أسرار الأسبوع: مدير التوجيه المعنوي: ما جرى بالعند تأكيد حوثي على التمرد وليس انتصاراً

0 تعليق 18 ارسل طباعة تبليغ

أصدر مدير دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة ، العميد الركن/ علي منصور الوليدي أول تعليق له على ما شهدته قاعدة العند الجوية قبل يومين وأكد أن ما جرى بالعند تأكيد حوثي على التمرد وليس انتصاراً .

وقال الوليدي في بيان حصل اليمن العربي على نسخة منه، ان قرار اقامة حفل التدشين للعام التدريبي الجديد 2019 في قاعدة العند ، كانت له ابعاد سياسية ووطنية وعسكرية ، تتنتظم وتوجيهات الرئيس القائد الاعلى للقوات المسلحة المشير الركن عبدربه منصور هادي، الخاصة باعادة تفعيل المركز التدريبي بقاعدة العند واعادة تاهيل الكلية العسكرية ومعهد تاهيل القادة بمعسكر صلاح الدين واكاديمية الحرب العلياء.

Sponsored Links

وأضاف ما جرى قبل يوم امس من حادث اجرامي هستيري من قبل المليشيات الانقلابية المتمردة باستهداف حفل التدشين في قاعدة العند ،  لا يمثل انتصارا او تفوقا عسكريا ، للقوى الانقلابية المتمردة ، بل تأكيد ملموس على تمرد تلك القوى ومن يقف خلفها ويمدها بهذه التكنولوجيا النوعية ، والتفافها على التزاماتها الدولية في التسوية السلمية ، ورفضها المبكر لما تم الاتفاق عليه في لقاء استوكهولم بالسويد.

وأضاف ان ذلك يجعلنا ان نقيم بوضوح من يتحمل المسؤولية عن هذه الواقعة المؤسفة ، بشفافية وصراحة تامة مع قيادة دول التحالف العربي ، وان نضع شعبنا الابي وقيادتنا السياسية العلياء وقادة دول التحالف العربي ، امام الصورة الحقيقية التي ينبغي ان يقف الجميع في مراجعة اخفاقات ما جرى.

وأكد على أهمية أن "نخاطب العالم والمجتمع الدولي ممثلا بمجلس الامن الدولي ، لان يتحمل مسؤولياته بامانه تجاه تلك الخروقات الهستيرية التي تمارسها عصابة المليشيات الانقلابية المتمردة وبمساندة ايرانية تكنولوجية عسكرية صرفة ، باتت مكشوفة للعالم بوضوح". 

وكان ميليشيات الحوثي الايراني استهدفت يوم الخميس الماضي الحفل التدشيني للعام التدريبي الجديد 2019 بطائرة إيرانية مسيرة نتج عنه العديد من المصابين. 

وكان مجلس الوزراء قد أكد ان تصعيد ميليشيات الحوثي الانقلابية، الأخير، باستهداف قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج، وتكرار انتهاكاتها لوقف إطلاق النار في الحديدة، والتنصل عن تطبيق ما تم الاتفاق عليه في السويد برعاية الأمم المتحدة، هي رسائل تحدي سافرة للمجتمع الدولي وقراراته الملزمة، ومؤشر واضح على رفضها الصريح لجهود السلام، والمضي في تنفيذ أجندة داعميها في طهران.

واعتبر مجلس الوزراء في بيان صحفي، ان صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي وتساهلها مع هذه الميليشيات المتمردة وعدم الجدية والحزم في تنفيذ قراراتها الملزمة، شجعها على التمادي في نهجها العدواني والوحشي وتهديدها للأمن الإقليمي. 

والطائرة المسيّرة أو الطائرة بدون طيار أو الزنانة هي طائرة توجه عن بعد أو تبرمج مسبقا لطريق تسلكه. في الغالب تحمل حمولة لأداء مهامها كأجهزة كاميرات أو حتى القذائف.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع: مدير التوجيه المعنوي: ما جرى بالعند تأكيد حوثي على التمرد وليس انتصاراً .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : اليمن العربي

0 تعليق