عضو «مركزية فتح»: عضوية مصر في مجلس الأمن ستنعكس على القضية الفلسطينية

0 تعليق 1 ارسل طباعة تبليغ

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، محمد أشتيه، إن مصر قيادة وحكومة وشعبًا «تمثل حماية للشرعية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني المتمثل في إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية».

وذكر «أشتيه»، في تصريحات صحفية الإثنين، أن مصر هي «الحماية الحقيقة للقضية الفلسطينية» بعد نضال الشعب الفلسطيني ضد الإحتلال، مؤكدا أن العلاقات بين فلسطين ومصر متشابكة وتاريخية ومستمرة ونموذج للعلاقات الناجحة.

Sponsored Links

وكشف «أشتيه» عن أن القيادة الفلسطينية تقوم حاليا بالتنسيق مع القيادة المصرية من أجل التقدم لمجلس الأمن الدولي بحزمة قرارات متعلقة بالقضية الفلسطينية، وأكد أن تولي مصر عضوية في مجلس الأمن بداية العام المقبل ستكون لها انعكاسات على القضية الفلسطينية.

وطالب عضو حركة «فتح» بعقد مؤتمر دولي حول القضية الفلسطينية بحضور الأطراف كافة، لوضع حد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وحل هذا الصراع على غرار الأزمات في سوريا واليمن وليبيا وغيرها من الصراعات الموجودة حاليًا على الساحة، مؤكدا أن المفاوضات مع الاحتلال فشلت فشلاً ذريعًا ولا يجب التعويل عليها ويجب البحث عن مسار أخر هو من وجهة نظرنا عقد مؤتمر دولي حول فلسطين.

وشدد على ضرورة وجود جهود دولية لحل القضية الفلسطينية على غرار الملفات الأخرى، مؤكدا ضرورة وجود حل إقليمي لمعظم هذه القضايا وبشكل سريع وحازم.

وكشف «أشتيه» أنه نتيجة لتعنت سلطات الاحتلال وعدم رغبتها في الحل وتعقيد كل الأمور وانتهاكاته المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، رأت القيادة الفلسطينية ضرورة البحث عن استراتيجية أخرى للتعامل مع سلطات الاحتلال وهى عدم التعويل على المفاوضات، موضحًا أن الأيام المقبلة ستشهد اجتماعًا للقيادة الفلسطينية «مركزية فتح وتنفيذية المنظمة» لإقرار وتحديد وقت تنفيذ قرارات المجلس المركزي الفلسطيني التي اتخذت مؤخرا فيما يتعلق بتحديد العلاقة مع اسرائيل ووقف العمل بالاتفاقيات التي انتهاكاتها حكوماتها المتعاقبة.

وأضاف «أشتيه» أن القيادة الفلسطينية تعمل حاليا على عدة مسارات بديلة عن المفاوضات ومنها الانضمام إلى المزيد من المنظمات الدولية وقد نجحت القيادة في ذلك عبر الحصول على عضوية عدد كبير من المنظمات ومازالت مستمرة وكذلك الاعترافات الدولية بدولة فلسطين وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وهذا يطلق عليه «تدويل الصراع»، وهو ما يتم السعي فيه حاليا.

وأوضح القيادي الفلسطيني أن هناك مسارا أخر تسير فيه القيادة الفلسطينية من أجل الضغط على حكومة الاحتلال وهو تضييق الخناق على إسرائيل اقتصاديا من خلال حملات المقاطعة ولا خوف على العمالة الفلسطينية كما تحاول إسرائيل الترويج.

وحذر «أشتيه» إسرائيل من الاستمرار في حالة «اللاحل» التي يتبعها رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو لإنها ستعيد الصراع إلى المربع الأول، مؤكدا أن الصراع سيتم حسمه بالنقاط ونحن مع الحل الدولتين أم سياسة اللاحل ستفجر الأوضاع أكثر، كما أكد أن الهبة الشعبية نقلت القضية الفلسطينية من قضية مهمة إلى قضية ملحة وإعادة الترتيب في أولويات القضايا الإقليمة العالمية، مشيرا إلى أن القيادة الفلسطينية تقف خلف شعبها ولن تتركه لوحده في الميدان.

------------------------
الخبر : عضو «مركزية فتح»: عضوية مصر في مجلس الأمن ستنعكس على القضية الفلسطينية .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم - اخبار عاجلة

0 تعليق