«زي النهارده».. شارل حلو رئيسًا للبنان 18 أغسطس 1964

0 تعليق 20 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كان شارل حلو الرئيس الرابع للجمهورية اللبنانية، ولد في 25 سبتمبر 1913 في لبنان، وحصل «حلو» على إجازة في الحقوق من جامعة القديس يوسف في 1934، وعمل في المحاماة في مكتب بيترو طراد، كما عمل في الصحافة في جريدة «ليكلار دي جور» و«لوجور» ومجلة «لنفورماسيون»، وقد ساهم سنة 1936 في تأسيس حركة الكتائب، لكنه انسحب منها بعد فترة قصيرة وعين بين عامي 1946 و1949 سفيرا لدى الفاتيكان.

Sponsored Links

انتخب «حلو» نائبًا عن بيروت في دورة 1951، وقبل وصوله للمنصب الرئاسي كان قد شارك في عدة حكومات وحمل عدة حقائب وزارية، ففي 6 أكتوبر 1949 عين وزيراً للعدلية في حكومة رياض الصلح في عهد الرئيس بشارة الخوري، وظل بالمنصب حتى 15 ديسمبر 1949.

وفي 7 يونيو 1951 عين وزيراً للخارجية في حكومة الرئيس عبدالله اليافي في عهد الرئيس بشارة الخوري وذلك حتى 11 فبراير 1952، وفي 16 سبتمبر 1954 عين وزيرا للصحة العامة ووزيرا للعدل في حكومة سامي الصلح في عهد الرئيس كميل شمعون، واستمر بالمنصب حتى 29 مايو 1955، وفي 24 سبتمبر 1958 عين وزيرا للاقتصاد الوطني ووزيرا للأنباء في حكومة رشيد كرامي في عهد الرئيس فؤاد شهاب، وظل بالمنصب حتى 14 أكتوبر 1958.

وفي 20 فبراير 1964 عين وزيرا للتربية الوطنية والفنون الجميلة وذلك في حكومة حسين العويني في عهد الرئيس فؤاد شهاب وذلك حتى انتخب رئيسًا للجمهورية «زي النهارده» في 18 أغسطس 1964، وفي 16 يوليو 1979 عين وزير دولة وذلك في حكومة سليم الحص في عهد الرئيس إلياس سركيس، وظل بالمنصب حتى 4 أغسطس 1979.

وشغل منصب الرئاسة في الفترة من 23 سبتمبر 1964 إلى 22 سبتمبر 1970، خلفًا لفؤاد شهاب.

انتخب «حلو» في 18 أغسطس 1964 رئيسا للجمهورية خلفا لفؤاد شهاب بحصوله على 92 صوتا مقابل 5 أصوات لمنافسه بيار الجميّل، وقد شهد عهده عدة أحداث رئيسية في تاريخ لبنان، مثل حرب 1967 وبداية الاصطدام بين الجيش اللبناني والفصائل الفلسطينية الذي أدى إلى توقيع اتفاق القاهرة في 1969، كما عرف عهده هزة اقتصادية بعد إفلاس بنك إنترا سنة 1966 إلى أن توفي في 7 يناير 2001.

------------------------
الخبر : «زي النهارده».. شارل حلو رئيسًا للبنان 18 أغسطس 1964 .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق