خطط أمنية مكثفة بالتنسيق بين مصر وسوريا لمحاصرة الإرهابيين الفاريين من القتال

0 تعليق 851 ارسل طباعة تبليغ

كتب - نصر الديب

بعد الهزائم المتتلية للتنظيم الارهابي " داعش " في سوريا ، مما جعل أعضاء التنظيم الفرار الي بلادهم أو اي بلد قريب لذا كشفت المصادر الأمنية ، أن المواطنين المصريين الراغبين في العودة من سوريا يخضعون لتحريات أمنية مكثفة، خاصة القادمين من مناطق الاشتباكات في سوريا، وذلك بالتعاون مع الأجهزة الأمنية السورية.
وأكدت مصادر أمنية، أنه لن يتم السماح بدخول أي عناصر إرهابية تحمل الجنسية المصرية حال التأكد من مشاركتها في القتال بصفوف العناصر الإرهابية داخل الأراضي السورية أم لا، مشيرة إلى إعلان حالة الاستنفار الأمني في المطارات والمنافذ الحدودية البرية والبحرية لرصد عودة أي عناصر مدرج أسماؤهم على قوائم ترقب الوصول من النائب العام للأراضي المصرية.
ولفتت المصادر إلى أن إجراءات الأمن فى المطارات والموانئ المصرية مشددة للغاية طبقا لتعليمات اللواء مجدي عبدالغفار وزير الداخلية، والتي جاءت بضرورة تنفيذ عدد من الخطوات الاستباقية الأمنية لتطوير الأداء الأمني، وإجهاض المخططات العدائية لمكافحة العناصر الإرهابية الخطرة المتوقع عودتها للبلاد لتنفيذ عمليات تخريبية جديدة.
وأشارت المصادر، إلى أنه لن يتم الموافقة على عودة الإرهابيين إلى مصر على غرار السلطات التونسية التي سمحت لنحو 700 تونسي قاتلوا في صفوف جماعات إرهابية بسوريا بالعودة للبلاد قادمين من سوريا بعد إعلان توبتهم.
وأضافت المصادر: "حتى لو أعلنوا توبتهم لن نسمح بعودتهم؛ لأنهم يمثلون خطرا داهما على البلاد العربية خاصة المستقرة منها؛ لأنهم سيعودن بعدما أمضوا أكثر من 3 سنوات في جبهة القتال؛ وهو ما يجعلهم محملين بأفكار متطرفة".

Sponsored Links

0 تعليق