بنات مين فى مصر ... براءة لقاتل "روضة وشروق وأسماء" دون ادنى مسئولية

0 تعليق 387 ارسل طباعة تبليغ

كتبت - صفاء محمد

بنات مين فى مصر ؟؟؟ علشان يتحاكم من تسبب فى مقتلهم ، هم مجرد ثلاث طالبات متفوقات فى كلية الطب البشرى يشهد لهم الجميع بحسن الخلق، هم بنات لاهالى لا تمتلك اى نفوذ او سلطات، كانت نهايتهم على يد شاب طائش والده يملك الكثير من النفوذ والسلطات التى ساعدتة ان يخرج من هذه التهمه كـ "الشعره من العجينة" كما يقال.

Sponsored Links

لمجرد انهم فكروا ان يتنزهوا فى فترة العيد كما يتفق بعض الزميلات على ذلك فقاموا بالذهاب لاحد الكافيهات لتناول المشروب المفضل لهم وبعدها قاموا بالتقاط اخر سيلفى لهم وكانت هنا نهاية حياتهم.

وعلى بعد خمسة أمتار كاملة من الطريق السريع، تقدم صاحب السيارة المنكوبة الذى تسبب فى مقتل 3 شابات فى عمر الزهور اتى على اخر سرعه  150 كيلو فى الساعة، لا يلقى بالا باحد  فقد الشاب صاحب النفوذ القدرة على  التحكم فى السرعه فقد كان يقوم بحركات عكس اتجاه السيارة، أو “يخمس بالسيارة وهى مسرعة”، بسبب وجودة فى زفة فرح، أحد أصدقاءه.

وطاحت منه السيارة كل هذه المسافة بعيداً عن الطريق، لتحصد أرواحهم فى لحظات قليلة، بسبب تهور هذا الشاب، الذي أنهى حياة ثلاث زهرات.

خرج هذا الشاب دون اى عقاب من النيابة، بدون أي إدانه، وكان طيلة فترة احتجازه، على ذمة القضية، يجلس فى مستشفى فخم، وذلك بسبب مكانة والدة الكبيرة، خرج هذا الشاب المسنود، وبقى الألم والحزن يعتصر، قلوب أهل الفتيات التي لقوا مصرعهم بسبب هذا الشاب المتهور، الذي لم يلقى جزاءه بسبب غياب العدل فى ذلك البلد.

الجدير بالذكر أن عقد قران إحدى الفتيات الثلاثة كان سيكون بعد أيام قليلة من الحادث، وذكر أيضا الكثير من المتواجدين بالقرب من الحادث أن الشاب الذي كان يقود تلك السيارة التي قتلت الفتيات الثلاث لم يكن معه رخصة قيادة سيارة، ولم يستخرجها بعد، ترى كيف تحرك بكل حرية بتلك السيارة على طريق سريع وحيوي مثل طريق القاهرة طنطا، بدون أن يستوقفه رجال المرور، أو يعترضه أي كمين أمنى على ذلك الطريق.. فى النهاية سيموت حق هؤلاء الفتيات كمن سبقهم نتيجة الإهمال والفساد المنتشر فى ذلك البلد ..  لكم ولنا الله يا أهل أميرات الجنة .

0 تعليق