صدر حديثًا

0 تعليق 59 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعادت دار الشروق للنشر والتوزيع إصدار وتقديم، كتاب «العصفور والإنسان – المؤمنُ والشيطان – اللهُ وسؤال الحيران» للكاتب الكبير توفيق الحكيم، حيث يحتوى على ثلاث حكايات، أبدعها «الحكيم» للصغار ليُدركوا ما فى عقله، وليتحاورَ معهم فيما يدور فى عقولهم من أفكارٍ وأسئلة قد لا يعرفُ الكبارُ – فى معظم الأحيان – طريقةَ التعامل معها أو الإجابة عنها. تناول الحكيم بأسلوبه المعروف والجذاب السهل، حيرة الصغار فى صراع الإنسان بين الخير والشر، وقدرة الإيمان على الانتصار على حِيلَ الشيطان، ومعنى حب الله فى القلوب، متناولًا أعمق الأفكار بأسهل العبارات، ومناقشًا حِكَم وعبر الحياة فى أمتع حوار.كما أبدع الفنانُ حلمى التونى فى رسمه وإخراجه فى الكتاب؛ لتكتمل روعةُ المحتوى، بأجمل ما فى فنون النشر، كما تُقدم «الشروق» صوتَ الحكيم فى كتاب صوتى لأول مرة، ليتحقق أمله فى: «أن يحتفظ أطفالُ اليوم بصوتى المُسجَّل؛ ليُعيدوا سماعه وهُم كبار، وقد صرتُ أنا تُرابًا، ويقول بعضُهم لبعض: هذا رُجلٌ من عصرٍ مَضى حكى لنا وأحبَّنا».الكاتب الكبير كتب مقدمة للقصص كأنها موجهة لمن يقرأونه اليوم، مجيبًا عن تساؤل: «لماذا أكتب للأطفال؟»، قائلًا: «إن الفكرة عندى ليست أن أكتب لهم ما يخلب عقولهم، ولكن أن أجعلهم يدركون ما فى عقلى.

Sponsored Links

صدر حديثا عن سلسلة «كتاب اليوم» كتاب جديد بعنوان «قلب الرياضيين» بين أحلام البطولات والموت المفاجئ. تأليف د. حازم خميس أستاذ واستشارى أمراض القلب ود. أحمد أشرف استشارى أمراض القلب. يتناول الكتاب بالتفصيل الموت المفاجئ (السكتة القلبية) وأسبابها وأشهر حالات الوفاة فى الملاعب وميادين الرياضة والتغييرات الفسيولوجية لقلب الرياضيين، وأكثر الألعاب المرتبطة بحالات الموت المفاجئ، والفحوصات التى يجب أن تتم لقلوب الرياضين. بعد أن سجلت العديد من حالات الوفاة كان معظمها للاعبين شباب أو فى مقتبل العمر. تأتى فصول الكتاب تصاحبها صور شارحة للأسباب والعوامل المؤدية لحدوث الازمات القلبية. ويقول علاء عبد الهادى رئيس تحرير كتاب اليوم فى تقديمه للكتاب: فى محيطك سوف تسمع أن فلانا الشاب «اللى زى الورد» «نام ماقمش» أدعوك فقط لتكتب جملة «الموت المفاجئ» فى محرك البحث جوجل ستفاجأ بكم رهيب من الفيديوهات لأناس ماتوا على الهواء.. وبعضهم كان يقرأ نشرة الأخبار، وبعضهم الآخر كان يمارس الرياضة على المشاية داخل صالة «جيم».

■ «يفسر للريح أسفارها» هو الديوان الخامس لسامح محجوب وقد صدر حديثا عن دار فضاءات، وجاء الديوان محققا لمفهوم جديد للمجاز، يقربه أكثر من الواقع، بل يوظف الخيال فى علائق ملتبسة مع حقائق ثابتة مكرورة، ليصنع المفارقة. الديوان هو نمط جديد للقصيدة المشحونة بالصور والأخيلة المدهشة، وفى الوقت نفسه القريبة من الواقع والمعبرة عنه برؤية شعرية مميزة. إذا كان الوجع الإنسانى العام هو المسيطر على أجواء القصائد، فهى لا تخلو أيضا من ألعاب الهوى والعشق التى يبثها الشاعر فى أكثر من قصيدة، بل يوظفها داخل قصائد متعددة. بداية من ضربة البداية قى قصيدة «جالاتيا» التى يعيد فيها الشاعر صياغة حكاية «بيجماليون» بطريقة شعرية مجازية. كما تلعب المفردات الموسيقية مثل موسيقى الحجرة. وعازف الكمان الأعمى و«يوهان شتراوس» دورا مهما فى بنية العديد من القصائد، لتصبح الموسيقى رديفا للمحبة للخيال للسحر للحزن والألم بين الحب والحرب، الخيال والواقع، الجسد والروح، القوة والضعف، الملائكة والشياطين، البراءة والغواية، تتلمس القصائد ضفة أخرى نحو عقل المتلقى، لتجعله لا يكتفى بالتفاعل معها، بل عليه أن يوظفها ذهنيا فى محاولة فهم العالم من زاوية غير اعتيادية.

صدرحديثًا الديوان الأول للشاعرة هبة فتحى تحت عنوان «خلخال القمر» عن دار روافد للنشر والتوزيع، ورغم كون هذا هو الديوان الأول للشاعرة هبة فتحى إلا أنه انطوى على مغامرة ثنائية، البعد الأول أنها بدأت بالقصيدة النثرية والثانى أنها تقرأ الذات الأنثوية بمشاعر وذهنية وعين ولغة ورؤية وأجادت التعبيرعن نوازعها ورؤاها ورغباتها بصورة لافتة، على نحو يمثل حيلة شعرية مستحدثة قلما نقف عليها فى دواوين أخرى لشاعرات أخريات وقد فعلت هذا بمذاق مغاير ومغامر وجرىء مستدعية جرأة وبعض صور ومفردات ورؤى نزار قبانى والذى كام من ملامح تأثرها به حضور موسيقاه الشعرية فى متن النصوص النثرية لكنها موسيقى أشبه بالموسيقى التصويرية الشعرية التى تعمق الإحساس بالمعنى وتعبر عن الحالة الشعرية فى كل قصيدة على حدة ومن أجواء نصوصها التى تجسد هذا المعنى ما نجده فى قصيدتها «طاووسى» والتى تقول: «تشبهنى.. أو لا تشبهنى..لا يعنينى ذاك الأمر... فأنا مهتم بالأنثى.. لن يشغلنى لون الشعر..طول القامة.. نحت الخصر...لن ألتفت لفرق العمر..طاووسى يبحث عن أنثى.. تخفض وقت الثورة لى أجنحة الذل.. تصمت حين أريد الصمت».

------------------------
الخبر : صدر حديثًا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق