تجديد حبس الطفلة المتهمة بقتل سائق «ميكروباص العياط»

0 تعليق 16 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

جددت محكمة جنوب الجيزة، الثلاثاء، حبس الطفلة المتهمة بقتل سائق ميكروباص حاول اغتصابها بالعياط، لمدة 15 يومًا، على ذمة التحقيقات.

Sponsored Links

كما جددت المحكمة، حبس صديقي المجني عليه، والتي كانت الفتاة ترتبط بأحدهما بعلاقة عاطفية وعاونا المجني عليه في استدراجها، وأمرت النيابة العامة بحبسهما بتهمة المساعدة في استدراج أنثى والتحريض على التعدي عليها جنسيا.

وأمرت نيابة الأحداث في الجيزة، الاثنين، بحبس الطفلة المتهمة بذبح سائق ميكروباص، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت بحبس شاب كان على علاقة بالفتاة وصديقه، لاتهامهما بمعاونة المجنى عليه في استدراج المتهمة للتعدي عليها جنسيًا.

وأمرت النيابة بعرض الطفلة المتهمة، «أميرة»، 15 سنة، على الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي عليها، ومضاهاة عينة من جلدها بعد العثور على بقايا جلدية بأظافر المجنى عليه، وتحديد إصاباتها جراء مقاومتها للمجني عليه.

وكشفت التحقيقات ملابسات ذبح الطفلة، لسائق الميكروباص داخل منطقة جبلية، عصر الجمعة الماضى، بعد محاولته اغتصابها، وتبين أنه استدرجها بحجة استرداد هاتف صديقها، وحاول التعدي عليها جنسيًا فذبحته ومزقت جسده بـ 13 طعنة وسلمت نفسها إلى قسم الشرطة.

وذكرت التحقيقات أن المتهمة عاملة بمعرض ملابس في مدينة طامية بالفيوم، وسلمت نفسها إلى أجهزة الأمن بالعياط، وبحوزتها سكين ملطخ بالدماء، واعترفت بارتكاب الجريمة، وقررت أنها كانت متوجهة لعملها حين اختطفها 4 شباب داخل ميكروباص واصطحبوها لمنزل مهجور، وحاولوا اغتصابها بمنطقة جبلية وأخرج أحد سائق الميكروباص المجنى عليه سكينًا فخطفته منه وسددت له عدة طعنات حتى سقط قتيلا فانتاب الباقين الخوف وفروا هاربين، وحضرت إلى مركز الشرطة لتسيلم نفسه.

أقرت أنها كانت في «فسحة» مع صديقها «وائل»، الذي تربطها به علاقة عاطفية، وكان بصحبتهم صديقه «ابراهيم»، وأثناء خروجهم من الحديقة فقدوا بعضهم البعض.

وأضافت «أميرة» في أقوالها، أنها حاولت الاتصال بصديقها «وائل» إلا أنها فوجئت بشخص غريب يرد عليها، وأبلغها أنه وجد هذا الهاتف ويريد إرجاعه لصاحبه، لكنه حاليًا في منطقة «برنشت» في العياط، وطلب منها أن تذهب له للحصول على الهاتف.

وأكملت تفاصيل ما حدث: «رحت له فعلًا، وقابلته وكان هو القتيل، وقالى صاحب التليفون لسه مكلمني وطلع من العياط وجه أخده، وعرض عليا يوصلنى للطريق الصحراوي الغربي ووافقت».

وتابعت: «وإحنا في الطريق، طلع بيا على الجبل مكان الجريمة، وطلب منى حاجات عيب، لكنى رفضت، راح مطلع السكينة وهددنى، قولتله خلاص انزل تعالى أنا موافقة، ولما نزل من العربية يلف عن الباب اللى جمبى، خطفت السكينة منه وضربته بيها في رقبته، وفضلت أضرب فيه لحد ما مات، ونزلت جريت، واستغثت بالأهالى، وحكيت قصة الخطف في الأول علشان ماتفضحش».

بتكثيف التحريات، توصلت قوات الأمن لهوية القتيل «الأمير» ٢٢ سنة، سائق ومقيم بمنطقة «بيدف» العياط، وأن «وائل» و«إبراهيم» الذين كانوا بصحبة الفتاة هو أصدقاء للقتيل.

وتمكنت قوات الشرطة من ضبط «وائل» ٢١ عام، و«إبراهيم» 22 عام، وبمواجهتهم، اعترفوا أنهم اتفقوا مع القتيل على أن يتصل برقم موبيل «أميرة»، ويحاول «بشطارته» أن يفعل ما يقدر عليه معها.

------------------------
الخبر : تجديد حبس الطفلة المتهمة بقتل سائق «ميكروباص العياط» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق