مرحباً بالمبادرة الرئاسية للقضاء على الفساد

0 تعليق 45 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلم أنه لا توجد مبادرة رئاسية بهذا المعنى.. ولكنى ومن واقع متابعتى للحملات القومية الرئاسية المتعددة والناجحة، وبخاصة فى المجال الصحى، أتصور أن تصريحات الأخيرة فى الإسكندرية عند افتتاح عدد من المشروعات القومية هى بمثابة إطلاق مبادرة قومية تحت إشرافه، ليس فقط لمقاومة الفساد ولكن لاقتلاعه من جذوره، وسوف أبدأ بالتذكير ببعض ما جاء على لسان الرئيس: (إن بناء دولة عظيمة لن يأتى بالتجاوز بل بالتعاون والتفاهم.. والدولة تحارب الإرهاب، ولكن الفساد والتخريب أسوأ من الإرهاب.. الأمن هو أن تمنع فاسدا يفسد فى الأرض ويفسد فى البلد مثل البناء على حرم الطريق.. من يخالف القانون لابد أن يتم القبض عليه، وإذا تطلب الأمر تغييرا فى التشريع فلا مانع.. إزالة العمارة المخالفة يجب أن تكون كاملة حتى سطح الأرض مع وضعها فى قائمة سوداء وعدم منحها ترخيصا مرة أخرى مع محاسبة المخالف).. وقد أعطى تعليماته إلى وزيرى الداخلية والإدارة المحلية بسرعة إنفاذ القانون.

Sponsored Links

إن سر سعادتى وترحيبى بهذه التصريحات أننى وغيرى كثيرون طالما نادينا بأن العبرة ليست أبدا بعدد المخالفات التى حُررت، ولا كم الغرامات التى حُصلت، وإنما العبرة بقطع رأس الأفعى التى أكاد أجزم أنها تعيش معنا منذ سنوات طويلة تعيث فى الأرض فسادا، بل تتوغل فى الكثير من أجهزة الدولة فى كنف وحماية المستفيدين، وسوف أسرد بعض أمثلة هذا الفساد:

1) البناء المخالف بشتى أنواعه.. أكاد أجزم أنه لا توجد محافظة فى مصر تخلو من الآلاف من هذه المخالفات.. وإذا تحدثت عن الجيزة تحديدا وعلى مدى سنوات طويلة، فيكفى نظرة سريعة على حى المهندسين وما حوله، والذى كان قِبلة المصريين والعرب وما حدث فيه من مجزرة إزالة الفيلات الجميلة المميزة لهذه المنطقة وبناء أبراج شاهقة فى شوارع لا تسمح إمكاناتها بذلك أبدا مع اختفاء الجراجات.. ولاتزال الجريمة مستمرة.

2) مافيا احتكار الدواء المستورد.. هذا نوع خطير من أنواع الفساد الذى تخصصت فيه بعض سلاسل الصيدليات المعروفة، حيث يباع بأسعار لا سقف لها.. وللأسف، المريض المحتاج لا يعلم من أين جاء هذا الدواء وكيف دخل وكيف كان تخزينه.

3) مافيا الاستيراد والتصدير.. الأسماء معروفة فى استيراد القمح والسكر وتقاوى البطاطس وغيرها.. واسألوا نقيب الفلا حين فعنده الخبر اليقين.

4) الأغذية الفاسدة.. ويكفى الاطلاع على نتائج الحملات التى تقوم بها وزارة الداخلية لمعرفة حجم الكارثة الصحية التى تحيط بالمصريين، حيث الأطنان من هذه الأغذية المنتجة فى مصانع بير السلم.

5) الدروس الخصوصية.. السرطان الذى أصاب نظامنا التعليمى فى كل مراحله، والذى يقاوم بضراوة جهود د. طارق شوقى وزملائه للقضاء عليه أو تحجيمه.

هذه بعض صور الفساد التى باتت بالفعل تهدد مستقبل هذا الوطن، الذى يحلم بما هو أفضل وبما يتناسب مع تاريخه العريق.. فما العمل؟.

أولاً.. العقاب الفورى والصارم، كما أوضح الرئيس، فيما يخص مخالفات البناء وتعديل صيغة ترخيص البناء بما يحقق مصلحة الدولة العليا ويحافظ على أرواح الناس وضرورة القبض على المخالف ومن ساعده ومن أهمل الرقابة ومصادرة أموالهم للإنفاق منها على تكلفة الهدم ومصادرة الأرض كى يكونوا عبرة لغيرهم.

ثانيا.. تعديل الكثير من التشريعات التى تفتح الثغرات لمرور الفساد، مع وضع مدة زمنية محددة للانتهاء منها وبخاصة فى مجال الاستثمار.

ثالثا.. تشديد العقوبات فى حالات الغش والتدليس بكل أنواعه لتصل إلى الإعدام فى حالة تعريض المواطن للخطر الجسيم، وكذا فى حالات الاحتكار فى السلع الأساسية والأدوية وغيرها.. وأؤكد أن إعدام واحد فقط من هؤلاء كفيل بتحجيم هذه الكارثة.

رابعا.. مطلوب ثورة فى الجهاز الإدارى للدولة وفى الأجهزة المحلية، مع حتمية إشراك الجامعات فى الإشراف على كل الأمور الفنية بالمحليات.

خامسا.. قضايا الفساد يجب ألا تسقط بالتقادم.. والجانى والمشارك والمحرض والمسؤول الذى قصّر فى واجبات الرقابة والمتابعة لابد أن يقدموا جميعا للمحاكمة مهما طال الزمن، فالله سبحانه وتعالى لا يحب الفاسدين ولا المفسدين الذين يعيثون فى الأرض فسادا.

لقد عانى المصريون كثيرا.. وصبروا كثيرا.. ومن حقهم أن يشعروا بالأمن المادى والنفسى.. ولن يتأتى ذلك إلا بعودة مصر وثرواتها وكنوزها إلى أهلها جميعا بقطع رأس الأفعى.


drsalahharb@gmail.com

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    26,384

  • تعافي

    6,297

  • وفيات

    1,005

------------------------
الخبر : مرحباً بالمبادرة الرئاسية للقضاء على الفساد .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق