تخاريف صيام!

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

هل تعرف أن الأكثر حضورًا فى رمضان هم الوزراء السابقون؟.. أولًا لأنهم تحللوا من قيود المسؤولية، وثانيًا: يعيشون على لقب «معالى الوزير».. ويحكى الدكتور مصطفى الفقى أن الدكتور على لطفى كان يقول: أفضل منصب فى مصر هو رئيس الوزراء السابق.. «تشريف بلا تكليف».. فليس عليه أى أعباء.. ويمكنك أن تتأكد من مقولة د. على لطفى كل يوم!.

Sponsored Links

وفى حفل إفطار الوزير منير عبدالنور، التقيت رئيس الوزراء الحالى د. مصطفى مدبولى، فلم يمكث طويلًا، ولكنه شرب الماء وكسر الصيام وسلم على الجميع واستأذن.. كما التقيت المهندس إبراهيم محلب الذى بقى حتى اللحظة الأخيرة.. وكلاهما أحبه من قلبى.. وكلاهما أخلص للوطن.. يومها التقيت بمجلس وزراء كامل «سابق» والتقيت أيضًا بالوزير شاكر!.

وقد سألت الوزير محمد شاكر: يا معالى الوزير، كان لازم ننكد على الناس بالإعلان عن شرائح الكهرباء، مع أن تطبيقها سيكون فى يوليو؟.. قال: لازم الناس تعرف وتعمل حسابها، ولازم نمهد للناس حتى تستعد.. طبعًا لم يقل إن صندوق النقد كان يطلب الإعلان عن «تحرير أسعار الكهرباء» قبل استلام الشريحة الأخيرة المتفق عليها مع الصندوق، وقدرها مليارا دولار!.

ويختلف إفطار منير عبدالنور عن إفطارات سابقة للمرحوم سعد بك عبدالنور.. يومها كان الوفد فريقًا واحدًا، ورئيسًا واحدًا هو فؤاد باشا.. وكان يتسع لمئات من الصحفيين والإعلاميين والفنانين.. وعلى رأس الفنانين سيدة الشاشة فاتن حمامة، وعلى رأس الصحفيين العميد مصطفى أمين.. وكنا نعتبره يومًا من أيام العمر فعلاَ، ونحن نتنقل بين الضيوف هنا وهناك!.

فلم أجد فى الإفطار مثلًا بهاء أبوشقة رئيس الوفد، ولا فؤاد بدراوى السكرتير العام، ولم أجد قيادات الهيئة العليا.. فقط كان محمود أباظة الرئيس الأسبق، وهانى سرى الدين السكرتير العام السابق.. ولكنى وجدت عمرو بك موسى رئيس شرف الوفد.. ثم علمت منه أنه جمد موقفه «دون إعلان»، من أجل كيان كبير اسمه الوفد.. فمن اليوم لن يحضر أى فعاليات!.

ومن أفضل السحورات أيضًا وأكثرها ثراء، سحور هانى عزيز، سوف تجده دسمًا، ويضم جميع ألوان الطيف السياسى.. وهو ليس سحورًا يبدأ من منتصف الليل، ولكنه سحور يبدأ بعد ساعة من الإفطار مباشرة.. ويمتد حتى الإمساك وأذان الفجر.. تلتقى فيه بالوزراء من كل العصور.. وتلتقى فيه بالنواب والسياسيين وكافة شرائح المجتمع، ويعبر عن مصر الحقيقية!.

وأخيرًا، لم أصادف الدكتور على عبدالعال فى أى إفطار أو سحور.. كان الدكتور فتحى سرور يحضر كل المناسبات.. يقترب أكثر من النواب والوزراء.. أخيرًا علمت أن «عبدالعال» تلقى دعوة «مستقبل وطن».. وهى دعوة للصلح، بعد الاتهامات المتبادلة.. فهل يلبى ويطوى صفحة الخلاف؟!.

------------------------
الخبر : تخاريف صيام! .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق