الإيكونوميست: مصر لجأت إلى صندوق النقد فى توقيت بارع

0 تعليق 53 ارسل طباعة تبليغ

لا توجد فرصة كبيرة للابتعاد الاجتماعى فى القاهرة، فهى مدينة من الأكثر سكانًا من معظم المدن الكبرى فى العالم. هكذا تقول الإيكونوميست فى تقرير عن الاقتصاد المصرى نشر السبت الماضى الموافق ٢٣مايو.

تضيف المجلة: تمتلئ الحافلات عادة بالركاب ويعيش الملايين فى مستوطنات غير رسمية مع شوارع لا تكاد تتسع لسيارة سيدان، وعلى عكس العديد من الدول العربية الأخرى، لم تحاول مصر فرض حظر صارم. هناك حظر تجول ليلى. المواقع المزدحمة مثل المطاعم والمقاهى مغلقة. لكن وسائل النقل العام تعمل فى العموم، والمصانع تدور، والمحال التجارية تبقى ساعات فى العمل. حتى الآن، تجنبت مصر تفشى المرض. الحالات المؤكدة- حوالى 14000 يوم 21 مايو، فى بلد يبلغ عدد سكانه 100 مليون- وتوجد بالطبع تحفظات على العدد. تشير البيانات إلى أن الحكومة تختبر فقط حوالى 30.000 شخص فى الأسبوع. يتم إخبار بعض المصريين الذين ثبتت إصابتهم بالإيجاب أن الأقارب الذين يعيشون فى نفس المنزل لا يمكن مسحهم إلا إذا ظهرت عليهم أعراض. لكن عدد الموتى، وهو إجراء أكثر موثوقية، هو أقل من سبعة لكل مليون مواطن، أى أقل من بعض دول الخليج الغنية، ناهيك عن الدول المتضررة بشدة مثل بريطانيا (أكثر من 500 لكل مليون مواطن). ومع ذلك، لم ينقذ الإقفال المحدود مصر من أزمة اقتصادية. القطاع الخاص، الضعيف من البداية، فى حالة صعبة، فقد انخفض مؤشر مديرى المشتريات من 44.2 فى مارس إلى 29.7 فى أبريل، وهو أدنى مستوى على الإطلاق (أى شىء أقل من 50 يشير إلى الانكماش). انخفضت طلبات التصدير بشكل أسرع. المصادر الكبيرة للعملة الأجنبية معرضة بشكل واضح للانكماش.

Sponsored Links

وتقول المجلة: كان المواطنون يعانون بالفعل بعد سنوات من الاضطراب السياسى والتقشف. تفتقر الدولة إلى الموارد الكافية لتوصيل كميات كبيرة من المساعدة. قد تكون مصر فى المرتبة الأولى، عربيا فى التعامل مع الأزمة، لكن مشكلات معروفة ستضر دول العالم العربى الأخرى غير النفطية فى الأشهر المقبلة وسينعكس ذلك على مصر. أول من عانى هو السياحة التى يعمل بها واحد من كل عشرة مصريين. فى العام الماضى، جلب الزوار الأجانب 13 مليار دولار، حوالى 5٪ من الناتج المحلى الإجمالى. مع إغلاق المطارات منذ مارس، أصبحت الإيرادات الآن صفر. كانت مصر تأمل فى استئناف الرحلات الدولية فى يونيو، لكن الحكومة مددت الإغلاق إلى أجل غير مسمى. بدأت الفنادق اليائسة فى الحصول على بعض النقود، بدأت فى إعادة الفتح للسياح المحليين (بحد أقصى 25٪)، لكنهم ينفقون أقل بكثير من الأجانب. أوسع مصدر قلق هو ملايين المصريين الذين يعملون فى الخارج. فى عام 2019، كانت مصر خامس أكبر متلق للتحويلات: 27 مليار دولار، حوالى 9٪ من الناتج المحلى الإجمالى. من السابق لأوانه أن نقول إلى أى مدى سينخفض هذا الرقم، لكن البنك الدولى يقدر أن التحويلات العالمية يمكن أن تنخفض بنسبة 20٪ هذا العام. يعمل أكثر من نصف المصريين المغتربين فى دول الخليج، التى بدأت تخفيضات واسعة النطاق فى الرواتب وتسريح العمال بسبب انخفاض أسعار النفط.

