هنا «المدرسة اليمنية الحديثة».. لا نشعر بالغربة في مصر ونفديها بأرواحنا

0 تعليق 58 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

من أول دخولك تشعر أنك ذهبت إلى جمهورية اليمن، لكن على أرض مصرية، أغانٍ يمنية والنشيد الوطنى يهزّ جدران المكان، «يعيش اليمن.. يعيش الوطن» هتاف يردده مئات من الجالية اليمنية فى الإفطار الجماعى الأول لهم فى مصر، عقب افتتاح المدرسة اليمنية الحديثة، بمنطقة المنصورية فى حى الهرم.

Sponsored Links

«الإصرار على التفاؤل يصنع المستحيل»، شعار مدون على معظم جدران المدرسة اليمنية الحديثة، حالة من نقل التراث الثقافى اليمنى على أرض مصرية، فتقول منال الذمارى، إعلامية وناشطة حقوقية يمنية، إن بناء مدرسة مخصصة لأبناء الجالية اليمنية يعتبر من أهم الإنجازات لمعظم المهاجرين من اليمن إلى مصر، خاصة عقب الحرب التى تشهدها البلاد فى الوقت الحالى، وترى «الذمارى» أن الهدف من التحاق أبناء الجالية اليمنية بتلك المدرسة هو الجمع بين التراث الثقافى اليمنى والثقافة المصرية، وتربية أولادهم على العادات والتقاليد اليمنية، للعمل على استعدادهم للعودة إلى ديارهم فى أى وقت، دون وجود اختلاف فى الثقافة. وتكمل «الذمارى» أن أبناءها يتلقون تعليمهم فى المدارس المصرية منذ قدومها، كما لا يوجد أى اختلاف بين التعليم المصرى واليمنى، غير المواد الخاصة بالثقافة والتراث اليمنى، ومصر هى الوطن بنسبة لنا قائلة: «مصر هى الوطن.. ولا نشعر بالغربة ما دمنا نعيش على الأرض المصرية.. ونفديها بأرواحنا».

«المدرسة مخصصة لأبناء الجالية من المهاجرين واللاجئين»، بتلك العبارة تحدث الدكتور محفوظ سلام، مدير المدرسة اليمنية الحديثة، لـ«المصرى اليوم»، ويقول إن المدرسة أنشئت من أجل تخفيف المعاناة على المواطن اليمنى لتزايد عدد أعضاء الجالية اليمنية، المدرسة تعمل عل دمج التعليم التكنولوجى بالتعليم التقليدى المحافظ على العادات والتقاليد اليمنية القديمة، لتؤهل الطلاب للالتحاق بالكليات العملية والنظرية حتى يكونوا على المستوى الدراسى والعلمى المناسب للجامعات.

ويقول «سلام»: «إن المدرسة مجهزة بأحدث الوسائل التقنية السمعية والبصرية على مساحة 2500 متر، وتوجد فيها 40 فصلًا دراسيًا، وتستقبل 25 طالبًا فى الفصل الواحد»، ويشير سلام إلى أن المدرسة تحت إشراف كل من السفارة اليمنية فى مصر، ووزارة التربية والتعليم المصرية. ولفت إبراهيم الجهمى، المسؤول عن ملحق شؤون المغتربين بالسفارة اليمنية، إن المدرسة ستقدم منحًا دراسية للطلاب المغتربين لغير القادرين ماديًا، وأضاف أن المدرسة فى البداية ستفتح أبوابها للجالية اليمنية فقط، وهناك دراسة لاستقبال المصريين أيضًا حتى يكون هناك اختلاف بين الثقافتين. وشمل افتتاح المدرسة إفطارًا جماعيًا للجالية اليمنية فى مصر، بحضور محمد مارم، سفير اليمن فى مصر، وسط أجواء احتفالية يمنية.

------------------------
الخبر : هنا «المدرسة اليمنية الحديثة».. لا نشعر بالغربة في مصر ونفديها بأرواحنا .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق