«مستثمرو» جنوب سيناء: البنية التحتية «التحدي الأكبر» أمام إنطلاق القطاع السياحى

0 تعليق 4 ارسل طباعة تبليغ
اعتبر الدكتور عاطف عبد اللطيف رئيس جمعية مسافرون للسياحة والسفر وعضو جمعية مستثمري السياحة بجنوب سيناء توقيت إطلاق مصر للحملة الترويجية السياحية الدولية بالخارج غير مناسب، مؤكداً أن مصر ليست بحاجة إلى ترويج بقدر حاجتها إلى ترتيب أوضاع البيت السياحى من الداخل قبل السعى وراء جذب سائحين.

وكانت مصر قد أطلقت الخميس الماضى حملة دولية للسياحة تستهدف الترويج لمصر فى 27 سوقاً بتكلفة تصل إلى 68 مليون دولار خلال 3 سنوات عن طريق إحدى شركات الدعايا والعلاقات العامة الدولية.

وأضاف عبد اللطيف فى تصريحات صحفية على هامش فاعليات ملتقى الأديان بسانت كاترين أن مصر ليست بحاجة إلى دعاية فالحضارة المصرية القديمة وكذا الحضارة الإغريقية تدرس فى كافة المدارس والجامعات والمراكز البحثية بالعالم وبذلك تعد أكبر ترويج لمصر، مضيفاً أن هناك سلبيات عديدة أدت إلى عزوف السائحين عن زيارة مصر منها على سبيل المثال لا الحصر الازدحام المرورى ومشكلة الطرق ما يصعب تنفيذ البرامج السياحية وكذلك ضعف البنية التحتية ومشاكل المراسي على النيل والري والكباري.

Sponsored Links

واستطرد «عضو جمعية مستثمري السياحة» قائلاً: عندنا فى شرم الشيخ أعظم صرح طبى ولكن لا يوجد أساتذة وخبراء استشاريين لعلاج المرضى وجميعهم من الأطباء الشباب، فالسائح عندما يزور الأقصر وأسوان أو أى مدينة سياحية بيسأل لو حصلى مشكلة فأقرب مستشفى هيكون ايه وايه الإمكانيات اللى فيه» ، مضيفاً أن مصر بحاجة إلى نشر ثقافة الوعى السياحى لدى المصرى ووضع السياحة كمادة دراسية لتربية أبناءنا بشكل يؤهلهم للتعامل مع السائح وتلاشي السلبيات التى يتعرض لها الزائرين.

وطالب «عبد اللطيف» بضرورة استغلال المناطق الأثرية التى تتفرد بها مصر فى تقديم منتجات سياحية جديدة كمدينة سانت كاترين التى تتمتع بجو نظيف ونقي نظرا لارتفاعها عن سطح البحر هذا بخلاف تمتعها بنباتات طبية وعشبية نادرة، وتكثر بها أيضًا ينابيع المياه والزراعات المثمرة، كما توجد بعض آبار المياه ذات الأهمية التاريخية مثل بئر الزيتونة وبئر هارون والعديد من المناطق الأثرية الدينية كدير سانت كاترين لا تجد من يخطط لاستثمار تلك المنطقة فى جذب ملايين السائحين سنوياً إلى مصر.

وأشار إلى أن «مطار سانت كاترين كان يستقبل من 30 إلى 40 رحلة يومياً منذ 20 عام ولكنه الآن مغلق» مطالباً وزير الطيران بالموافقة على طلب محافظ جنوب سيناء بإعادة تشغيل ذلك المطار برحلات استثنائية من الشركة الوطنية لتحفيز الحركة السياحية إلى المدينة التى تعانى من إنعدام الحركة السياحية عليها رغم المميزات التى تتمتع بها.

وكانت سانت كاترين قد شهدت على مدار يومى 8 و9 ديسمبر الماضيين، انطلاق فاعليات ملتقى الأديان خلال الاحتفال بعيدها القومى وذلك لبث رسالة سلام إلى العالم أجمع من من خلال أغاني وترانيم قبطية وأغاني وإنشاد إسلامي بالموسيقى الروحية مجتمعين وأقيمت الاحتفالية بوادي الراحة.

وشدد عبد اللطيف على ضرورة استغلال الاحتفالية التى أقيمت فى التسويق للمدينة من خلال وكلاء وشركات السياحة والسفر في العالم وسيكون له مردود كبير نتيجة لوجود دير سانت كاترين والوادي المقدس والشجرة المباركة وعدد كبير من المزارات الدينية التي يريد العالم كله القدوم اليها.

وأكد عبد اللطيف أن مصر تمر بظروف استثنائية فهى لا تواجه أزمة سياحة ولكنها تتعرض لمؤامرة تدار لتدميرها اقتصاديا ، وكذلك العالم العربى كله يتعرض لمحاولة تفتيت وتقسيم، مؤكداً أن موافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي على رئاسة وتشكيل المجلس الأعلى للسياحة سيقضى على العديد من المعوقات التى تحول دون عودة وانطلاق القطاع السياحى.

ولفت إلى أنه فى المرحلة الانتقالية التى تشهدها مصر يخشي أى مسئول من اتخاذ قرار قد يعرضه للمسائلة القانونية، ما يؤثر فى بطء اتخاذ القرار الذى ينعكس سلباً على القطاع السياحى، مشيراً إلى أن إسبانيا عندما أرادت تنشيط السياحة احتفظ رئيس الوزراء بمنصب وزير السياحة للتصدى للبيروقراطية وسهولة اتخاذ القرارات وهى الآن تستقبل ما يقرب من 50 مليون سائح بإيرادات تتراوح بين 70 إلى 75 مليار دولار سنوياً.

وفى سياق آخر طالب عبد اللطيف بضرروة استغلال الاضطرابات التركية الروسية فى كسر احتكار الشركات التركية للسياحة الروسية الوافدة إلى مصر، مؤكداً أن تحذيرات السفر الروسية إلى مصر وقتية وسيتم الغاؤها فى أقرب وقت بمجرد الانتهاء من بعض الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية.

------------------------
الخبر : «مستثمرو» جنوب سيناء: البنية التحتية «التحدي الأكبر» أمام إنطلاق القطاع السياحى .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق محافظات

0 تعليق