قناة السويس، التى تجمع رسوما موثوقة من 5 إلى 6 مليارات دولار من رسوم العبور السنوية، يمكن أن تتضرر. يمكن للسفن المحملة بالكامل أن تدفع ما يقرب من مليون دولار للإبحار عبرها. البديل هو الإبحار على بعد آلاف الأميال حول إفريقيا. لكن انخفاض أسعار النفط يعنى أن الوقود رخيص، والطلب العالمى الضعيف يعنى أن السفن ليست فى عجلة من أمرها، ولهذا يقال إن ما يقرب من عشرين سفينة تبحر من وإلى آسيا قد تخطت القناة وقطعت الشوط الطويل. خفضت سلطة القناة الرسوم للحفاظ على القدرة التنافسية. تضيف المجلة: وتعافت الاحتياطيات الأجنبية، التى انخفضت بعد ثورة 2011، إلى 45 مليار دولار وكانت مريحة حتى فبراير. إنها تنخفض الآن مرة أخرى، إلى 37 مليار دولار فى نهاية أبريل، حيث تغطى الدولة سداد القروض وتدفقات الحافظة. تعتقد وكالة فيتش للتصنيف أنها ستصل إلى 31 مليار دولار هذا العام. وهى ترى أن عجز الحساب الجارى يتسع إلى 5.3٪ من الناتج المحلى الإجمالى، ارتفاعًا من 3.6٪ العام الماضى. ويقدر المصرفيون أن مصر ستحتاج إلى 10 مليارات دولار على الأقل من التمويل الخارجى. لقد تحولت بالفعل إلى صندوق النقد الدولى وكانت فى العام الماضى، أنهت برنامجًا مدته ثلاث سنوات بقيمة 12 مليار دولار، قلص العجز إلى 8٪ من الناتج المحلى الإجمالى، من 12٪ قبل ثلاث سنوات. وقد وافق الصندوق مجددا بالفعل على تقديم 2.8 مليار دولار كتمويل طوارئ جديد، وهو يجرى محادثات بشأن قرض احتياطى يصل إلى 5 مليارات دولار. ومع ذلك، فإن الدولة لديها قوة محدودة لمساعدة أولئك الذين يكافحون. سيحصل موظفو الخدمة المدنية والمتقاعدون على قدر متواضع من الزيادة فى الأجور. ولكن سيتعين على الكثيرين إعادة 1٪ من دخلهم الشهرى فى «ضريبة» تكافلية جديدة. تمت إضافة آلاف العائلات إلى برامج التحويل النقدى الرئيسية، والتى تصل إلى 10٪ من السكان. خصص البنك المركزى 50 مليار جنيه (3.2 مليار دولار) للقروض الميسرة لمساعدة الشركات السياحية. أنها تحمل شروط السداد الميسرة لمدة عامين. يعتقد وكلاء السفر أن الأمر سيستغرق هذا الوقت حتى ينتعش القطاع. يولد القطاع غير الرسمى نحو نصف الناتج المحلى الإجمالى. معظم العاملين فى وضع خمول الآن. وقد وعدتهم الحكومة بـ500 جنيه شهريًا لمدة ثلاثة أشهر. توزع المؤسسات الخيرية ضعف عدد صناديق الطعام المألوفة عن رمضان العام الماضى. الأعمال فى الشركات تتراجع. أبلغت العديد من الشركات الكبرى عن مبيعات ضعيفة فى الربع الأول، والتى لا تغطى سوى الأسابيع الأولى من الوباء. شهدت شركة جى بى أوتو، عملاق السيارات، انخفاضًا فى الإيرادات بنسبة 4.1٪ مقارنةً بعام 2019. أعلنت شركة إيديتا للوجبات الخفيفة انخفاضًا بنسبة 44٪ فى الأرباح على أساس سنوى. اللوحات الإعلانية على طول طرق القاهرة الرئيسية، والتى يجب أن تكون مليئة بالإعلانات التى تستهدف المتسوقين فى رمضان، فارغة. يوجد شعور متزايد بالقلق. دول عربية أخرى بصدد الوقوع فى المشاكل نفسها. على رغم أن عائدات السياحة فى مصر كبيرة من حيث القيمة المطلقة، فإن القطاع فى تونس ولبنان والأردن أكبر كنسبة من الناتج المحلى الإجمالى. كما يعتمد الأخيرين بشكل كبير على التحويلات. تتمتع الدول الثلاث بتصنيفات ائتمانية طويلة الأجل أقل من مصر (ليسوا أسوأ من لبنان، الذى تعثر فى مارس). كانت مصر بارعة فى طلب المساعدة من صندوق النقد الدولى فى وقت مبكر: جيرانها ليسوا بعيدين عنه.

------------------------
الخبر : الإيكونوميست: مصر لجأت إلى صندوق النقد فى توقيت بارع .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق