" الجارديان البريطانية " : مصر تعترف بخطئها بشأن قاتل الشاب الايطالى " ريجينى "

0 تعليق 583 ارسل طباعة تبليغ

كتب _ أكمل النشار

نشرت صحيفة " الجارديان البريطانية " اليوم السبت مقالا بعنوان " مصر تتراجع بشان من قتل الشاب الايطالى ريجينى " ،بسبب عدم قناعة روما بالأمر،  تراجعت السلطات المصرية عن رواية التشكيل العصابي التىاتهمتها بقتل الشاب  ، وقالت أسر القتلى، الذين اتهمتهم السلطات المصرية بأنهم أعضاء العصابة التي قتلت رجيني، للصحيفة إن الكثير من المتعلقات، التي صورتها الشرطة ونشرتها على أنها متعلقات ريجيني، تعود ملكيتها للقتلى مثل حافظة نقود ونظارة شمس.

Sponsored Links

 

كما تحدثت الصحيفة إلى آية خالد، خطيبة إبراهيم فاروق سائق السيارة، التي قالت لها إنه لم يكن عضوا في أي عصابة، وأنه قتل ظلما ، و تأمل في مقاضاة الشرطة بشأن مقتل خطيبها، وتستدرك الصحيفة قائلة إنها حتى تقوم بذلك عليها أن تقف في وجه حبائل وآليات جهاز الدولة المصرية بأكمله.

وتعود القصة  إنه منذ ستة أشهر بدأ ابراهيم فاروق، وهو طالب يقود سيارة أجرة للحصول على دخل إضافي، يومه بتوصيل أربعة رجال من منطقته إلى حي آخر في القاهرة  ، وكان أفراد المجموعة التي أوصلها، وهم ثلاثة رجال من أسرة واحدة وصديق لهم، من ذوي سجلات الإجرام ولكنهم ليسوا مجرمين عتاة . أمضى أثنان منهما فترة عقوبة في السجن لسرقة محفظة، وكان الثالث مدمنا للمخدرات.

وقال أقارب الرجال  إنهم كانوا في طريقهم إلى منطقة التجمع الخامس في القاهرة للعمل في طلاء منزل، ولكنهم لم يصلوا إلى هناك قط، حيث قتلوا بوابل من رصاص الشرطة ، و بعد ساعات من مقتلهم اتهمتهم السلطات المصرية بأنهم كانوا ضمن تشكيل عصابي يستهدف الأجانب. ووفقا للشرطة المصرية، فإن مداهمة منزلهم ربطت بينهم وبين جريمة نكراء: التعذيب الوحشي ثم مقتل باحث وطالب دراسات عليا إيطالي يدعى جوليو ريجيني.

وتضيف الصحيفة أنه كان قد عُثر على جثمان ريجيني، طالب الدكتوارة في جامعة كامبريدج الذي كان يجري بحثا حساسا عن نقابات العمال في مصر قبل ذلك ذلك التاريخ بسبعة أسابيع ملقى على جانب الطريق. وكان جثمان رجيني، الذي اختفى في ذكرى الانتفاضة المصرية يوم 25 يناير، مشوها وتتضح عليه آثار التعذيب.

وتشير الصحيفة إلى أنه عقب ذلك نشرت السلطات المصرية صور جواز سفر ريجيني وبطاقاته المصرفية وقالت إنها عثرت عليها في منزل المتهمين القتلى.

واختمت بإن السلطات الإيطالية، التي تسعى للوصول إلى الحقيقة بشأن مواطنها، هونت من شأن مزاعم السلطات المصرية بشأن التشكيل العصابي، وقالت إن مقتل الخمسة جاء للتستر على أن مقتل ريجيني جاء جراء التعذيب على يد سلطات الأمن المصرية.

 

0 تعليق