خطاب السيد نصرالله بداية قراءة استراتيجية جديدة تربك الأعداء

0 تعليق 28 ارسل طباعة تبليغ

وفي حديثه الخاص مع قناة العالم عبر برنامج "مع الحدث" أكد امين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة الدكتور يحيى غدار ان خطاب السيد حسن نصر الله في يوم القدس العالمي كان استراتيجيا تاريخيا، وسيكون له آذان صاغية عند الأصدقاء والأعداء وسيكون له قراءة استراتيجية جديدة بحيث سيكون نقطة فصل بين ما قبل هذا الخطاب وما بعده.

وتابع غدار ان خطاب الوعد الصادق أكد بأن محور المقاومة في عصر الانتصارات وهو بأعلى جهوزية وبأن هذا المحور هو محور متوحد.

Sponsored Links

واشار امين عام التجمع العربي والإسلامي أن النقطة المهمة أن هذا الخطاب أتى بعد خطابين لقائدين من قيادة المقاومة الرئيسيين وهما يحيى السنوار وزياد نخالة، اللذان اكدا على تحديد الصديق والعدو، وتحدثا عن دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمقاومة الفلسطينية.

مضيفا ان: "المهم في الخطاب انه بات معروفا للجميع بأنه عندما يقول سماحة السيد يفعل، أي انه قادر على تنفيذ الذي يقوله وأكثر".

ونوه غدار ان ما قاله سماحة السيد حسن نصر الله خلال خطاب يوم القدس العالمي أعطى صورة لأعداء محور المقاومة بأنهم انتهوا، حيث أن السيد نصر الله لم يتحدث باسم حزب الله فقط بل محور المقاومة، واكد ان جبهة محور المقامة متحدة وستكون جاهزة لأي اعتداء أين ما كان.

واشار امين عام التجمع العربي والإسلامي انه عندما قال الأمين العام لحزب الله أن اي حرب ضد الجمهورية الإسلامية ستشعل المنطقة، فهذا يعني ان محور المقاومة ملتحم في لبنان وفلسطين والعراق وفي اليمن وإيران، والشعب العربي والشعوب الإسلامية.

------------------------
الخبر : خطاب السيد نصرالله بداية قراءة استراتيجية جديدة تربك الأعداء .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : قناة العالم - لبنان

0 تعليق