رؤوف ذهنى

0 تعليق 14 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

المحبون للموسيقى والغناء في غالبيتهم يستعذبون ألحان الفنان رؤوف ذهنى (1924- 1985) ولابد أن الأغنيات التي تتماس مع وجدان المستمع العربى تضم بعضاً مما أنتجه هذا المبدع المتميز الذي لم يحظ بالتكريم الذي يستحقه. المدهش أن يكون الرجل على درجة كبيرة من الموهبة وألحانه تتميز بالعذوبة والسلاسة ولا تكون شهرته ذائعة مثل غيره من الملحنين الذين يفوقهم إبداعاً. ويبدو أن رؤوف ذهنى على امتلاكه موهبة أصيلة وقدرات لحنية متفوقة لم تكن لديه همّة عالية فاكتفى بالنذر اليسير، وكانت الصدفة التي جمعته بالأستاذ عبدالوهاب وبالاً عليه، إذ بدلاً من أن تدفع به إلى الساحة الفنية كملحن قدير فإنه انضوى تحت جناح عبدالوهاب وعمل سكرتيراً له وقنع بمرتب الوظيفة على حساب طموحه الفنى، وقد شاع أن بعض ألحان عبدالوهاب المعروفة كانت في حقيقتها لرؤوف ذهنى وتم اقتباسها!.. وقيل أيضاً إنه ساعد عبدالوهاب كثيراً في إكمال ألحان كانت معصلجة!. وفى الحقيقة أن هذا الرجل يذكرنى بالسيناريست الراحل أحمد عبدالوهاب، وقد كان موهوباً تشهد له الأعمال القليلة التي ظهرت بالسينما وعليها اسمه، لكنه لم يحظ بشهرة تذكر لأن أعماله السينمائية قد شاهدها الناس منسوبة لسيناريست آخر يعرفه الجميع كان يأخذ جواهره هو وغيره ويلقى لهم بالفتات.

Sponsored Links

وبرغم كسل رؤوف ذهنى فقد ترك علامات لكل من تعامل معهم، فمثلاً غنت له صباح «أكتر من حياته» و«يا بخت حبيبى»، كذلك غنت له ليلى مراد «سنتين وأنا أحايل فيك» و«كلمة.. هي كل آمالي» و«العيش والملح» وهى أغنيات عاطفية دافئة تحمل كثيراً من الشجن والعذوبة، كما غنى له عبدالحليم حافظ أغنية «ثورتنا المصرية» من كلمات مأمون الشناوى. ونفس الشاعر الكبير كتب أغنية أخرى لعبدالحليم هي «إيه ذنبى إيه» وبعد أن قام ذهنى بتلحينها يبدو أنها لم تعجب حليم فطلب من عبدالوهاب تلحينها من جديد. لكن تقدير رؤوف ذهنى للحنه جعله يطلب من صديقه مأمون الشناوى كلمات أخرى لها نفس الوزن والقافية، فكتب له أغنية «سلم لى عليه» التي غنتها نجاة ومن بعدها غنتها فايزة أحمد وكانت بحق أغنية بديعة تزداد حلاوة مع الزمن. وبرغم كل التقدير للفنان عبدالوهاب ولحنه في أغنية «إيه ذنبى إيه» فإننى أفضّل لحن رؤوف ذهنى وأرى أن عبدالحليم هو الذي خسر عندما رفض أن يغنيه.

قدم ذهنى أيضأ لمحمد قنديل «ياللى معايا ومش ويايا» و«بعدين وياك» ولحن كذلك لكارم محمود وعادل مأمون ومها صبرى وشريفة فاضل وفايزة أحمد وماهر العطار وغيرهم.

أثناء حياته دخل في نزاعات مع عبدالوهاب تمت تسويتها ودياً، وبعد رحيله قامت زوجته برفع قضية ضد عبدالوهاب متهمة إياه بسرقة 40 لحناً من زوجها المرحوم رؤوف ذهنى!.

------------------------
الخبر : رؤوف ذهنى .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق