رئيس «تنمية المشروعات»: تخصيص 50 مليون دولار للاستثمار في المشروعات الناشئة

0 تعليق 31 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

أكد المشاركون في افتتاح لمؤتمر المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة «ICSB»، المنعقد في القاهرة من 18 إلى 21 يونيو الجاري، أن مصر شهدت خطوات واسعة نحو تبني مفهوم ريادة الأعمال وتبني المشروعات الناشئة، ويظهر ذلك في زيادة الوعي حول مفهوم ريادة الأعمال، بالإضافة إلى تبني القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي اتجاهًا داعمًا للتركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة ودعم الاتجاه الإبداعي والخروج عن النمطية خاصة لدى الشباب.

Sponsored Links

وقال عمرو أبوالعزم، عضو مجلس إدارة المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة، رئيس المجلس الشرق أوسطي لريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة: إن «ريادة الأعمال تشهد دعما سياسيا هائلا من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي والوزارات المعنية».

وأضاف «أبوالعزم»، في الكلمة الافتتاحية لمؤتمر المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، أن الفترة الحالية تشهد إطلاق عدد كبير من المبادرات مثل مبادرات البنك المركزي، وتدشين عدد هائل من حضانات ومسرعات الأعمال، بالإضافة إلى تأسيس جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح أن المجلس الشرق أوسطي لريادة الأعمال بدأ منذ عام 2008 لتوسعة قاعدة الشركاء المعنيين لتوسعة القطاع وإشراك جهات أكبر لخدمة القطاع، والحصول على الفائدة الكاملة من الخبراء والمتخصصين.

وأشار إلى أن المؤتمر الحالي تم إسناد تنظيمه لمصر في أغسطس الماضي، لافتا إلى أن الفترة الحالية هي أكثر الفترات في تاريخ مصر في تنامي الاقتصاد القائم على المشروعات الصغيرة والمتوسطة سواء من حيث عدد الشركات التي يتم إنشائها سنويًا أو انتشار ووعي صناع القرار والمعنيين بمفهوم ريادة الأعمال.

وأكد «أبو العزم» على ضرورة أن يتبنى الشباب فكرة ريادة الأعمال نظرا للحراك العالمي والدولي في مجال ريادة الأعمال، مشددا على ضرورة الجمع بين الجهات المختلفة للتعاون فيما بينها للاستفادة من التوجه العالمي الحالي وتبؤ مكانة عالمية تليق بمصر في مجال المشرعات الشابة وريادة الأعمال.

وشدد على ضرورة الاستفادة من خبرة المؤسسة الدولية «ICSB» العالمية لفترة الـ65 سنة الماضية في دعم مفهوم الـ«SMEs» وريادة الأعمال، مشيرًا إلى أن المؤتمر في دورته الحالية شهد تسجيل أكثر من 1500 عضو و200 رائد أعمال و55 منظمة للحضور.

من جانبه، قال المهندس أحمد عثمان، رئيس اللجنة المنظمة لقمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة «ICSB» في دورته الـ64 والمنعقدة في القاهرة، والرئيس المقبل لمؤسسة «ICSB»: إن «الفترة الحالية تشهد تغيرا كبيرا في الدعم السياسي»، متوجها بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لدعمه لريادة الأعمال بشكل ملحوظ خلال الفترة الأخيرة.

وأوضح أن البورصة المصرية استقبلت اليوم مؤسسة «ICSB»، وعدد من أعضاء المؤتمر والشباب المشتركين في الدورة الحالية للمؤتمر، لافتا إلى أن الدورة الحالية تضم ضيوفا من 42 دولة والتي تعد مجالا هاما للتشبيك والتواصل بين رواد الأعمال وغيرهم من الأجانب.

وأوضح أيمن إسماعيل، مؤسس حضانة الجامعة الأمريكية «AUC Venture Lab»، أن منظمة «ICSB» تم تأسيسها منذ عام 1955 لتضم على مدار تلك الأعوام عدد هائل من المعنيين بريادة الأعمال ودعم المشروعات الناشئة وتتمكن من بناء قاعدة عريضة من الخبراء في المجال.

وأضاف أن مفهوم ريادة الأعمال تطور بشكل هائل خلال السنوات العشر الأخيرة، مضيفا: أن «في مصر على مدار تلك الفترة أصبح المجال في نقطة الاهتمام من قبل الوزارات والجهات الحكومية، بالإضافة إلى ظهور العديد من الحضانات ومسرعات الأعمال ووعي للقطاع الأكاديمي بمفهوم ريادة الأعمال وإضافته للمناهج التعليمية».

وأشار إلى أن ريادة الأعمال ليست فقط مجرد أداة للتنمية الاقتصادية، ولكنها تلقي بظلال أكبر على قطاعات أوسع مثل قطاع التوظيف يجب وضعها في الحسبان عند النظر لكافة المناحي الخاصة بقضية ريادة الأعمال، إلى جانب كيفية تطويع الأدوات الحكومية لاستيعاب التطور في هذا المجال.

كما أشار إلى أن بث الرسائل حول أهمية ريادة الأعمال يجب ألا يتناسى أن نسبة كبيرة من الشباب لن يلجأوا لتدشين شركاتهم الخاصة أو لا يريدون ذلك.

من جانبه، أوضح أريك أوشنا، مدير مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، أن الشركات المتوسطة والصغيرة من أهم جهات توفير الوظائف على مستوى الأعمال، مؤكدًا على أن الشركات الكبيرة وحدها لا يمكن أن تسد الاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية المتنامية، لافتا إلى أن الشركات الصغيرة وريادة الأعمال توفر فرصة هائلة للفئات المختلفة، خاصة المرأة واللاجئين لإيجاد وظائف مناسبة.

وكشف الدكتور شريف كامل، عميد كلية إدارة الأعمال في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أن الكلية هي الشريك التعليمي للقمة في دورتها الحالية.

وأضاف أن انتشار ثقافة ريادة الأعمال يأتي في وقت تتطور فيه مفاهيم جديدة، مثل الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة وغيرها من المفاهيم الجددة كليا، مؤكدا على أن قارة أفريقيا على سبيل المثال سيتغير شكلها بالكامل خلال الفترة القادمة ومع تطور مثل تلك التكنولوجيات.

وعن مصر، أوضح أنها باعتبارها سوقا نامية فإنها تحتاج تطوير في النظام الكامل لريادة الأعمال سواء من جانب الحكومة أو القطاع الخاص والجهات غير الهادفة للربح.

واستعرض جهود كلية إدارة الأعمال في مجال ريادة الأعمال في مصر بداية من تطوير المناهج وعقد اللقاءات وتدشين حضانة متخصصة لمساعدة رواد الأعمال نتج عنها رعاية 150 شركة وخلق 1500 وظيفة وجذب استثمارات تخطت الـ25 مليون دولار، متطرقًا إلى شركة «سويفل»، والتي كانت إحدى شركات حضانة «AUC VLab»، واستطاعت مؤخرًا جذب استثمارات بقيمة150 مليون دولار لـ«سويفل».

وقالت شروق زيدان، مدير برنامج دعم التعليم الفني: إن «البرنامج هو تعاون مشترك بين الحكومة المصرية والاتحاد الأوروبي»، موضحة أن التعليم الفني عانى خلال الفترات الماضية من صعوبات كبيرة.

وأوضحت أن هناك أكثر من 20 جهة مختلفة يجب الجمع بينها لتطوير التعليم الفني، موضحة أن البرنامج يعمل على تضمين مفاهيم ريادة الأعمال للمناهج التي يتم تدريسها لهؤلاء الطلاب، وتوظيف نتائج المؤتمر في دورته الحالية لتطوير التعليم الفني.

من ناحيتها، قالت جيرالين فرانكلين، رئيس المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة: إن «مصر هي المركز الرئيسي لريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والمكان الأنسب لاستضافة المؤتمر في دورته الثانية في المنطقة بعد عقده في دبي عام 2015».

وأضافت أن المنظمة هي الأولى من نوعها لخدمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومؤخرا كجهة مهتمة برعاية ريادة الأعمال، إلى جانب التركيز السابق على الـSMEs، لافتة إلى أن عدد أعضائها يبلغ 5000 عضو في 85 دولة.

وأشارت إلى دعم عدد هائل من المنظمات والشركات لـICSB من ضمنها مؤسسات، مثل الأمم المتحدة ومنظمة العمل الدولية، وشركات مثل فيسبوك بما يعطي القمة تواجدا عالميا مؤثرا، موضحة أن المؤسسة بصدد إطلاق صحيفة خاصة عن ICSB في 2020 كمرجع عن الشركات المتوسطة والصغيرة حول العالم.

وأشارت نيفين جامع، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال، إلى أن الدولة لديها اهتمام خاص بتنمية القطاع والخروج عن الأفكار النمطية لتحقيق التنمية، مضيفة أن الجهاز تم إنشائه في فبراير ليحل محل صندوق المشروعات المتوسطة والصغيرة واستفاد من نسبة انتشار مكاتب الصندوق.

ولفتت إلى ضعف الدور التنسيقي بين الجهات المعنية بالمشروعات الصغيرة وريادة الأعمال، مشيرة إلى أن دور الجهاز يتعلق بالتنسيق بين الجهات المقدمة لبرامج دعم ريادة الأعمال لعدم تكرار البرامج سواء التدريببة والتمويلية، إلى جانب تقديم الخدمات التمويلية والخدمات الفنية غير المالية.

وأكدت على ضرورة الخروج عن الصورة النمطية لتمويل المشروعات الابتكارية لذلك بدأ الجهاز في سياسة تبني استراتيجية جديدة تعتمد على رأس المال المخاطر لدعم رواد الأعمال المبتكرين، والذين يصعب تطبيق طريقة التمويل التقليدية على مشروعاتهم، لافتة إلى توقيع اتفاقية مع البنك الدولي لدعم الـSMEs بقيمة 200 مليون دولار تم تخصيص 50 مليون دولار منها للمشروعات الابتكارية.

------------------------
الخبر : رئيس «تنمية المشروعات»: تخصيص 50 مليون دولار للاستثمار في المشروعات الناشئة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق