اخبار عالمية

العالم الان .. «س و ج»..كل ما تريد معرفته عن الجيش الأمريكي الفضائي الجديد

اسرار الاسبوع كتب- حسام شورى
نشر فى : الجمعة 10 أغسطس 2018 - 2:11 م | آخر تحديث : الجمعة 10 أغسطس 2018 - 2:11 م

«قوة الفضاء » أو«الجيش الفضائي» تسمية ظهرت كثيرًا في الأفلام السينمائية الأمريكية، فلا تعتبر رؤية «جنديا فضائيا» بطلًا من أبطال فيلم خيال علمي، أمرا مستهجنا للمشاهدين الذين يهوون هذه النوعية من الأفلام.

Sponsored Links

ولكن بعدما حددت الولايات المتحدة الامريكي عام 2020 موعدا لإنشاء فرع جديد سادس من الجيش الأمريكي تحت اسم «قوة الفضاء»؛ تنفيذا لاقتراحات وأحلام ماضية، ليصبح الفضاء ساحة لمعركة جديدة بين الجيوش، يجب أن نتوقف كثيرًا عند هذا الأمر الذي قد ينقل الخطط العسكرية والجيوش العالم إلى منطقة أخرى غير مألوفة.

ما هي مهمة الجيش الفضائي الجديد؟
الجيش الأمريكي حاليا يتألف من أربعة فروع هي البر والبحر والجو ومشاة البحرية، وستكون قوة الفضاء مسؤولة عن مجموعة من القدرات العسكرية الأمريكة الحيوية في الفضاء، والتي تشمل كل شيء من الأقمار الصناعية التي يعمل بها نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس) إلى أجهزة الاستشعار التي تساعد في رصد إطلاق الصواريخ.

كم تبلغ التكلفة المقترحة؟
حث بنس الكونجرس على تمرير تشريع يقضي بتأسيس وزارة لقوة الفضاء لتكون معنية "بتنظيم وتدريب وتجهيز قوة الفضاء الأمريكية".
وطالب نائب الرئيس المشرعين الأميركيين بالموافقة على ميزانية تقدر بثمانية مليارات دولار أميركي للقوة الجديدة خلال السنوات الخمس المقبلة.

متى بدأ الاعتراف بالفرع الجديد للجيش رسميا؟
في يوليو 2017 صادق مجلس النواب الأمريكي على قانون الدفاع الوطني الذي بموجبه يتم تشكيل فرع جديد من الجيش أطلق عليه اسم "كتيبة الفضاء" ستكلف بإدارة العمليات في الفضاء.

ويتضمن القانون تعديلا ينص على تشكيل "كتيبة الفضاء" من خلال نقل وظائف يشرف عليها سلاح الجو الأمريكي حاليا إلى قيادة منفصلة.

لكن من المستبعد أن يتم تشكيل هذا الفرع على الفور لأن نسخة مجلس الشيوخ من قانون الدفاع الوطني لا تتضمن هذا الإجراء.

ما هو موقف ترامب منه؟
فور إعلان «بنس» عن القوة الجديدة بالأمس، غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على «تويتر» قائلًا: "قوة فضاء بلا حدود".
وكان ترامب وإدارات سابقة قد طرحوا من قبل فكرة القوة الفضائية، ولكن، وفي يونيو الماضي، خلال مؤتمر صحفي عقد بالبيت الأبيض، أصدر ترامب توجيها عاجلا إلى وزارة الدفاع البنتاغون ببدء تشكيل القوات الجديدة فورا، مشددا على أن مجرد الحضور في المجال الفضائي لا يكفي لحماية أمريكا من التحديات، بل تحتاج واشنطن إلى الهيمنة في الفضاء.

كما وعد ترامب بإرسال بعثة من رواد فضاء أمريكيين إلى القمر، وضمان الوجود الأمريكي طويل الأمد في هذا الكوكب، ما سوف يؤثر إيجابا على اقتصاد الولايات المتحدة، حسب قوله.

ماهو موقف البنتاجون؟
أيد وزير الدفاع جيم ماتيس، الثلاثاء الماضي، خطة البنتاجون لإنشاء قيادة قتالية موحدة، تعرف باسم قيادة الفضاء الأميركية، بنهاية 2018.
وأوصى تقرير البنتاغون بأن تكون القيادة الموحدة في الوقت الحالي تحت إمرة سلاح الجو، الذي يشرف حاليا على أغلب القدرات الحساسة في الفضاء.
وقال ماتيس لدى تقديمه الفكرة إن الفضاء "بصدد أن يصبح ساحة متنازعا عليها وتطلق الشرارة للحروب وعلينا أن نتكيف مع الواقع".
وكان ماتيس عبر في وقت من الأوقات عن معارضته لإنشاء فرع جديد للجيش الأمريكي يركز على الأصول العسكرية في الفضاء، قائلا في رسالة إلى عضو في الكونجرس العام الماضي إن الفرع "سيمثل نهجا ضيقا بل ومحدودا لعمليات لفضاء".

ماهي دفوع المؤيدين؟
ويستند أحد الدفوع المؤيدة لتخصيص مزيد من الموارد لقوة فضاء أو قيادة فضاء إلى أن منافسي الولايات المتحدة مثل روسيا والصين يستعدون على نحو متزايد فيما يبدو لضرب القدرات الأمريكية في الفضاء في حال نشوب صراع.

وتحدث نائب الرئيس عن تهديدات من الصين وروسيا، ليقول: "حان الوقت لإنشاء قوة الفضاء التابعة للولايات المتحدة"، مضيفا: ستتخذ إدارتنا قريباً إجراءات لتطبيق هذه التوصيات، بهدف إنشاء إدارة الولايات المتحدة لقوة الفضاء بحلول عام 2020".
فيما قال قائد سلاح الجو الأمريكي، الجنرال ديفيد غولدفين، خلال المؤتمر السنوى الـ34 لرابطة سلاح الجو ومعرض التكنولوجيا في فلوريدا،إن الحرب الفضائية، مسألة وقت وممكن أن تحدث في غضون سنوات، مطالبا بالتحضير لمعركة تدور خارج كوكب الأرض، مضيفًا أنه "لقد حان الوقت لأن نعمل من أجل التفوق الفضائي".

وقال مايك روجزر العضو الجمهورى بلجنة فى مجلس النواب أن تلك الخطوة ستعزز الأمن القومي.
وأضاف على تويتر "نحذر فى مجلس النواب منذ سنوات من التهديدات المحدقة بأصولنا فى الفضاء ومن الوتيرة البطيئة على نحو غير مقبول لتطوير مزيد من أنظمة الفضاء التى تتسم بالكفاءة".

للاستخدام السلمي أم الحرب؟
الولايات المتحدة عضو في معاهدة الفضاء الخارجي لعام 1967 التي تحظر نشر أسلحة دمار شامل في الفضاء وتجيز استخدام القمر وغيره من الأجرام السماوية للأغراض السلمية فقط.

------------------------
الخبر : العالم الان .. «س و ج»..كل ما تريد معرفته عن الجيش الأمريكي الفضائي الجديد .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : الشروق - اخبار

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا