُفيد سَعادَتى فوق الشِّفاه ودَاخلي.. قلبٌ يموتُ من التَّعاسةِ أو ينوح من النَّكد

 

------------------------
الخبر : صدر حديثًا ديوان للشاعر وائل عبد الله زوير بعنوان "رحيلٌ بلا مأوى" .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : موقع البوابة

0 تعليق