«الكفرة والقطار والبديع» واحات سياحية فى انتظار الفرج

0 تعليق 15 ارسل طباعة تبليغ

على بعد 40 كيلو مترا تقريبا داخل صحراء الغردقة تقع عدة مناطق أثرية تضم قلاع رومانية ومناجم لاستخراج الذهب وعيون مياه عذبة وأشجار تين ونخيل وكهوف قبطية، بالإضافة إلى نحو 11 نقطة تفتيش قديمة كانت عبارة عن بوابات تشرف على تأمين الطريق القديم الواصل بين البحر الأحمر والصعيد، وتحصل على ضرائب قوافل التجارة التى تمر من هناك، كل ذلك تجده فى واحة الكفرة وأودية وجبال كانيون القطار والبديع، والتى شهدت مؤخرا زيارة وزير الآثار الدكتور ممدوح الدماطى، حيث قام بتفقد عدد من هذه المناطق وبرفقته قيادات من المجلس الأعلى للآثار فى إطار مقترح بعمل مشروع سياحى ضخم لإقامة منتجع جبلى بهذه المنطقة.

هانى النواوى، أحد منظمى رحلات السفارى الصحراوية، أكد لـ«لمصرى اليوم»، أن بوابة الصعيد للبحر الأحمر فى العهد الرومانى ومحطات سداد الضرائب للتجار القادمين من البحر الأحمر مرورا بـ11 قلعة رومانية حتى حدود وادى قنا تعد أماكن مميزة لمغامرات الصحراء وسياحة السفارى، وأضاف أنه قام بزيارة هذه المناطق وتصوير ما تضمه من آثار قديمة، وتقدم بطلب للمسؤولين عن الآثار لإعادة ترميمها وإحياء هذه المناطق الأثرية واستغلالها فى الزيارة.

Sponsored Links

وكشف «النواوى» أن واحات الكفرة، وكانيون القطار، والبديع، تعد من أهم الواحات التى بها عيون مياه عذبة فى الصحراء الشرقية، وكانت أهم طريق رومانى للبحر الأحمر على الصعيد، وحذر «النواوى» من تعرض محتويات هذه المناطق والقلاع والمدن الرومانية للسرقة لعدم وجود أى حراسات عليها.

------------------------
الخبر : «الكفرة والقطار والبديع» واحات سياحية فى انتظار الفرج .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

0 تعليق