«أوبرا وينفري شو».. الذكرى الـ33 لانطلاق برنامج «صاحبة الحلم الذي أصبح حقيقة»

0 تعليق 101 ارسل طباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

«أعظم التحولات تلك التي تأتي من أصغر التغييرات، فتغير بسيط في سلوكك يمكن أن يغير عالمك ويعيد تشكيل مستقبلك».. هكذا كانت رؤية أوبرا وينفري، أشهر مقدمة برامج في العالم، والتي كافحت خلال حياتها وكان عليها أن تنجح.

Sponsored Links

بدأت «وينفري» خطواتها باتجاه التمثيل في عام 1985 حين شاركت في فيلم «the color purple» الذي رُشّح لـ 9 جوائز أوسكار، ثم نالت شهرتها مع بداية ولادة برنامجها الحواري، الذي خطى أولى خطواته في 8 سبتمبر 1986، حيث بدأ بميزانية متواضعة على شبكة محلية وسرعان ما تطور ليصبح أحد أكثر البرامج تحقيقًا للنجاح والأرباح في تاريخ التليفزيون.

«Oprah Winfrey show» هو برنامج يومي بدأ بتسليط الضوء على القضايا الاجتماعية والإنسانية التي تهم المجتمع الأمريكي ليتحول من مجرد برنامج تلفزيوني محلي إلى برنامج الـ«» الأول على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية والعالم، وقد تم إدراجه في مجلة «التايم» كأفضل برنامج حواري تلفزيوني في القرن العشرين، والذي ناقش على مدار 25 موسمًا الكثير من المواضيع الثقافية والإنسانية والاجتماعية.

كما استضاف البرنامج الشهير كوكبة واسعة من الشخصيات الفنية والسياسية وأصحاب القضايا المثيرة في العالم وهذه إحدى أسباب نجاح البرنامج، ولكن هذا لا يقلل من موهبة «أوبرا» الخارقة في التواصل مع مشاهديها واعتمادها على أسلوب التواصل المباشر، الذي يلغي الحواجز ويعطي الراحة النفسية للضيف، فقد كانت تلجأ لزيارتهم في بيوتهم أحيانًا، ما يعطيهم راحة أكثر في الحوار، فيحملهم ذلك بأن يكونوا على طبيعتهم.

وظهر في برنامجها من العالم العربي الفنانة نانسي عجرم، حيث قالت أوبرا عنها أنها «بريتني سبيرز الشرق الأوسط»، بالإضافة إلى الملكة الأردنية رانيا، التي كان ظهرت في لقاء معها في استديو البرنامج.

وامتازت «وينفري» باللباقة والفصاحة وطرحها للمواضيع الاجتماعية والجدية في برنامجها، ما أكسبها علاقات واسعة مع سياسيين ومشاهير، وعرض برنامجها في أكثر من 100 دولة على مستوى العالم، كما عرضت الحلقة الأخيرة منه في 25 مايو 2011، وحققت نسب عالية من المشاهدة، وقالت «أوبرا»: «أهم درس تعلمته من خلال مقابلاتي مع الناس يوميًا لمدة 25 عامًا.. أن هناك شيء نتشاركه في جميع حيواتنا الاجتماعية، وهو أننا نريد التحقق بأننا على صواب وبأننا مفهومين».

لم تستقبل «أوبرا» في حلقتها الأخيرة ضيوفاَ بل كانت حلقة وداع وحديث تحفيزي ومشجع مع جمهورها، الذي كان سببًا في إكمالها مشوارها معهم فتقول: «لقد حان الوقت للانتهاء من هذا الجزء من العمل.. والانتقال للأمام، وسيكون الوداع مُحزنًا.. لكنني أنظر إلى الأمام.. وأنا أعلم أن المستقبل يحمل لي أكثر مما يمكنني أن أرى»، وبعدها امتلكت «وينفري» شركتها الخاصة بعدها the oprah winfrey network.

عُرفت «أوبرا» بوقوفها إلى جانب الكثير من القضايا الإنسانية، فافتتحت أكاديمية باسمها لتعليم الفتيات في جنوب إفريقيا، ما جعل رئيس أفريقيا الأسبق، نيلسيون مانديلا، يوجه لها كلمة شكر بنفسه، بالإضافة إلى وقوفها في 2007 إلى جانب الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، في حملته الانتخابية الرئاسية حيث رافقته في سباقه الرئاسي في بعض الولايات، حيث قالت حينها: «إن الدكتور مارتن لوثر كينج حلم بهذا.. لكن يجب علينا أن لا نحلم فقط بعد الآن.. يجب أن نجعل ذلك الحلم حقيقة من خلال رجل لا يعرف من نحن فقط.. وإنما ما يمكن أن نكون أيضا».

------------------------
الخبر : «أوبرا وينفري شو».. الذكرى الـ33 لانطلاق برنامج «صاحبة الحلم الذي أصبح حقيقة» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق