«القومي للطفولة»: مستمرون في حماية بناتنا من كافة أشكال العنف

0 تعليق 23 ارسل طباعة تبليغ

لمتابعة اخبار المرآة .. اشترك الان

أطلق المجلسان القومي للطفولة والأمومة، والقومي للمرأة، حملة بعنوان «شهر بدور» للقضاء على جريمة ختان الإناث، بحضور عدد من الشخصيات والجهات المعنية بحماية الأطفال والفتيات.

Sponsored Links

ألقت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، كلمة خلال حفل إطلاق الحملة اليوم من أحد فنادق القاهرة، وجهت خلالها الشكر والتقدير لكافة الحضور الفعالية، التي تأتي تزامنا مع إحياء اليوم الوطني للقضاء على ختان الإناث.

وأشارت «العشماوي» إلى أن جميع الشركاء يلتقوا اليوم سوياً ليس فقط للتذكرة بوفاة الطفلة بدور ضحية جريمة ختان الإناث، بل لتجديد الالتزام بالعمل على منع تكرار هذه الجريمة البشعة، لافتة إلى أنه بالرغم من التحديات إلا أن دعم القيادة السياسية وتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي كان له عظيم الأثر في الاهتمام بحقوق المرأة، والفتاة المصرية وكان الدافع الأكبر للإسراع بوتيرة التغيير من أجل حماية حقوق بناتنا من كافة أشكال العنف والإساءة.

وأكدت أن تدشين اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة مشتركة من المجلسين القومي للمرأة، والقومي للطفولة والأمومة، كآلية وطنية تعمل على تهيئة شراكة متجددة وقوية ومنسقة لتوحيد الجهود نحو القضاء على جريمة ختان الإناث، موضحة أنه منذ الانعقاد الأول للجنة في 20 مايو من العام الجاري، وهي في حالة انعقاد مستمر، وبحماس صادق من أعضاء اللجنة.

وثمنت روح العمل في اللجنة كفريق واحد، حيث بدأت عملها بالفعل لتعزيز الحوار السياسي، وإنفاذ التشريعات المتعلقة بالقضاء على الجريمة، وتفعيل البرامج التنموية المتكاملة لحماية بناتنا، وتمكينهن في كل قرية ومركز ومدينة في جميع محافظات الجمهورية، بما يتماشى مع رؤية مصر 2030 لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأكدت «العشماوي» على أن اليوم يعتبر تجديد لالتزام مصر بمكافحة ختان الإناث كشكل من أشكال العنف ضد بناتنا وأحد الممارسات الضارة التي تؤثر سلباً على مستقبلهن، وانتهاكا جسيما لحقوقهن، وخرق للدستور، والتشريعات الوطنية والاتفاقيات والمواثيق الإقليمية والدولية النافذة.

وذكرت أن اللجنة الوطنية تحتفل اليوم بتنظيم عدة فعاليات بمحافظات الجمهورية بالتعاون مع لجان حماية الطفولة وخط نجدة الطفل والمجتمع المدني، والقيادات المحلية، والأطفال أنفسهم ذكوراً وإناثاً من خلال قوافل للتوعية.

وأضافت أن الدولة المصرية تولي اهتماما بالغا بتعزيز حقوق البنات وحمايتهن من ختان الإناث، والذي يعتبر مؤشرا صادقا لاستقرار قيم حقوق الطفل، وترسيخ لمكانة الطفلة، فضلا عن أنه التزام سياسي من الدولة تجاه قضايا الطفولة، وعلى رأس أولويات الأجندة السياسية، من خلال تدابير تشريعية واستراتيجيات كالإطار الاستراتيجي للطفولة والأمومة 2018-2030، والإطار الاستراتيجي للقضاء على العنف ضد الأطفال وخطته التنفيذية، وكذلك الاستراتيجية الوطنية للمرأة 2030.

وشددت على أن الجهود المصرية ليست وليدة اليوم، بل تعود إلى عقود مضت من خلال رائدات مصريات ملهمات كـ«عزيزة حسين» و«ماري أسعد» وغيرهن ممن لا يسعف الوقت لسرد جهودهن.

ورحبت «العشماوي» بحضور أحد أبرز الشخصيات في مواجهة جريمة ختان الإناث وهي الوزيرة د.مشيرة خطاب والتي أسهمت من خلال رئاستها للمجلس القومي للطفولة والأمومة، وتوليها لوزارة الأسرة والسكان، ليس فقط في إرساء بنيه تشريعية، بل عملت أيضاً على أحداث حراك مجتمعي وسياسي لفتح ملف ختان الإناث، مشيرة إلى أن المجلس القومي للطفولة والأمومة قام مؤخراً بتوثيق كافة هذه الجهود كدروس مستفادة وقصص نجاح ستستثمرها اللجنة الوطنية في تحركها المستقبلي.

وذكرت أن المجلس القومي للطفولة والأمومة كان أول من بدأ وبقوة منذ عام 2003 جهوداً حثيثة لكسر حاجز الصمت في مناهضة ختان الإناث بالشراكة مع الوزارات المعنية ومنظمات المجتمع المدني، والأزهر والكنيسة ومنظمات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وشركاء التنمية، حيث كان المنظور، تشاركي متعدد القطاعات تم تتويجه بإطار تشريعي أحدث نقلة نوعية في المجتمع المصري والدولي، تمثل فيما تضمنته تعديلات قانون الطفل عام 2008 والمادة التي أضيفت لقانون العقوبات لأول مرة بنص صريح لتجريم ختان الإناث، وتعديلات لاحقة لتغليظ العقوبة عام 2016، لضمان ملاحقة ومعاقبة مرتكبي الجريمة ومنع الإفلات من العقاب.

وشددت خلال كلمتها على أنه لم يعد مقبولاً أن تهدر إنسانية الطفلة وأن تقهر منذ نعومة أظافرها «سواء بدون قصد أو عن سوء قصد» بإجبارها للتعرض لهذه التجربة القاسية، حيث يتم هذا بحكم عادات اجتماعية متوارثة لا تستند للدين وليس لها أي مبررات صحية أو اجتماعية سليمة.

كما أشارت إلى أنه بالرغم من الإنجازات التي تحققت في الحد من هذه الجريمة، إلا أنها مازالت منتشرة بدرجة كبيرة، وتمثل قضية تؤرقنا، وتحديا أساسيا علينا مواجهته للوصول للقضاء التام على ختان الإناث، مؤكدة على المضي قدما للقضاء على واحدة من أقسى الممارسات الضارة ضد بناتنا الأعزاء، والذى هو واجبنا، والتزامنا، وحلمنا الذي سنحققه معاً .

ودعت «العشماوي» جميع الشركاء لبذل المزيد بل وتكثيف آليات الوقاية، والحماية، والرعاية المتعلقة بالقضاء على ختان الإناث، حيث يعد دمج وإدراج ختان الإناث في النظم والبرامج القائمة أمراً ضرورياً.

وأكدت على الدور المحوري للإعلام ووسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في نشر ثقافة حقوق الطفل على أوسع نطاق، إلى جانب تقديم المشورة لكل الاستفسارات حول حماية الأطفال من كل أشكال العنف والتي ترد إلى خط نجدة الطفل 16000 والذي تم تحديث بنيته التحتية والمعلوماتية بالتعاون مع يونيسف، وبدعم من الاتحاد الأوروبي.

واختمت كلمتها بتجديد تعهد المجلس القومي للطفولة والأمومة، بحماية بناتنا والعمل معاً على توعية المجتمعات في جميع محافظات مصر، بما يتماشى مع جهود حماية وتمكين الفتيات، مع تزويد الوالدين ومقدمي الرعاية بالمعرفة الصحيحة، والتربية الإيجابية حتى يتمكنوا من حماية بناتهن.

من جانبها، أوضحت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة بأن اللجنة الوطنية ملتزمة بالعمل كفريق واحد يكمل بعضه بعضاً، ويضع هدف حماية بناتنا نصب عينيه، ويحشد كل الجهود والخبرات من أجل تحقيق المصلحة الفضلى لبناتنا. وأكدت «نحن نحسب أنفسنا اليوم أوفر حظاً في تصدينا لكل أشكال العنف والتمييز ضد الطفلة والمرأة، وذلك بفضل دعم القيادة السياسية وسيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي المتواصل لحماية وتمكين الطفلة والمرأة المصرية، والتزام الحكومة بإنفاذ التشريعات الوطنية والتعهدات الدولية وفق رؤية مصر الاستراتيجية.»

وأضافت: «نحن نعمل بالفعل في إطار من التشريعات الوافية ومنظومة من آليات الحماية القائمة والمفعلة ولكننا نرى أننا بحاجة إلى توعية غزيرة ومؤثرة على كل المستويات لكل أب وكل أم، للشباب والشابات، والأطفال أنفسهم كي يتحرروا من أسر عادة ختان الإناث التي ليس لها سند في الدين ولا في الطب ولا في القانون.»

وتضمنت الفعاليات الإعلان عن جائزة أقرتها اللجنة الوطنية باسم قامات العمل العام «ماري أسعد وعزيزة حسين»، وتعمل الجائزة على إحياء وتخليد إرث الرائدات والرواد الأوائل في مجال القضاء على ختان الإناث، وتشجيع الإنجازات المتميزة للشخصيات العامة، والاحتفاء بجهود المؤسسات والمنظمات المجتمعية في القضاء على ختان الإناث، وزياده الوعي بالقضية وتشجيع فاعلين جدد.

كما تم أيضا تكريم السفيرة مشيرة خطاب عن دورها الفارق من خلال رئاستها للمجلس القومي للطفولة والأمومة ثم توليها لوزارة الأسرة والسكان، وإسهاماتها في إرساء بنيه تشريعية وإحداث حراك مجتمعي وسياسي للتصدي لملف ختان الإناث.

و نظم فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة أسوان، قافلة توعية بقريتى الأعقاب وبلانة بمحافظة أسوان، بالتعاون مع لجنة حماية الطفل بالمحافظة وشركاء التنمية، في إطار الحملة التوعوية التي أطلقتها اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث .

حضر الفعاليات بقرية الأعقاب، الدكتورة هدى مصطفى، مقرر فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة أسوان، والدكتور إيهاب حنفى، وكيل وزارة الصحة، ومحمد بهى، ممثل المجلس القومى للأمومة والطفولة، والشيخ عادل جودة ممثل الأوقاف، والقس أرميا عبادى ممثل الكنيسة، والدكتورة أسماء بسطاوى طبيبة الصحة، وعدد من سيدات القرية.

وتحدثت الدكتورة هدى مصطفى، عن مفاهيم الختان ومحاولة تغيير المفاهيم السابقة التي خلفت موروثات خاطئة أدت إلى تشويه جزء من الفتاة، مؤكدة أن المجلس القومى للمرأة يحاول تغيير هذه المفاهيم خاصة لدى سيدات الصعيد، موضحة بأن الختان عادة وليست عبادة كما يعتقد الكثيرون.

وأطلق فرع المجلس بالمنيا بالتعاون مع المجلس القومي للأمومة والطفولة عددا من الفعاليات فأكد اللواء قاسم حسين محافظ المنيا على تقديم كل سبل الدعم والمساندة للمرأة المنياوية لدورها الفعال والايجابي في خدمة أسرتها ومجتمعها المحلى، لافتاً بأن هذه الأنشطة تأتى بالتزامن مع حرص القيادة السياسية على الاهتمام بقضايا المرأة المصرية وسعيها الدائم لحصولها على كامل حقوقها وتحقيق تمكين اقتصادي وسياسي لها باعتبار أن المرأة من أهم الركائز الأساسية التي تقوم عليها خطط التنمية الشاملة بالمجتمع.

وأوضحت الدكتورة مايا مرسى أن «حملة شهر بدور» تستهدف إعادة إحياء القضية ونشر الوعي بها على أوسع نطاق، من خلال إقامة مجموعة من الأنشطة بجميع محافظات الجمهورية بالتعاون بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة وجميع المؤسسات الحكومية المعنية والمجتمع المدني، وذلك انطلاقا من مهمة اللجنة نحو تضافر الجهود للقضاء على ختان الإناث.

كما أكدت الدكتورة عزة العشماوى على اهتمام اللجنة أيضا برفع وعى الأطفال وأولياء الأمور بمخاطر ختان الإناث من خلال استقبال جميع الاستفسارات وتقديم المشورة اللازمة على خط المشورة والتوعية 16000 على مدار الساعة .

أوضحت دكتورة رشا مهدي مقرر فرع المجلس القومي للمرأة بالمنيا أن أنشطة الحملة تتضمن تنظيم قوافل توعوية يوم الخميس 13 يونيو الجاري بقريتي شوشة بسمالوط وقرية بني أجمد بمدينة المنيا يتخللها إقامة حوارات ومسابقات مع الجمهور لضمان وصول المعلومات الصحيحة حول ختان الإناث

و أضافت يتم الإعداد لتنظيم ندوة بالتعاون مع الجهات التنفيذية والمؤسسات التعليمية للتوعية بهذه الجريمة، هذا إلى جانب تنظيم تدريب متخصص بفرع المجلس القومي للمرأة لتجهيز فريق عمل يقوم بحملات طرق الابواب .

كما تطلق اللجنة مجموعة تنويهات إذاعية على المحطات الإذاعية تتضمن رسائل توعية بأضرار ختان الإناث، والعقوبات التي فرضها القانون لمرتكبي هذه الجريمة

وأعلنت إحسان داود الغالى مقرر فرع المجلس القومي للمرأة بشمال سيناء أن القوافل تحت عنوان «شهر بدور» تتم بالتنسيق مع اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث وهى حملة توعوية تمتد لشهر كامل بجميع محافظات الجمهورية، وتستهدف إعادة إحياء القضية ونشر الوعى بها على أوسع نطاق من خلال إقامة مجموعة من الأنشطة بالتعاون بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومى للطفولة والأمومة وجميع المؤسسات الحكومية المعنية ومنظمات المجتمع المدنى، وذلك انطلاقا من مهمة اللجنة نحو تضافر كافة الجهود للقضاء على ختان الاناث، علاوة على الاهتمام أيضاً برفع وعى الأطفال وأولياء الأمور بمخاطر ختان الاناث من خلال استقبال جميع الاستفسارات وتقديم المشورة اللازمة على خط المشورة والتوعية 16000 على مدار الساعة .

تتضمن أنشطة الحملة إقامة حوارات ومسابقات مع الجمهور لضمان وصول المعلومات الصحيحة حول ختان الإناث من خلال القافلة، وتنظيم ندوة بالتعاون مع الجهات التنفيذية والمؤسسات التعليمية للتوعية بالجريمة إلى جانب تنظيم تدريب متخصص بفرع المجلس القومي للمرأة بالمحافظة لتجهيز فريق عمل يقوم بحملات طرق الأبواب للتوعية بأضرار ختان الاناث والعقوبات التي فرضها القانون على مرتكبى هذه الجريمة .

وأشارت إلى أن القوافل بدأت في الوحدة الصحية بحيى أبى صقل وعاطف السادات بالعريش ويشارك فيها كل من الصحة والرائدات الريفيات والمجتمع المدنى ولجنة الوعظ وعضو إعلامى ومحامى الفرع وعضو الحماية المدنية.. حيث تتواصل القوافل لتغطية باقى أنحاء المحافظة، ويتخذ المجلس خلال هذه الحملة هاشتاج: المجلس_القومى_للمرأة #سر_قوتك #احميها_من_الختان .

يذكر أن جريدة المصري اليوم قد انفردت في 22 يونوي 2007 بنشر قضية الطفلة بدور شهيد الختان والتي حصلت على جرعه مخدر زائدة أثناء إجراء الختان بإحدى العيادات الخاصة، مما أدى إلى تعديل قانون الطفل بتجريم الختان بعد تنظيم مسيرات وعقد اجتماعات طارئة بمجلس الشعب والوزراء والمحافظين والقومي للمرأة والطفولة حينذاك.

------------------------
الخبر : «القومي للطفولة»: مستمرون في حماية بناتنا من كافة أشكال العنف .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق