أبطال «الممر»: جملة «إحنا راجعين» رسالة لأن نقف بقوة ضد أي معتدٍ

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

لاقتراحات اماكن الخروج

كرم الإعلامى د. عمرو الليثى في حلقة خاصة من برنامجه «واحد من الناس» على قناة النهار نجوم وأبطال فيلم «الممر»، وهم: المنتج هشام عبدالخالق، والفنانون أحمد فلوكس ومحمد فراج ومحمد جمعة وأمير صلاح الدين، وقال «الليثى»: أبطال فيلم «الممر» قدموا ملحمة سينمائية مبهرة عن بطولات وتضحيات وبسالة وعظمة وقوة الجيش المصرى في حربه الشرسة ضد العدو الإسرائيلى، وهو من أفضل الأفلام خلال الـ 50 سنة الماضية، وتابع:«الممر» ليس مجرد فيلم ولكنه وثيقة سينمائية صادقة وواقعية عن حرب الاستنزاف التي خاضها خير أجناد الأرض بعد نكسة 67 واستردوا من خلالها عزيمتهم وإصرارهم وكبرياءهم وكرامتهم للانتقام من العدو الإسرائيلى.

Sponsored Links

وأضاف الليثى: عندما شاهدت الفيلم، كان الجمهور الموجود يُصفق مع كل مشهد انتصار لقواتنا المسلحة، ومع كل مشهد أداه ببراعة نجومنا، الفيلم دخل تاريخ السينما من أوسع الأبواب لأنه سجل لحظات غالية ومهمة وصعبة في عمر الوطن.

وقال المنتج هشام عبدالخالق: كنت أحلم بعمل فيلم وطنى يجسد الملاحم الوطنية عبر تاريخنا المشرف ولاسيما فيلم عن بطولات والعسكرية، واستمر الحلم يراودنى حتى خرج إلى النور، ومع الأسف في جيل كبير لا يعرف بطولات الجيش المصرى، وعندما حدثت اضطرابات في مصر بعد الثورة رأيت من يهاجم الجيش وانزعجت بشدة، وبدأت فكرة الفيلم والتنسيق مع المخرج شريف عرفة، فالفكرة بدأت من 2015، ولم أعرف بالضبط تحديد ميزانية الفيلم ولم نكن نعرف التكلفة بالضبط حيث المعارك الحربية، واستقدمنا خبراء في المعارك من جنوب إفريقيا ومن أمريكا بتقنيات مختلفة. وأشار عبدالخالق إلى أنه حرص على تقديم فيلم بحس وطنى يمتلكه، وليس بلغة المكسب والخسارة، وتابع: ما شجعنى أكثر لخروج هذا العمل عندما جلست مع الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة وتم التنسيق في استخدام معدات وأماكن للتصوير، وهم دعموا الفكرة وساندونا بقوة واستقدمنا خبراء من دول مختلفة.

وأوضح عبدالخالق أن المنتج الفنان هو من يقوم بعمل سينمائى بحب ووطنية، وليس بلغة المال فقط، والفيلم وصل إلى ما يقرب من تكلفة 70 مليون جنيه، والمخرج شريف عرفة قدم ملحمة وطنية واستغرق التحضير سنة والتصوير في حوالى 4 شهور، والتصوير بمصر بديكورات مختلفة، منها أبراج المراقبة والتى تم بناؤها بالفعل من الخشب.

وقال الفنان أحمد عز، في مداخلة هاتفية للبرنامج، إننى سعيد بهذه الاحتفالية من الجماهير والإعلام وتابع: عندما تحدث معى المخرج شريف عرفة وافقت على الفور، وأيضًا المنتج هشام عبدالخالق يقدم إنتاجا مميزا للأفلام وكنت أحلم بالعمل مع شريف عرفة، وقمت وجميع الزملاء بالتدريب قبل التصوير وأصبحنا بالفعل نعيش تلك الأدوار، ولم نشعر أننا نمثل، والفضل يعود إلى الله وفريق العمل بالكامل وبراعتهم في تقديم أدوارهم.

وتابع: تلك الفرصة لم تأت في العمر مرة أو مرتين، وفى آخر الفيلم «كنا زعلانين» من انتهاء التصوير لحبنا وعشقنا لهذا العمل على الرغم من الإرهاق الشديد، ولكن بإحساس وطنى لجميع المشاركين.

وأوضح «عز» أن ردود الأفعال الإيجابية والسعادة الكبيرة لم أكن أتوقعها بهذا الشكل، وطوال مسيرتى من 20 سنة لم يحدث لى هذا الأمر والتفاف الجماهير حول فيلم سينمائى، وهذا مؤشر جيد على وعى الناس وعشقهم لوطنهم. وعن المشاهد الصعبة والتدريبات، قال «عز»: تدربنا في أحد المواقع العسكرية على استخدام السلاح والمدفعية، ولم تحدث إصابات، ومشهد السنترال كان الأصعب، وفى المرتبة الثانية المعركة وتلك التقنيات الكبيرة وجهة إنتاج متميزة ووفروا كافة الإمكانات إلى جانب المخرج المتميز. وحول آخر جملة في الفيلم «إحنا راجعين» قال إنه كان المقصود أننا دائما نقف بقوة ضد أي معتد، ومصر دائما صامدة وتحيا بفضل أبنائها المخلصين وجيشها.

وقال الفنان أحمد رزق: فخور بمشاركتى في الفيلم، وكنت واحدا من فريق عمل جسد ملحمة تاريخية في عمر العسكرية المصرية، وشخصيتى بالفيلم وعملى كصحفى، يثبت أن كل واحد منا يستطيع خدمة وطنه من مكانه ومهنته، وأضاف «رزق»، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى عمرو الليثى، أن التصوير في أجواء الفيلم كانت جديدة علينا جميعا، وكان الجو حارا جدًا، ولكن شعورنا بالاشتراك في عمل كبير ذلل كافة الصعاب والعقبات، وكانت المفاجأة الحقيقية لهذا العمل هي رد فعل الجمهور، ما جعلنى فخورا باشتراكى بهذا العمل، وفيلم «الممر» أكد أن المصريين وطنيتهم لا تهتز، ومشاعرهم تجاه الوطن لا تتغير. وتحدث الفنان إياد نصار: تحمست لمشروع فيلم «الممر» فور أن تم عرض الدور عليَّ، ودرست تفاصيل شخصية الضابط الإسرائيلى بالتنسيق مع مخرج الفيلم شريف عرفة في العديد من جلسات العمل، وكانت هناك معادلة صعبة أننى أتعاطف مع الشخصية التي أقدمها، ولكن من الصعب التعاطف مع شخصية الضابط الإسرائيلى، وكنت سعيدًا بالمشاركة في هذا العمل الفنى وأن يذكر اسمى في هذه الملحمة الوطنية. وقال الموسيقار عمر خيرت إنه عندما تم عرض فيلم «الممر» على أحسست وكأننى عسكرى في الجيش، والجميع عاشوا ملحمة وطنية، ومصر عظيمة بأبنائها وجيشها، وأضاف خيرت: من جمال الموضوع والشعور الوطنى بداخلنا تأتى الأفكار والجمل الموسيقية في رأسى، وكانت هناك حالة من الوحدة القوية بين جميع المشاركين. وأشار خيرت إلى «أننى عاصرت مراحل الحروب المختلفة في مصر، وتعيش داخلنا ذكريات وأحاسيس، وسعدت بشدة بوجود فيلم يُعبر عن عظمة جيشنا وبلدنا والجميع في حالة حب لوطنهم»، وأضاف: «إن إحساسى عظيم عندما شاهدت الفيلم، إلا أن عينى دمعت من روعة المشاهد، والمشاعر الرائعة وصلت إلى الناس بكافة فئاتها، والجميع سعيد بهذا المستوى العالمى لفيلم مصرى».

------------------------
الخبر : أبطال «الممر»: جملة «إحنا راجعين» رسالة لأن نقف بقوة ضد أي معتدٍ .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق