فتاة العشرين تخسر عذريتها بسبب الكلام المعسول من اربعينى ... وفى النهاية تتهمه باغتصابها

0 تعليق 4 ألف ارسل طباعة تبليغ

كتبت - صفاء محمد

الحب وسيلة لاستغلال الفتيات ، فالفتاه تضعف امام الكلام المعسول فلا يوجد وسيله اخرى للحصول على اعز ما تملكه الفتاه سوى الضغط عليها بهذه الطريقة واقناعها ان هذا هو الحب ،فبعد علاقة دامت اكثر 3 سنوات بين دنيا وسامى تنتهى هذه العلاقه نهاية مأساوية يفقدها هذا الكهربائى عذريتها وتبقى وحيده لتجد نفسها انها كانت ضحيه وتقدم بلاغ ضده باغتصابها وهو ينكر ويؤكد ان هذا حدث بموافقتها وليس غصب عنها ،وهكذا تنتهى قصص الحب التى يتحاكى بها الشباب والفتيات.

Sponsored Links

اكد سامى أنه يوم الواقعة فوجئ بها تتصل به عبر تليفونه المحمول وتخبره بأنها تريد مقابلته لأنها تقدم عريس لخطبتها، وتريد أن تأخذ منه بعض الصور التى التقطها لها أثناء فترة علاقتهما.

وتابع خلال اعترافاته للمقدم أحمد حماد رئيس مباحث قسم ثان شبرا الخيمة: وبالفعل حضرت المجنى عليها لشقتى وجلسنا نتحدث سويًا وأخبرتنى أنها تريد الصور التى التقطها لها منذ فترة بتليفونى المحمول، ودار بيننا حديث عن العريس الذى تقدم لها وصارحتنى بأنها ما زالت تحبنى  قائلاً "وفى تلك الأثناء ضعفنا إحنا الاثنين والشيطان لعب بدماغنا وقمنا بممارسة الجنس ولكننى لم اغتصبها".

البداية كانت بتلقى بلاغًا من الفتاة "دنيا.ح"، 22 سنة، عاملة بمصنع ملابس اتهمت فيه "سامى.م"، 40 سنة، كهربائى باستدراجها إلى شقته واغتصابها كرها عنها تحت تهديد السلاح وفض غشاء بكارتها، وتركها فى حالة إعياء شديد وفر هاربًا، وعلى الفور تم إخطار اللواء مجدى عبد العال مدير أمن القليوبية، فأمر بسرعة ضبط المتهم.

0 تعليق