الارشيف / اخبار عالمية

أسرار الأسبوع .. أنقرة تسعى لـ«التهدئة».. والكرملين يهاجم «الغرب»

Sponsored Links

أسرار الأسبوع .. • «تعلق مؤقتا» الطيران العسكرى فوق سوريا.. وروسيا: الدول الغربية غير مستعدة للعمل معنا ضد «داعش»

أعلنت ، أمس، أنها ستعمل على تهدئة التوترات مع روسيا بعد إسقاط مقاتلة روسية تؤكد أنقرة أنها انتهكت أجواءها، بينما اعتبر الكرملين أن الدول الغربية غير مستعدة للعمل مع روسيا فى ائتلاف موحد ضد تنظيم داعش.

Sponsored Links

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميترى بيسكوف، للصحفيين أمس، إن «شركاءنا للأسف غير مستعدين حاليا للعمل معا ضمن ائتلاف موحد».
وفى مقال بصحيفة تايمز البريطانية، كتب رئيس الوزراء التركى أحمد داود أوغلو إنه «فى حين بقاء إجراءات الدفاع عن أراضينا سارية، ستعمل مع روسيا ومع حلفائنا لتهدئة التوتر»، مضيفا أن هناك مباحثات تجرى مع موسكو حاليا.
وأوضح أن «إسقاط طائرة حربية مجهولة الهوية فى المجال الجوى التركى لم يكن، وليس عملا موجها ضد بلد معين». وأكد داود أوغلو أن على المجتمع الدولى أن يتحد ضد «العدو المشترك»، مشيرا إلى تنظيم داعش والنظام السورى.

فى السياق نفسه، قالت هيئة الأركان العامة التركية، فى بيان، أمس الأول، بعد اجتماع استثنائى، إنه «من المناسب اتخاذ التدابير التى من شأنها أن تمنع حدوث أى أمور جديدة غير مرغوب فيها بين الروسية والتركية من خلال إبقاء قنوات الحوار الدبلوماسية والعسكرية مفتوحة بين البلدين»، وفقا لوكالة سبوتنك الروسية. فيما نقلت صحيفة «حريت» التركية المعارضة، أمس، عن مصادر دبلوماسية إن الطيران العسكرى التركى «علق مؤقتا» الرحلات فى سماء سوريا فى إطار عمليات التحالف الدولى ضد داعش، بعد وقوع حادثة الطائرة الروسية.
وأضافت الصحيفة أن «الجانبين ( وروسيا) اتفقا على التصرف بحذر حتى بناء قنوات حوار لتخفيف حدة التوتر».
وكان الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان، قد رفض فى وقت سابق مطلب روسيا بالاعتذار عن إسقاط الطائرة قائلا إن أنقرة ينبغى ألا تعتذر لمن انتهك مجالها الجوى، ولكن أردوغان قال إنه حاول أن يتصل ببوتين بعد وقوع الحادث ولكن محاولته فشلت. وهو ما أكده بيسكوف، موضحا أن تلك المحاولة جرت بعد 7 إلى 8 ساعات من وقوع الحادثة.

بوتين شن هجوما على ، أمس الأول، وقال إنه «من المستحيل» على أن تكون تجهل أنها تطلق النار على طائرة روسية. وتابع: «أحطنا زملاءنا الأمريكان علما مقدما بأماكن وأوقات عمل طيارينا والقواطع التى ينشطون فيها، وكان الجانب الأمريكى، الذى يقود التحالف الذى يضم ، على علم كامل بزمان ومكان طائراتنا». ويصر الجيش التركى على أنه حذر الطائرة الروسية عدة مرات قبل اطلاق النار عليها بعد 17 ثانية فقط من دخولها الأجواء التركية، ولكن الطيار الروسى الذى نجا من الحادث أصر على انه وزميله لم يتسلما أى تحذير وعلى أن الطائرة لم تدخل الأجواء التركية أبدا.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع .. أنقرة تسعى لـ«التهدئة».. والكرملين يهاجم «الغرب» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - أخبار عالمية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا