الإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 17546 حالة و الكشف عن 726 إصابة جديدة بمرض كورونا

0 تعليق 34 ارسل طباعة تبليغ

خلال الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول مرض " "..

الدكتورة آمنة الشامسي :.

Sponsored Links

- 42,624 فحصا جديدا تكشف عن 726 حالة إصابة جديدة تم عزلها و تتلقى العلاج حاليا وبذلك يصل إجمالي الإصابات المسجلة في الدولة إلى 33,896 إصابة.

- ارتفاع حالات الشفاء إلى 17,546 حالة بعد تسجيل 449 حالة شفاء جديدة خرجت وعادت إلى بيوتها وممارسة حياتها الطبيعية.

- الاعلان عن وفاة شخصين نتيجة مضاعفات الإصابة بمرض كوفيد 19 ليصل إجمالي الوفيات إلى 262 شخصا.

- عدد الحالات التي لاتزال تتلقى العلاج 16,088 حالة من جنسيات مختلفة.

الدكتورة فريدة الحوسني :.

- نعيش معا مرحلة تحتم علينا اتباع أسلوب حياة جديد قائم على التقيد بالإجراءات الوقائية والحماية الشخصية و الحرص المضاعف من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس وعلى رأسهم المصابون بالأمراض المزمنة مثل السكري و ضغط الدم و الربو إضافة إلى الأمراض ذات العلاقة بالجهاز التنفسي والقلب.

- الفئات الأكثر عرضة للإصابة تمثل النسبة الأكبر من الحالات الحرجة من المصابين و أكثرهم عرضة للإصابة بمضاعفات المرض.

- من الصعب التعميم بأن الفيروس بدأ في الانحسار على المستوى العالمي.

- لم يتم حتى الآن تأكيد أن أعراض الفيروس قد تضعف عند انتقالها من شخص لآخر.. وشدة المرض قد تعتمد على مناعة الشخص وما إذا كان يعاني من أي أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري وغيرها.

- زيادة الإصابات أمر وارد و مرهون بمدى الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي، وهذا يحمل الجميع مسؤولية الحفاظ على صحته وسلامة من حوله.

- تم مؤخرا ملاحظة الاعتدال النسبي في إضافة إلى تحسن كبير في مؤشر التعافي لكن يصعب الجزم حاليا بأننا في مرحلة الإنحسار لأننا نمر بمرحلة حاسمة، تعتمد على الوعي والالتزام .

- المرض ناتج عن فيروس " سارس كوف 2 " وهو نوع من فيروسات وقد تم عزل الفيروس والتعرف على خصائصه ومكوناته الجينية .. ودواء الأسبرين لا يستخدم لعلاجه بل هناك أدوية أخرى أكثر فعالية يتم استخدامها.

- تطبيق الحصن منصة رسمية توفر نتائج الفحوصات وتتبع الحالات و المخالطين لجميع فئات وأفراد المجتمع بما في ذلك العاملون في المحال التجارية.

أبوظبي في 30 مايو / وام / عقدت حكومة الإمارات اليوم " السبت " الإحاطة الإعلامية الدورية في إمارة أبوظبي للوقوف على آخر المستجدات و الحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة و تحدثت خلالها الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات و الدكتورة فريدة الحوسني المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة.. و استعرضت مستجدات الوضع الصحي والحالات المرتبطة بمرض كوفيد 19 و الإجابة عن بعض التساؤلات الصحية.

أكثر من 42 ألف فحص جديد تكشف عن 726 إصابة جديدة .

وقالت الدكتورة آمنة الشامسي إن توسيع نطاق الفحوصات مستمر حيث تم إجراء 42,624 فحصا جديدا كشفت عن 726 إصابة جديدة بمرض كوفيد 19 وبذلك يصل إجمالي الحالات إلى 33,896 حالة إصابة وهذا العدد يشمل كافة الحالات التي تتلقى العلاج، وكذلك الحالات التي تماثلت للشفاء والوفيات.

ارتفاع حالات الشفاء لأكثر من 17 ألفا.

وأعلنت الدكتورة آمنة الشامسي خلال الإحاطة الإعلامية ارتفاع عدد حالات الشفاء في الدولة إلى 17,546حالة، بعد تسجيل 449 حالة شفاء جديدة لمصابين بفيروس مرض كوفيد19 وتعافيها التام من أعراضه و تلقيها الرعاية الصحية اللازمة.. مشيرة إلى وفاة شخصين من المصابين بمرض كوفيد19 ليصل عدد الوفيات المسجلــة في الدولة إلى 262 حالة وتقدمت بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين وأسرهم وتمنت لذويهم الصبر والسلوان .

ومع هذه الحالات يصبح عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد /كوفيد -19/ والتي ما زالت تتلقى العلاج 16,088 حالة من جنسيات مختلفة.

أهمية الحرص المضاعف على الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

من جانبها تطرقت الدكتورة فريدة الحوسني المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الدولة إلى عدد من الأسئلة الواردة من وسائل الإعلام والجمهور وقالت :" إننا نعيش معا مرحلة تحتم علينا اتباع اسلوب حياة جديد، قائم على التقيد بالإجراءات الوقائية والحماية الشخصية، والحرص على اتباع النصائح الطبية التي من شأنها أن تعزز من تفادي الإصابة بمرض كوفيد19 من خلال اعتماد ممارسات التباعد الجسدي، والتعقيم المستمر، وارتداء الكمامات عند الخروج من المنزل وأضافت أن المرحلة أيضا تحتم الحرص المضاعف من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وعلى رأسهم المصابون بالأمراض المزمنة مثل السكري وضغط الدم والربو، بالإضافة إلى الأمراض ذات العلاقة بالجهاز التنفسي والقلب.

و أوضحت أن الاحصائيات في الدولة تشير إلى أن هذه الفئات تمثل النسبة الأكبر من الحالات الحرجة من المصابين وأكثرهم عرضة للإصابة بمضاعفات المرض داعية هذه الفئات إلى التقيد الكامل بالإجراءات الوقائية، والالتزام التام بالتباعد الجسدي، والامتناع الكلي عن الخروج من المنزل وتجنب التجمعات، بالإضافة إلى تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة وقالت إن مسؤوليتنا جميعا كأفراد في المجتمع مراعاة هذه الفئات خاصة الأسر والعائلات نقدم لهم كل الدعم، ونتأكد من تقيدهم بالإجراءات الوقائية، ونوفر لهم احتياجاتهم اليومية لتجنب خروجهم.

عدم صحة انحسار أعراض المرض وضعف انتقاله .

و أوضحت الدكتورة فريدة الحوسني في إجابتها على تساؤل وسائل الإعلام المرتبط بانتشار تصريحات تفيد تفيد بأن فيروس "كورونا" قد بدأ بالانحسار وأعراضه تخف وتضعف تدريجيا عند انتقاله من شخص لآخر أنه من الصعب التعميم بأن الفيروس بدأ في الانحسار على المستوى العالمي، خاصة أن هناك عدة عوامل قد تؤثر على هذا الموضوع، والتي قد تختلف باختلاف الدول، مثل الإجراءات المتبعة والإمكانيات الطبية، والإلتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي وغيرها وقالت : " هناك تزايد في الحالات في عدد من الدول، وتحسن ملحوظ في دول أخرى و نلاحظ أيضا بناء على آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن أعداد الحالات اليومية حول العالم لا تزال في ارتفاع .. أما في القارة الاوروبية فإن هناك تحسنا ملحوظا في أعداد الحالات والوفيات والكثير من الدول أعلنت أنها في مرحلة السيطرة والتعافي، كما أن هناك زيادة ملحوظة في أعداد الحالات والوفيات في أمريكا الجنوبية وبعض دول جنوب شرق آسيا بالإضافة لمنطقة الشرق الأوسط وهذه المؤشرات توضح أن الوضع العالمي لا يزال بعيدا عن الانحسار".

وعن تغير أعراض المرض وضعفه من شخص لآخر أوضحت الحوسني أنه لم يتم حتى الآن تأكيد أن أعراض الفيروس قد تضعف عند انتقالها من شخص لآخر، وشدة المرض قد تعتمد على مناعة الشخص وما إذا كان يعاني من أي أمراض مزمنة مثل الضغط والسكري وغيرها.

إمكانية زيادة الاصابات مع عودة الأنشطة الاقتصادية .

و أوضحت الدكتورة فريدة الحوسني ردا على سؤال بشأن توقع زيادة الاصابات مع عودة الأنشطة الاقتصادية .. أن عودة النشاطات الاقتصادية في الدولة جاءت بعد بحث ودراسة شاملة والنظر في جميع المعطيات المتوفرة على أرض الواقع، وعلى رأسها مدى استعداد وجاهزية مختلف القطاعات والأنشطة في الدولة لاستقبال الجمهور والحفاظ على سلامتهم وعدم التسبب في زيادة عدد الحالات وقد تم وضع معايير واشتراطات لهذه القطاعات كافة لضمان صحة وسلامة الأفراد.

وقالت الحوسني :" بالنسبة لزيادة الإصابات .. فهو أمر وارد ومرهون بمدى الالتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الجسدي، وهذا يحمل الجميع مسؤولية الحفاظ على صحته وسلامة من حوله".

يصعب الجزم بالوصول لمرحلة الانحسار .

و نوهت الدكتورة فريدة في إجابتها بشأن تساؤل الجمهور حول توقعات تجاوز الدولة مرحلة الانتشار و الدخول في الانحسار إلى أنه تم مؤخرا ملاحظة الاعتدال النسبي في عدد الإصابات بالإضافة إلى تحسن كبير في مؤشر التعافي وقالت : " لكن يصعب الجزم حاليا بأننا في مرحلة الإنحسار وذلك لأننا نمر بمرحلة حاسمة، تعتمد على الوعي والالتزام من جميع أفراد المجتمع واتباع الاجراءات الوقائية والتباعد الجسدي و نحن حريصون على تقييم الوضع بشكل مستمر و التأكد من فعالية الاجراءات الوقائية وتطويرها متى تطلب الأمر.. كما أكدت أننا اليوم نحن جميعا مسؤولون عن الوصول إلى التعافي ومسؤولون أيضا عن انحسار الفيروس وبالتزامنا سنحد من إنتشاره".

الإسبرين لا يستخدم لعلاج مرض كوفيد19 .

و تطرقت إلى تساؤل آخر حول صحة ما تم تداوله بشأن أن مرض كوفيد 19 هو بكتيريا و ليس فيروسا و إمكانية معالجته بالاسبرين و قالت إنه لا صحة لما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بأن مرض كوفيد-19 ناتج عن بكتيريا وليس فيروسا .. فقد أثبتت جميع الدراسات المعتمدة أن المرض ناتج عن فيروس سارس كوف 2، وهو نوع من فيروسات كورونا، وقد تم عزل الفيروس والتعرف على خصائصه ومكوناته الجينية، إلا أن هناك احتمالا بأن يصاب الأشخاص الذين تعرضوا لمرض كوفيد19 لإصابات بكتيرية أخرى ناتجة عن مضاعفات المرض.. و أوضحت أنه بالنسبة لدواء الأسبرين فهو لا يستخدم لعلاج مرض كوفيد19 وهناك أدوية أخرى أكثر فعالية يتم استخدامها.

متابعة العاملين في المراكز والمحال التجارية .

و أجابت الدكتورة فريدة الحوسني حول تساؤل بشأن آلية متابعة الأفراد المصابين و المخالطين بكوفيد 19، في المتاجر والمحال في المراكز التجارية و قالت إن "تطبيق الحصن" منصة رسمية توفر نتائج الفحوصات وتتبع الحالات والمخالطين لجميع فئات وأفراد المجتمع بما في ذلك العاملون في المحلات التجارية حيث يمكن الاستفادة من التطبيق في المحال من خلال إلزام الموظفين بتحميل التطبيق وفي حال ظهور أية أعراض لديهم التوجه إلى الفحص و لا يتم عودتهم إلى العمل إلا بعد التأكد من نتائج الفحوصات والتي تتوفر في التطبيق، كما يساعد تطبيق الحصن على التعرف المبكر على الأشخاص المخالطين وضرورة حجرهم.

- ريس -

------------------------
الخبر : الإمارات تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء إلى 17546 حالة و الكشف عن 726 إصابة جديدة بمرض كورونا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : وكالة أنباء الإمارات

0 تعليق