الارشيف / اخبار عالمية

«الجهاد سوق مزدهرة بين صفوف الشباب الثائر»

  • 1 /4
  • 2 /4
  • 3 /4
  • 4 /4

Sponsored Links

DW
نشر فى : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 11:53 ص | آخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 11:53 ص

لماذا يندفع شباب أوروبيون للتطرف مع جماعات إرهابية؟ كيف يمكن تفادي انزلاقهم إلى التطرف؟ أوليفر روي، الباحث في العلوم الإسلامية، يشرح الأسباب وراء استقطاب داعش لشباب أوروبي مسلم للقتال في صفوفه.

Sponsored Links

DW: منفذو هجمات باريس ولدوا وترعرعوا داخل مجتمعات أوروبية. ما هي الأسباب التي تجعل من شباب أوروبيين إسلاميين متطرفيين وجهاديين؟

أوليفر روي: يسود لدى فئة من الشباب الأوروبي المسلم شعور بالإحباط والسخط تجاه المجتمع. هم شباب ثائرون يبحثون عن قضية يضحون من أجلها، ويجدون في الجهاد ضالتهم المثالية، لأنهم يعتقدون أن الجهاد عمل بطولي. صورهم ستنتشر في ليلة وضحاها على أعمدة جميع الصحف وسيصبحون حديث الجميع. لن يكترثوا البتة لكره الناس لهم، لأنهم هم أصلا يكرهون المجتمع. يشهد سوق الجهاد اليوم ازدهارا في صفوف الشباب الثائر، وذلك على عكس الشباب الأوروبي قبل 30 سنة، إذ كان الشباب ينشط في أقصى اليسار أوفي صفوف ما يسمى بموجة الحركات الطلابية. يصعب على بعض الشباب المسلم فهم ايدولوجيا أقصى اليسار، لأنها إيديولوجيا تنسجم مع فكر المثقفين. هذا ما يدفع الشباب المسلم عن البحث عن إيديولوجيا بديلة وأقوى، هي إيديولوجيا الصراع والعنف.

DW: هل هناك أناس يسهل استدراجهم بصفة خاصة من قبل الفكر المتطرف؟

في فرنسا لدينا مسلمون من الجيل الثاني. صحيح أنهم ولدوا وترعرعوا في الغرب، لكن آبائهم ينحدرون من بلدان إسلامية. لدى هؤلاء الشباب صعوبات في التوفيق بين الثقافة والتراث، بمعنى أنهم لم يتوارثوا ثقافة آبائهم وأجدادهم ولم يتمتعوا أيضا بتكوين ديني.

لهذا أرى أنه من الضروري علينا أن نعمل على تطبيق سياسة اندماج جديدة. الشباب المسلم يجد ضالته في عقيدة السلفيين والإسلاميين الأصوليين، لأنهم يرون أن هذه العقيدة لها معايير محددة تفصل بين المحرم والمحلل. كما يعتقد هؤلاء أن السلفية تفصل بوضوح بين المؤمنين أي "الطيبين" والكافرين أي بقية المجتمع، بما فيهم عائلاتهم وبقية المسلمين. يرى بعض الشباب المسلم في أوروبا أن السلفية هي إيديولوجيا سهلة التوظيف، وبذلك يشعرون أنهم ينتمون للنخبة وأنهم يقفون في طليعة من يحاولون إنقاذ العالم.

أوليفر روي هو باحث في الاسلام المتطرف منذ 30 سنة

DW: ما ذكرته هو محاولة لشرح التطرف الديني، لكن ما الذي يدفع الشباب إلى القتل والقتال وأحيانا حتى لتفجير أنفسهم؟

صحيح، التطرف الديني لا يقود بشكل اعتباطي إلى الجهاد. هناك أقلية صغيرة في صفوف الشباب تلتحق بالجهاد، لأنهم مولعون بالعنف والقتل. هذا التطرف يحمل أيضا أبعادا انتحارية وعدمية، لأن منفذي الهجمات الإرهابية في أوروبا لا يسارعون بالفرار بعد القيام بهجمات، بل يقضي أغلبهم نحبهم مباشرة في مكان الهجوم. حتى في سوريا، يسارع الشباب الأوروبي المتطرف في التطوع للقيام بهجمات انتحارية. من الواضح أن هؤلاء الشباب مهووسون بثقافة الموت، وهذا ما يشجع تنظيم داعش على استغلالهم كوقود للحرب.

نشر روي العديد من الكتب حول التطرف والجهاد

DW: هل ترى أنه بإمكان عائلات الشباب الأوروبي وأصدقائهم ثنيهم عن طريق التطرف؟

عبدالسلام صلاح، المشتبه به في هجمات باريس، هو شاب بلجيكي مسلم التحق قبلها بالجهاد في سوريا

المحيط الاجتماعي يلعب طبعا دورا في غاية الأهمية. لكن العديد من الحالات أثبتت لنا أنه من الصعب إقناع الشباب الأوروبي المسلم بالعدول عن تطرفهم، بعد بلوغهم مرحلة متقدمة من التطرف. طريق واحد يمكن أن يعيدهم إلى الاعتدال، وذلك في صورة فشلهم الشخصي في الجهاد. لدينا في أوروبا المئات من الجهاديين العائدين من سوريا، بعضهم ارتكب على الأرجح جرائم فضيعة. آخرون أصيبوا بالإحباط وقرروا التخلي عن فكرة الجهاد. هؤلاء يمكنهم لعب دور رئيسي في إقناع شباب آخرين أن هذا الصراع لا يستحق التضحية بالنفس.

DW: العديد من الإرهابيين قضوا عقوبات في السجن ومن الواضح أن السجون توفر مناخا مثاليا لتطرف الشباب المسلم. كيف يمكن تفادي هذا الأمر في المستقبل؟

نسبة كبيرة من السجناء هم من الشباب المسلم من الجيل الثاني، من السهل استدراج هؤلاء والتأثير عليهم. لهذا من الضروري إحاطة هؤلاء السجناء الشباب نفسيا وروحيا. على سجون أوروبا أن تقوم بتأسيس مراكز تأهيل نفسية للمسلمين لإعادة ترميم حالتهم النفسية الصعبة.

------------------------
الخبر : «الجهاد سوق مزدهرة بين صفوف الشباب الثائر» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - اخبار عربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى