بطل «بين بحرين»: الفيلم يقدم نموذج الرجل المصري الداعم لقضايا المرأة

0 تعليق 40 ارسل طباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

أعرب الفنان محمود فارس، بطل فيلم بين بحرين، عن أمنيته بعرض الفيلم في التليفزيون حتى تصل رسالته للجميع لأنه عمل يشبه الناس، ووجه الدعوة للرئيس السيسى بمشاهدة الفيلم، خاصة أنه حصد 7 جوائز من مهرجانات دولية. ووصف «فارس» الفيلم بزلزال في المشاعر الإنسانية ويسرد مجموعة من المشاكل التي تواجه المرأة المصرية والعربية بشكل عام. وأضاف: قبولى المشاركة في الفيلم كان بسبب وجود الكاتبة مريم نعوم، كمؤلفة له فاسمها يجعلك توافق على أي عمل دون تردد، وأن الفيلم تجربة مختلفة عما قدمه من قبل.

Sponsored Links

وأشار إلى أنه يُقدم فيه دور حسن أبوالدهب الطيب، وهو النموذج المشرف للرجل المصرى والذى يتميز بأخلاقه وتربيته ووعيه واستيعابه للمرأة ودعمه في الكثير من المواقف الكارثية في حياتها، لافتًا إلى أن الشخصية تقبل التحدى في الاحتمال والضغوطات التي يقابلها في الحياة والدين والظروف ليكن رب أسرة يرعى زوجته وسط كل تلك العقبات.

وأوضح أن ردود الفعل على العمل بعد عرضه الخاص كانت مبهرة، ولكن الأكثر اندهاشًا أن السفير اليابانى طالب بالتصوير معه كما طالب بعرضه في اليابان وتفاعل الجمهور مع العمل بشكل كبير، وأشادت الدكتورة مايا مرسى، رئيس المجلس القومى للمرأة به لذلك يعتبر أن الفيلم وصل لكل الثقافات المختلفة.

وواصل: عندما عرض الفيلم في مهرجان أسوان لأفلام المرأة كانت ردود الفعل من أهل المحافظة إيجابية وكانت علامة نجاح في الوصول لقلوب البسطاء وعقولهم، وعندما صورنا عددا من المشاهد في جزيرة الدهب كان هناك تعاون كبير، من أهل الجزيرة وخلال مشاهدة الجمهور لمشهد موت الطفلة كانوا يحتضنون أولادهم من التأثر ويبكون».

فيلم بين بحرين إنتاج المركز القومى للمرأة ومن تأليف الكاتبة مريم نعوم، وإخراج أنس طلبة سيناريو وحوار أمانى التونسى، وبطولة فاطمة عادل، يارا جبران، ثراء جُبيل، محمود فارس، عارفة عبدالرسول، ولبنى ونس، وتدور أحداثه حول زيارة قصيرة تقوم بها زهرة لبلدتها في إحدى ضواحى القاهرة، وتتعرض فيها ابنتها لحادث مأساوى، تسعى زهرة بعده لاستعادة حق ابنتها، كما تصر على إكمال تعليمها وتنوير المجتمع من حولها. كما يُسلط الفيلم الضوء على القضايا المجتمعية المختلفة التي تواجه النساء، خاصة في المناطق الريفية.

وكشف «فارس» أنه حاليًا يصور في الأسبوع الأخير من فيلم «شاومينج» مع الفنان بيومى فؤاد، وأن الفيلم يناقش قضية التعليم في مصر، بشكل كوميدى، ويشارك في البطولة الفنانين صلاح عبدالله، ميدو عادل، نشوى مصطفى، أحمد سلطان، إخراج شادى أبوشادى.

بينما ينتظر العرض الجماهيرى لفيلم «ورقة جمعية»، الذي شارك مؤخرًا في مهرجان الإسكندرية، ولاقى استحسان الجمهور، ويسرد قصة الحارة الشعبية بأخلاقياتها التي نفتقدها والقيم التي تربى عليها الناس قديمًا التي تحمل أخلاقًا سوية وسليمة.

وعن دوره في الفيلم قال: إنه يُجسد شخصية «أودى القماش» وهو شاب كل طموحه هو المال وتحقيق حلمه مثل كل الشباب لكنه يعافر ويجتهد حتى يحقق ذلك بعد صعوبات وينجح، لافتًا إلى أن هذه رسالة للشباب مفادها أنك حينما تتعب وتجتهد ستحقق النجاح.

وأضاف: إن الفيلم هو التجربة الأولى للمخرج أحمد البابلى، وهو من بطولة لوسى، سهر الصايغ، ميدو عادل، إبراهيم السمان، مصطفى عبدالسلام، كلوديا حنا، ناهد رشدى.

------------------------
الخبر : بطل «بين بحرين»: الفيلم يقدم نموذج الرجل المصري الداعم لقضايا المرأة .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق