الحكومة تطلب مساندة الأمم المتحدة لدمج الشباب فى المجتمع

0 تعليق 1 ارسل طباعة تبليغ

طلبت الحكومة، من الأمم المتحدة الدعم والمساندة في قضايا دمج الشباب في المجتمع مع تركيز برامج عملها في مصر على أولويات البرنامج الإصلاحى.

جاء ذلك خلال رئاسة الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى، أمس، بالقاهرة، الاجتماع الثانى للجنة التسيير الخاصة بإطار عمل الأمم المتحدة للمساعدات الإنمائية «UNDAF»، حتى 2017، بحضور المنسق المقيم للأمم المتحدة، أنيتا نيرودى، وممثلى وكالات الأمم المتحدة العاملة في مصر وباقى أعضاء لجنة التسيير من الوزارات والهيئات المصرية.

Sponsored Links

واستمعت الوزيرة، إلى العرض الذي قدمه فريق عمل الأمم المتحدة في مصر عما تم إنجازه حتى الآن، من خطة البرامج، التي تم إنجازها بالتنسيق مع الحكومة المصرية ووفقا لأولوياتها. وقالت الوزيرة إن البرنامج الاقتصادى الذي تتبناه الحكومة حاليا من شأنه تحفيز نمو الاقتصاد وتحقيق التنمية الشاملة، وأكدت التزام الحكومة الكامل بالبرنامج وسعيها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدها المجتمع الدولى مؤخراً من خلال قمة الأمم المتحدة في سبتمبر الماضى بنيويورك. وشددت على ضرورة أن تعكس برامج التعاون المشترك بين مصر والأمم المتحدة أولويات الحكومة المصرية وعلى رأسها المشروعات القومية، والتركيز على قضايا الشباب، وأشارت إلى دور الوزارة ضمن لجنة تسيير الأعمال، للمساهمة في إزالة أي عقبات وتعظيم الأثر التنموى للمشاريع الممولة من الأمم المتحدة بما يخدم أهداف مصر الإنمائية. وطلبت من الأمم المتحدة، مزيداً من التعاون في مجال دعم قضايا الشباب وإدماجهم في المجتمع للاستفادة من طاقاتهم في بناء المجتمع.

وتبادل أعضاء لجنة التسيير وجهات النظر حول كيفية تحسين تنفيذ المشاريع التنموية المشتركة من أجل تحقيق جميع أهداف تلك المشاريع، وناقشت لجنة التسيير، سبل تعزيز ودعم العلاقات بين الحكومة المصرية والمنظمة الدولية وجميع هيئاتها العاملة في مصر بما يخدم أجندتنا التنموية والتغيرات التي طرأت عليها. الجدير بالذكر، أن إطار العمل مع الأمم المتحدة، وقعته وزارة التعاون الدولى نيابة عن الحكومة المصرية مطلع 2013، مع ممثلة الأمم المتحدة بالقاهرة بالنيابة عن جميع وكالات المنظمة الدولية.

ويبلغ إجمالى الميزانية التقديرية اللازمة لتنفيذ أنشطة إطار عمل الأمم المتحدة 736 مليون دولار أمريكى، جارٍ توفيرها عن طريق منح من وكالات الأمم المتحدة وباقى شركاء مصر في التنمية، بالإضافة إلى الموارد المحلية.

ويعد الإطار الأداة الرئيسية لتنسيق جهود الأمم المتحدة على المستوى الاستراتيجى في مصر، بما يضمن تطابق أهداف برامج الأمم المتحدة مع أولويات التنمية ويتضمن إطار الأمم المتحدة 5 محاور رئيسية، هي: مكافحة الفقر، والحوكمة، وجودة الخدمات الأساسية، والأمن الغذائى والتغذية، والحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية، ويعكس الإطار الاستراتيجى الشراكة القوية بين الحكومة المصرية والأمم المتحدة.

------------------------
الخبر : الحكومة تطلب مساندة الأمم المتحدة لدمج الشباب فى المجتمع .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

0 تعليق