البابا تواضروس يترأس قداس «جمعة ختام الصوم»

0 تعليق 55 ارسل طباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

دعا قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أبناء الكنيسة في كل مكان إلى الحرص على المشاركة في الصلوات خلال فترة الأعياد الحالية، عبر الشاشات، لتتأصل فينا وحدانية القلب والروح، كما دعا للصلاة من أجل مصر ورئيسها.

Sponsored Links

وقال البابا أثناء كلمته في صلوات جمعة ختام الصوم التي ترأسها اليوم الجمعة، من دير القديس العظيم الأنبا بيشوي بوادي النطرون، دون حضور شعبي: «نحن نقوم برفع السبع صلوات إلى الله ونطلب في طلب خاص أن يمد يده من أجل المرضى والمتعبين وغير القادرين، وأن ينعم علينا بالشفاء»، مضيفا «من الممكن أن تقدم صلاة مسحة المرضي في أي وقت والرشم بالزيت».

وتابع «يمكننا أن نقوم به في أي وقت، ولأنه زيت مقدس فهذا يرجع لأنه حضر الصلوات وتم الترنيم عليه ويتم رشمه على الجبهة وعند الحجر و(جهاز الصوت)، ونقول يارب قدس أقوادنا بأن تمر الكلمات على الصليب، وأن ترشم الكلمات على يمين ويسار الصليب».

وواصل البابا: «هذا الزيت يمكننا الرشم به في أي وقت وعند مرض الإنسان يقوم بطلب الكاهن وأن يضع له الزيت»، قائلا«علينا أن نصلي من أجل رئيس مصر».

وسميت جمعة ختام الصوم الكبير، لأنه تختتم فيه الكنيسة القبطية الأرثوذكسية الصوم الأربعيني، وهذه الجمعة تسبق جمعة العظيمة التي نتذكر فيها صلب السيد المسيح.

ويعتبر سر مسحة المرضى المعروف بالقنديل العام، ذلك قبل بدء القداس الإلهي، أحد طقوس جمعة ختام الصوم الكبير في الكنيسة .

وأعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أن صلوات المناسبات الكنسية التي تعيد بها الكنيسة الفترة المقبلة بدءً من جمعة ختام الصوم وحتى عيد القيامة المجيد بمقره بدير القديس الأنبا بيشوي سوف تكون بدون حضور شعبي، على أن يتم نقل الصلوات عبر الصفحة الرسمية للكنيسة الأرثوذكسية على «فيس بوك»، إلى جانب القنوات الفضائية المسيحية.

وتحتفل الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي من الكاثوليك والبروتستانت بعيد الفصح أو عيد القيامة الأحد المقبل، بينما يحتفل المسيحيون الأرثوذكس بالعيد في 19 من الشهر الجاري.

في سياق متصل، أغلقت كنيسة القيامة أبوابها لأول مرة منذ 100 عام بسبب ، ولم يتبق أمام المسيحيين المحتفلين بعيد الفصح سوى متابعة القدّاس عبر شاشات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي في أجواء من الحزن والترقب.

وأعلنت الكنيسة عن عدم استقبال الحجاج المسيحيين المحتفلين بعيد الفصح في الأراضي المقدسة للمرة الأولى منذ نحو مائة عام، حيث يحضر هذا العام ستة من رجال الدين فقط القداس الذي يتابعه الآلاف عبر شاشات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي.

من ناحية أخرى، أقامت الكنائس الكاثوليكية، أمس الأول، الخميس، القداسات الاحتفالية بمناسبة خميس العهد، وعيد تأسيس السيد المسيح سر التناول.

وصلى البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، قداس خميس العهد منفردا ببازليك القديس بطرس بالفاتيكان، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأعلن الأب هاني باخوم، المتحدث باسم الكنيسة الكاثوليكية في مصر، عن نقل البث المباشر من صفحته، لقداس درب الصليب، والذي يرأسه قداسة البابا فرنسيس، مساء الجمعة،بساحة القديس بطرس.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    1,699

  • تعافي

    348

  • وفيات

    118

------------------------
الخبر : البابا تواضروس يترأس قداس «جمعة ختام الصوم» .. تخلي جريدة اسرار الاسبوع مسئوليتها الكاملة عن محتوي هذا الخبر وانما تقع المسئولية علي الناشر الاصلي للخبر و المصدر هو موقع : المصرى اليوم

0 تعليق