الارشيف / اخبار عالمية

أسرار الأسبوع .. الإرهاب يوحد الأنداد

Sponsored Links

أسرار الأسبوع .. • قادة مجموعة العشرين يتضامنون مع فرنسا ويتعهدون بتشديد إجراءات الأمن على الحدود المشتركة ورحلات الطيران المدنى.. وأوباما وبوتين ما زالا مختلفين بشأن سوريا

وافق قادة دول مجموعة العشرين «جى 20» على تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود المشتركة وعلى رحلات الطيران المدنى فى رد فعل سريع بعد هجمات باريس الأخيرة، والتى أدت إلى مقتل 129 شخصا على الأقل، جاء فى مسودة بيان قمة مجموعة العشرين المنعقدة فى مدينة أنطاليا التركية، أمس، والتى تناقش ملف الحرب على تنظيم «داعش».

Sponsored Links

وجاء فى البيان أن الدول اعضاء المجموعة التى تضم الدول صاحبة أكبر 20 اقتصادا على مستوى العالم، «تقف متحدة فى مواجهة الإرهاب». من جانبه تعهد الرئيس الأمريكى باراك أوباما بمساندة فرنسا فى القبض على المتهمين، وبمضاعفة جهد بلاده من أجل القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية.

وبعد لقاء جمع بين أوباما والرئيس التركى رجب طيب أردوغان قال أوباما إنهما اتفقا على مساندة فرنسا فى تعقب واعتقال المتهمين، والمتورطين فى الهجمات وبالعمل معا فى إطار الحملة الدولية للقضاء على «داعش».
وقال أوباما: «إن قتل المدنيين الأبرياء بناء على عقيدة محرفة لايعد هجوما على فرنسا ولا فقط بل هو هجوم على العالم المتحضر بأسره». بحسب ما نقلته شبكة بى بى سى البريطانية. وكان الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند قد اعتذر عن حضور القمة مفضلاً البقاء فى باريس لمواجهة تداعيات الهجمات الأخيرة.

وفى غضون ذلك، بثت قنوات تلفزة تركية لقطات جمعت بين الرئيسين الأمريكى والروسى على هامش القمة. ويعد اللقاء هو الأول بين الرئيسين منذ دشنت روسيا حملة القصف الجوى فى سوريا، والتى قالت إنها بهدف مكافحة «الإرهاب».
وأظهرت اللقطات التى جاءت خلال البث المباشر كلاً من الرئيسين يجلس على مقعد جلدى، ويميل نحو الآخر ومعهما سوزان رايس مستشارة الأمن القومى الأمريكى وشخص آخر غير معروف قد يكون فى الغالب مترجما. بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وتعقيبا على اللقاء، أكد مسئول كبير فى الكرملين، استمرار الخلاف بين روسيا والولايات المتحدة حول السبل، التى يجب اللجوء إليها لمواجهة «داعش»، حتى بعد المحادثات بين الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، ونظيره الأمريكى أوباما.
وصرح يورى أوشاكوف مستشار السياسة الخارجية للصحفيين على هامش قمة العشرين فى أن موسكو وواشنطن «تتقاسمان الأهداف الاستراتيجية المتقاربة جدا حول القتال ضد داعش، ولكن الخلافات حول سبل تحقيق ذلك لا تزال ماثلة».
وتدهورت العلاقات بين واشنطن وموسكو خلال العام المنصرم بسبب دعم موسكو للانفصاليين فى أوكرانيا وضمها لشبه جزيرة القرم.

إقرأ أيضاً:

باريس وعواصم أوروبية تحقق فى هجمات «الجمعة الأسود»

يورو 2016 فى خطر

السفير الفرنسي في القاهرة: لا تغيير في إجراءات الدخول عبر المطارات.. و«شينجن» لا تزال سارية

مرصد الإفتاء: الوجود الإسلامي في أوروبا يتعرض لتحديات خطيرة

كلينتون: لسنا فى حرب ضد الإسلام بل التطرف

الحذر يقيد الحياة فى «عاصمة النور»

«علم فرنسا» يكسو المبانى العالمية

أجهزة الأمن والمخابرات فى مرمى الانتقادات

#المسلمون_ليسوا_إرهابيين

ثنائية «الحزن والخوف» تحكم حياة مسلمى فرنسا

صحف العالم تصرخ: لنهزم «داعش»

الإرهابيون الجدد.. «داعش» تبنى خلال 13 يوما هجمات غير مسبوقة

ترامب: لو كان الفرنسيون مسلحين لاختلف الوضع

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع .. الإرهاب يوحد الأنداد .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - أخبار عالمية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا