«العربية لحقوق الإنسان» تدين جرائم استهداف المدنيين في غوطتي دمشق

0 تعليق 2 ارسل طباعة تبليغ

أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، الثلاثاء، القصف المكثف لقوات النظام السوري وحلفائه على غوطتي دمشق الشرقية والغربية وهو القصف الذي استخدمت فيه الغارات الجوية وصواريخ أرض – أرض وبراميل متفجرة ونال من المدنيين في المنطقتين بما في ذلك الأطفال.

وأفادت المنظمة، في بيان لها، الثلاثاء، بأنه وفقًا لمصادرها الميدانية شهدت الأيام العشرة الماضية تصاعدًا في وتيرة القتال في محيط حلب ودير الزور والغوطة الشرقية وإدلب ودرعا كما عملت مختلف الأطراف على حشد المزيد من القوات والأسلحة على الأرض باستقدام عشرات الآلاف من المقاتلين من خارج البلاد وجلب كميات هائلة من العتاد والسلاح النوعي ورغم أنها ظاهرة متزايدة خلال الشهور الثلاثة الماضية إلا أن مؤشراتها أصبحت ملحوظة للغاية مؤخرًا.

Sponsored Links

ولفت البيان إلى أن 7 أطفال قد قتلوا خلال الأيام العشرة السابقة من بين قرابة 43 شخصًا غالبيتهم من المدنيين في ريف حمص الشمالي نتيجة الغارات الجوية اللتي شملت كذلك ريف حمص الشرقي ولم يكن ممكنًا التوصل لأعداد الضحايا في ريف حمص الشرقي بينما سجلت مصادر حقوقية سقوط قرابة 20 مدنيًا من بين نحو 50 قتيلاً في القصف والمعارك الدائرة في محيط حلب ودير الزور وإدلب، الإثنين.

وجدد البيان التأكيد أنه لا يمكن التغاضي عن جرائم الحرب التي ترتكبها مختلف الأطراف وخاصة التي تقع بحق المدنيين غير المنخرطين في القتال، مشددًا لى أهمية وضع حد فوري لأعمال القتال الجارية في البلاد لمنع سفك المزيد من دماء المدنيين، وتدين بشدة استغلال المدنيين في أعمال القتال.

واعتبر البيان بأن اختطاف الثورة السلمية السورية في نهاية العام 2011 أدى إلى نزاع مسلح دام بلغ ضحاياه اليوم حاجز الـ 300 ألف إنسان وغالبيتهم من المدنيين، وأطلق هذا النزاع سلسلة مضطردة من الحروب بالوكالة التي حولت البلد إلى مركز للحرب الإقليمية المذهبية، وبؤرة رئيسية للإرهاب الدولي المتنوع، وفضاءً للصراع الدولي المتنامي.

وأوضح البيان بأن هذا النزاع صعد من وتيرة اللجوء والنزوح في سوريا والذي دفع المنطقة العربية إلى احتلال المرتبة الأولى عالميًا في اللجوء والنزوح بما يشمل فعليًا نحو نصف الشعب السوري، لافتًا إلى أنه لم يعد الوضع الراهن يشكل تهديدًا فقط للأوضاع في نطاق بلدان الجوار الإقليمي بل وبات يهدد المنطقة وجوارها الإقليمي بأتون حرب عالمية جديدة ستكون لها آثارها الوخيمة على البشرية، ودلل على ذلك بوضوح تنامي الجرائم الإرهابية إلى قلب أوروبا واستنساخ الأوضاع القائمة في سوريا والعراق في مناطق أبعد جغرافيا كما في ليبيا واليمن.

وشدد البيان بأن أي جهد دولي لا يلتزم بمعايير حقوق الإنسان وغاياتها لن يؤتي ثمارًا يمكن التعويل عليها وإنما سيضاعف الأزمة العالمية الراهنة، مؤكدًا أن أي تسوية للنزاع القائمة لن تكون قابلة للاستمرار والحياة ما لم تكن مقرونة بمحاسبة مختلف الأطراف المتورطة في ارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب والفظاعات التي شهدتها البلاد خلال الأعوام الأربعة الأخيرة.

------------------------
الخبر : «العربية لحقوق الإنسان» تدين جرائم استهداف المدنيين في غوطتي دمشق .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

0 تعليق