الارشيف / اخبار عالمية

أسرار الأسبوع .. محللون إسرائيليون: بوتين قادر على توجيه ضربة قوية للاقتصاد التركى

Sponsored Links

أسرار الأسبوع .. أردوغان كان يتحين الفرصة لإثبات زعامته وإيلام الروس.. وأنقرة ستدفع الثمن فى النهاية
اعتبر محللون إسرائيليون أن قيام المقاتلات التركية بإسقاط طائرة السوخوى الروسية ضربة قوية للمصالح والعلاقات بين وروسيا وخصوصا فى مجال الطاقة، وأن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان لم يفكر فى عواقب هذه العملية وقدرة الرئيس بوتين على توجيه ضربة قوية للاقتصاد التركى، لكنه كان يبحث منذ البداية عن إيلام الروس لردعهم عن التدخل فى سوريا.

ففى مقابلة مع موقع والا الإخبارى، قال البروفيسور الإسرائيلى درور زئيفى الأستاذ فى الجامعة العبرية والخبير فى الشأن التركى إن أردوغان كان يبحث عن فرصة لإيلام الروس، وان يدفعهم إلى إعادة التفكير فى دخولهم إلى سوريا. وأوضح الخبير الإسرائيلى أنه إلى جانب التدهور فى العلاقات التركية الروسية، فإن بينهما منظومة مصالح قوية للغاية، فالروس يزودون بجزء كبير من الطاقة، وإسقاط الطائرة هى ضربة جادة للعلاقات قد تلحق الضرر بخطة روسيا لتطوير تعاونها مع فى مجال الطاقة.

Sponsored Links

وأضاف زئيفى إن أقدمت على شىء لم تفكر فى عواقبه حتى النهاية، فالأتراك لم يفكروا فى الحسبة الشاملة، وقد يتضررون من هذا الإجراء. وفى صحيفة هاآرتس كتب المعلق السياسى الدكتور تسفى برئيل إن العلاقات التركية الروسية كانت متوترة قبل إسقاط الطائرة الروسية، وأن الخطوة العدوانية التى أقدم عليها أردوغان ستكون فى غير صالحة فى النهاية.

ونقل برئيل عن مسئول فى حزب العدالة والتنمية التركى لم يذكر اسمه أن أردوغان كان يتحين الفرصة لكى يثبت زعامته، ولا أشك فى أن ستدفع الثمن على ذلك، مشيرا إلى أن إسقاط الطائرة بهذا الشكل يكون ضد دولة معادية وليس ضد دولة لدينا معها علاقات حتى لو كانت هذه العلاقات متوترة.

المحلل الإسرائيلى لفت إلى أن روسيا لم تنس ولم تغفر تصريحات أردوغان التى هدد فيها بأن ستتوقف عن استيراد الغاز الروسى وإلغاء الاتفاقيات الموقعة مع روسيا لإنشاء محطات كهرباء فى حال استمرت روسيا فى مهاجمة قوات المعارضة السورية التى تحارب ضد قوات نظام بشار الأسد.

وأضاف برئيل أن تهديد أردوغان كان تهديدا أجوف، بينما روسيا هى من توقفت عن منح تأشيرات دخول للشاحنات التركية التى تعبر أراضيها فى اتجاه كازخستان وطاجيكستان ومنغوليا، ملحقة بذلك ضررا كبيرا بالصادرات التركية وتسببت فى خسائر وصلت إلى 2 مليار دولار لتركيا. وبالأمس أوصت السلطات الروسية مواطنيها بتجنب السفر إلى ، وهى ضربة غير قوية لتركيا ولكنها خطوة فى قناع العقاب الروسى، لافتا إلى أن بوتين قادر على توجيه ضربة موجعة للاقتصاد التركى إذا علق المشاريع المشتركة، بعد توصيته ملايين الروس بالتوقف عن السفر إلى الأراضى التركية.

------------------------
الخبر : أسرار الأسبوع .. محللون إسرائيليون: بوتين قادر على توجيه ضربة قوية للاقتصاد التركى .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هنا : الشروق - أخبار عالمية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا