الارشيف / أسرار عربية / اليمن

أسرار الأسبوع: محلل يكشف لـ"أسرار الأسبوع" حالة الفصام بين مكاتب الأمم المتحدة والإرادة الأممية بشأن الحوثيين

تزايد في الآونة الأخيرة الحديث عن تواطؤ الأمم المتحدة عبر مبعوثها إلى اليمن مع ميليشيا الحوثي الانقلابية وهو ما يؤكده مراقبون سياسيون. 

ويرى المراقبون، أن هناك علامات إستفهام بشأن تحركات مبعوث الأمم المتحدة ومسؤوليها والتي تهدف جميعها لانقاذ الميليشيات من خسارة الحديدة. 

Sponsored Links

ويعتقد المراقبون أن هذه التحركات تدعمها شخصيات إممية على صلة بايران وقطر التي كشفت صحف أمريكية تورطها في رشوة مسؤولين أممين وأمريكيين لتجميل صورتها المرتبطة بدعم الارهاب والجماعات المتطرفة في المنطقة. 

ويضيف المراقبون في تصريح لـ"اليمن العربي"، أن هناك علامات استفهام كبيرة بشأن تصرف الموظفين الأممين الذي يعد خارج الإرادة الاممية. 

وتبرز تساؤلات كثيرة حول تعامل الموظفين الأممين مع جماعة الحوثي التي عليها عقوبات وملاحقة بقرارات من مجلس الأمن.  

وفي هذا السياق، أكد المحلل السياسي، الدكتور عبدالملك اليوسفي، الخميس " أن "هناك حالة فصام مابين الموقف الرسمي المتمثل في القرارات من مجلس الأمن وما بين تصرفات المبعوث الأممي وتصرفات مكاتب الأمم المتحدة في اليمن".

وقال الدكتور اليوسفي في تصريح خص به" اليمن العربي" ، إنه "لابد أن نميز بين الموقف الرسمي للمؤسسة الأممية وما بين التصرفات التي يقوم بها موظفون أمميون  في مكاتب الأمم المتحدة باليمن". 

وشدد على ضرورة أن نركز في الإعلام على ذلك بغية انتهاء ذلك الانفصام والضغط على مكاتب الأمم المتحدة للتصرف وفق الإرادة الاممية. 

وتابع" وعندما نلخص الإرادة الاممية في مجلس الأمن فهناك تسعة قرارات من مجلس الأمن وستة بيانات رئاسية كلها تصب في مصب واحد وهي رجوع الحكومة الشرعية إلى صنعاء وسحب السلاح من المسلحين الحوثيين والعودة إلى مخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية". 

ولفت اليوسفي إلى أن "القرارات تترى ولا زالت حتى آخر قرار لمجلس الأمن" 2402" الذي يلوح بزيادة العقوبات على الحوثيين إذا لم يستجيبوا لتلك القرارات"، مضيفاً "وللتلخيص فإن تلك القرارات هي" 2014،2051،2140،2201،2204،2216،2266،2342،2402" ومضمون تلك القرارات واضح. 

وأضاف "القرارات تلك ملزمة وكلها تصب في مصب واحد وهي ضرورة تسليم الحوثيين السلاح والعودة إلى مخرجات الحوار الوطني". 

وزاد اليوسفي" وبالتالي لا غبار على موقف مجلس الأمن"، مشيرا إلى أن "الانتهاكات لحقوق الإنسان من قبل الحوثيين هناك عقوبات متتالية على الحوثيين في قرارات مجلس الأمن منها منع قيادات الحوثيين من السفر وتجميد الأرصدة والأموال". 

وأفاد بأن "القرار 2216 يحظر توريد الأسلحة للحوثيين ويحظر توريد المرتزقة للحوثيين ويحظر على جميع الدول التعاون معهم وبالتالي موقف مجلس الأمن واضح". 

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: محلل يكشف لـ"أسرار الأسبوع" حالة الفصام بين مكاتب الأمم المتحدة والإرادة الأممية بشأن الحوثيين .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا